أي حرية تلك التي يطلبها الانسان العربي ...

رد واحد [اخر رد]
User offline. Last seen سنة واحدة 26 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/02/2011

أحيانا اتساءل...
أي حرية تلك التي يطلبها الانسان العربي ...
ما شكلها.. ما لونها.. وما طعمها..

نقول حرية تفكير..
وهل يمكن ان يمنع انسان من حريته في التفكير..
وحقه في الحلم..
هل يملك انسان مهما كانت قوته ومهما كان جبروته حق مصادرة الاحلام..
أرى ألا احد يملك هذا الحق..
وهو حق يتوقف بأمور ثلاثة: الموت.. الجنون.. والجهل (وهو رغبة شخصية الا نفكر)..

إذن لنقل حرية تعبير..
تعبير عن ماذا..
وهل نحن محقون في كل ما نعبر عنه..
وهل عدم صحة ما افكر فيه يحرمني حقي في ان أعبر عنه..
ثم اهو تعبير باللسان.. او تعبير بالجسد.. او تعبير بالصمت.. او تعبير بتأييد ذاك الاخر او مخالفته..
وأين نضع مقاييس العقل والنقل ونحن نمارس حقنا في حرية التعبير..

ثم هناك المجتمع بكل عوالقه وعوائقه..
أنا حر في التعبير..
وأنت حر في رفض ما اعبر عنه..
هل من حقي أن امشي عاريا في الشارع العام...
هل من حقي أن أظلمك لأنك ضعيف...
وهل من حقي أن اقهرك لأنك بلا حل ولا قوة...
لم تغضب ان فعلك معك ذلك كله؟ الست انا حرا مثلما انت حر في قبول ذلك او رفضه...

سيد القوم خادمهم.. ام خادم القوم سيدهم..
من السيد هنا..
العقل.. النقل.. الحاكم.. الامام.. ام….الانسان..
لكن العقل في رأس إنسان..
والنقل يفسره إنسان..
والحاكم إنسان..
والامام إنسان..
ترى ما معيار الحرية بين السيادة والخدمة واين يقف الانسان من هذا كله..

وحين يقول الحاكم لا..
وحين يقول الدين لا..
وحين يقول العقل لا..
وحين يقول لي الانسان الاخر لا..
هل يمارس وصاية على عقلي تستدعي التمرد عليه..
هل اقبل من ابنتي الصغيرة ان تتمرد علي لأنها حره..
وهل اصمت عن اخطاء ابني الجاهل لانه حر..
وهل امشي وراء المعارض للدولة وإن ادى ذلك الى الفتنة تحت راية الحرية..
وما مقياس الفتنة.. وكيف تقاس الفتن بمعيار الحرية..

وذاك الخيط الرفيع ..
بين الفوضى والحرية..
بين القواعد والقيود..
بين العقل والجنون..
وبين المصلح في الارض بإسم الحرية.. والمفسد فيها بإسمها ايضا..
من الذي يضعه.. ومن الذي يرسمه.. ومن هو القيم عليه.. وبأي حق..
أين دور الله فيه.. وأين دور الانسان..

أنا من أنصار الحرية المسؤولة على أن نفهمها كما ينبغي لنا..
هل هي وصاية..لكنها تعليم..
لا حرية بغير مسؤولية..
ولا مسؤولية بغير علم..
أنت تحتاج أن تتعلم الصواب والخطأ قبل أن تمارس حقك في الحرية..
تحتاج التعليم لأنه عصمة لك فلا تؤذي نفسك ولا تؤذي غيرك..
التعليم.. التربية..ثم قدرتك على الفهم والإستيعاب منوطة بقدراتك وملكاتك..
أعطيك العلم.. ثم أنت تعطي لنفسك العقل..
وأحملك المسؤولية ثم أحملك معها التبعات والواجبات..
أنت حر ..لكن دوما معك من الحرية سائق وشهيد..
سائق هو العقل وما تعلمته..وشهيد هو الآخر..الفرد أو المجتمع وعلاقتك به..

الله.. الدين.. القرآن..
الإلحاد.. الشك.. الإعتراض..
تلك قضايا تقبل الحوار..
حتى الله لم يطلب منا أن نعبده إلا بعد تفكير…تفكروا ..يا أولي الألباب..
حد الردة..
بالتأكيد هو قيد على الحرية..
لكنه منوط بالإجتهاد..
فكر كما شئت.. وأعترض كما شئت.. والحد كما شئت..
لكن للآخرين حقوقهم إن آمنوا واختاروا (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) ..
ومن حقوقهم ألا تدنس ما اختاروه..
ومن حقوقهم إلا يتحول الأمر إلى فتنة..
ومن حقوقهم أن تقدم مصالحهم إن اضطربت المصالح على حرية فرد..
لكن من يضمن ألا تتحول المصالح إلى مطامع ومطامح..
أمير المؤمنين أو أمير الفاسقين..
المستبد العادل أو الفيلسوف العاقل..
لنفكر قليلا أو كثيرا..

الله يهدي المؤمن به..
وعسى أن يهدي غير المؤمن ما يؤمن به من أرباب أو ربات.

الكاتب.. عبدالواحد اليحيائي

صورة  آرام1996's
User offline. Last seen 5 سنة 3 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 11/05/2007

من حق كل انسان  التفكير  وحقه في الحلم والحياة

اكثر من رائع ما نقلته لنا اخي سر الحب

كل الشكر والتقديرر

صامدون رغم قساوة الحياة