الشيخ محمود الحفيد

رد واحد [اخر رد]
User offline. Last seen 5 سنة 27 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 23/08/2006

[=هو الشيخ محمود بن الشيخ سعيد بن كاك احمد الشيخ بن الشيخ معروف النودهي. ولد عام 1881 في داري كلي بالسليمانية و درس اللغة العربية و الفارسية على يد زيور افندي. سافر مع والده الى اسطنبول بدعوة من السلطان عبدالحميد الثاني، رافق والده لدى استدعائه من قبل سلطة الاتحاد و الترقي عام 1908، استشهد والده الشيخ سعيد مع اخيه الشيخ احمد في الموصل و تمكن هو من النجاة و عاد الى السليمانية. ورث عن ابيه وجده نفوذاً عشائرياً و دينياً كبيراً في جميع انحاء كردستان.
حدثت عدة ثورات في الموصل و السليمانية حيث ثار الاهالي على السلطات البريطانية في مايس 1919 وتقدم الشيخ نحو جمجمال و التحم مع القوات المهاجمة في دربند بازيان لكنه جرح و اسر يوم 19/6/1919، جراء ذلك قبض على الشيخ محمود و على صهره الشيخ محمد غريب بتأريخ 25/7/1919 حيث حكما في المحكمة العرفية العسكرية، و جر كشاهد على الوضع كل من السادة فرج الحاج شريف و محمد قادر باشا والشيخ نجيب قرداغي و عزت بك بن عثمان باشا و عوني افندي و الحاج الملا سعيد كركوكلي زاده، الى بغداد، اذ حكم على الشيخ محمود بالاعدام الا انه نفي فيما بعد الى الهند. و بصدد ذلك قال سير ماكموني مسؤول القوات الانكليزية "طلب الناس مني ان اعدم الشيخ محمود، لكن هذا الحكم لم يكن له مبرر جلي، رغم ان الشيخ لم يكن ميالاً الى البريطانيين فلا اعتقد ان من مصلحة بريطانيا قتل الشيخ محمود طالما تريد استمرار تنفيذ برامجها" من هنا فقد حول عقوبته الى السجن المؤبد ثم الى عشر سنوات. و قد ابدى ويلسن عدم رضائه عن هذا الحكم ايماناً منه بأن وجود الشيخ محمود حياً يهدد السلام و الامن في المنطقة. بعد ذلك نفي الشيخ مع صهره الى جزيرة اندامان الهندية و بدأ حكم الانكليز في المنطقة. اعقب ذلك اشتداد الحركة التحررية الكردية مطالبة باعادة الشيخ محمود من منفاه، و في شهر ايلول من سنة 1922 اعيد الى السليمانية حيث اعلن نفسه ملكاً و حاكماً فيها و بدأ بتأسيس الوزارات الكردية مما دفع بالانكليز الى وضع السليمانية تحت الحكم العسكري عام 1924، و مرة اخرى بدأ الشيخ بثورته على السلطات العسكرية البريطانية، الا ان نيران الطائرات الكثيفة جعلت من الشيخ الانسحاب و اختار قرية بيران للسكن فيها. بتأريخ 31/5/1930 استسلم للحكومة العراقية الجديدة و اقام ردحاً من الزمن في الحلة و الرمادي منفياً وارسل الى بغداد و ظل فيها من 1932 لغاية 1941 و بعدها عاد الى كردستان و سكن في قرية داري كلي. بعد سنوات اصيب بمرض عضال حيث ذهب الى بغداد و توفي في المستشفى بتأريخ 9/10/1956.
شيع جثمانه في احتفال مهيب في مدينة السليمانية بجامع كاك احمد الشيخ حيث مثوى جده. خلف الشيخ محمود الحفيد اولاداً خدموا و يخدمون القضية الكردية وهم: رؤوف، و بابا علي، و لطيف.
blue] [/]

User offline. Last seen 5 سنة 27 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 23/08/2006

اشكرك اخ اراس :D :D :D