nuchka end

لا يوجد ردود
صورة  baranaran19911's
User offline. Last seen 6 سنة 43 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 25/07/2009




<!--[if gte mso 9]>
DefSemiHidden="true" DefQFormat="false" DefPriority="99"
LatentStyleCount="267">
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Normal" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="heading 1" />




















UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Title" />

UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtitle" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Strong" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Emphasis" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Table Grid" />

UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="No Spacing" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light List" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 1" />

UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="List Paragraph" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Quote" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Quote" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 1" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 2" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 3" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 4" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 5" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 6" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Emphasis" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Emphasis" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Reference" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Reference" />
UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Book Title" />



<![endif]-->

<!--[if gte mso 10]>

<![endif]-->

17 أيار .

لا أدري كم كان الوقت , أعتقد أنه بعد منتصف الليل , نسيم نائم إلى جانبي , الدواء الذي يتناوله يجعله ينام بعمق , لم أكن قد نمت بعد .

سمعت حركة في الساحة , جلست , نويت أن أنظر من الثقب لأرى ما يفعلون , قبل أن أمد يدي لفتح الثقب سمعت أحد الشرطة يصرخ بصوت عالٍ .. لم أفهم ماذا يقول , عاد لتكرار صراخه , إنه يقول اسماً ثلاثياً , أنصت أكثر .. يصرخ :

-      يا مهاجع الساحة السادسة .. مين عنده هذا الاسم ؟.

وقال الاسم الثلاثي مرة ثالثة .

إنه اسمي !!.

لأجزاء من الثانية كنت أتساءل من هو صاحب هذا الاسم ؟.. وقعه ليس غريباً علي .. كأنني سمعت هذا الاسم يوماً ما !! .. إنه اسمي .

ما الذي يجري ؟ ما هذا ؟ .. لماذا ينادون اسمي ؟ أصابني شيء أقرب إلى البلاهة , اتلفت حولي مستغرباً متسائلاً ! .

صاح أبو حسين وكان مستيقظاً :

-      يا شباب .. في حدا عندنا بهـ الاسم ؟.

رفعت سبابتي عالياً كما يفعل التلاميذ الصغار , رفعتها في وجه أبو حسين دون أن أنطق حرفاً .

وعاد الشرطي يصرخ بالاسم مرة أخرى .

انتقلت بلاهتي إلى أبو حسين , فغر فمه , عيناه متسعتان دهشة :

-      هذا الاسم اسمك ؟.

هززت رأسي مومئاً بالإيجاب .

وبسرعة رمى أبو حسين جسده الثقيل اتجاه الباب , بدأ يدقه بسرعة وقوة وهو يصرخ :

-      هون يا سيدي .. هون .. هذا الاسم في المهجع الجديد رقم /8/ .

هدأ كل شيء. فجأة , لم يعد يصرخ أحد .

بعد دقيقة أو أكثر فتح الباب , وقف الرقيب ومعه شرطيان , توجه إلى أبو حسين سائلاً :

-      هذا الإسم عندك .. يا رئيس المهجع ؟

-      نعم سيدي .. هذا هو .

و أشار باصبعه اتجاهي , اقترب الرقيب مني , نظر بعيني غاضباً , سأل :

- هذا اسمك ؟

- نعم سيدي .

رفع يده عالياً وبكل قوته هوى بباطن يده على خدي الأيمن , دار جسدي كله ربع دوره , بسرعة البرق ألحقها بلطمة على خدي الأيسر بقفا يده اعادتني إلى الوضع الطبيعي , عادت النجوم لتتراقص أمام عيناي , قال غاضباً :

-      يا جحش .... يا ابن الكلب .... صار لنا ساعتين ندور عليك ونصرخ .. ليش ما عم تجاوب يا شرموط .. ؟

سكت .

مد يده , وبقوة سحبني من صدري ليقذف بي خارج المهجع , وأغلق الباب .

 

أُغلق باب المهجع في وجهي إلى الأبد .

 

ضرباً .. ركضاً , الرقيب وعنصرا الشرطة من الخلف , يسوقوني أمامهم , من الساحة السادسة , إلى الساحة صفر !. ومنها إلى الباب الحديدي الصغير , أصبحت أمام السجن , حانت مني التفاتة صغيرة , لازالت المنحوتة الحجرية في مكانها :

" ولكم في الحياة قصاص يا أولي الألباب "

منذ أكثر من اثنتي عشرة عاماً قرأت هذه المنحوته، ودخلت. الآن اقرأ هذه المنحوته وأخرج , إلى أين ؟ .. لست أدري !!.

ثلاثة رجال في اللباس المدني تقدموا مني , أحدهم طويل جداً , يزيدني بما يقارب النصف متر , تقدم مني وفتح ورقة كانت مطوية في يده وسأل :

-      أنت فلان ؟

-      نعم .

-      ابن فلان وفلانة ؟

-      نعم .

-      أنت كذا ... كذا .. نعم – أنت ..؟ .. نعم .

التفت إلى رفيقيه , قال :

-      هات الكلبشة .

ناوله أحدهم الكلبشة , الكلبشة الاسبانية .

مددت يدي إلى الأمام , البسهما الكلبشة , طقطقة ناعمة , أصبحت يداي مقيدتين إلى الأمام , ثم وقع بعض الأوراق وسحبني إلى مسافة خمسين متراً .

سيارة تكسي " بيجو فرنسية "، السائق يجلس خلف المقود , جلس الطويل إلى جانبه , جلست بين الاثنين الآخرين في المقعد الخلفي , انطلقت السيارة في عتمة الليل , أنوارها تشق الظلام شقاً .

لم يتكلموا بشيء , لم يضربوني أو يزعجوني ابداً , تعاملوا وكأني غير موجود معهم , بعد قليل من انطلاقة السيارة سأل الطويل عن الساعة فأجابوه أنها الثانية و النصف بعد منتصف الليل , قال إنه سينام حوالي الساعة .

بعد ساعة نام الجميع عداي و السائق الذي ينظر إلي بمرآة السيارة على فترات متباعدة , أغمضت عيوني لأوهمه أنني نائم , وتساءلت :

-      يا هل ترى .. إلى أين ؟ قلبت الأمر من جميع الوجوه , خرجت بنتيجة انه مهما كان المكان الذي سيأخذوني إليه فإنه حتماً سيكون أفضل .

ارتحت قليلاً، فكرت بنسيم .. ماذا سيقول , و ماذا سيفعل عندما يستيقظ صباحاً فلا يجدني إلى جانبه ؟!.. اشتقت إليه .

استرخيت قليلاً وكان يمكن أن أغفوا ولكن فجأة ترنحت السيارة , السائق أخذ يصيح :

-      يا لطيف .. يا ستار .. يا لطيف .

استيقظ الجميع وصرخوا , لقد انفجر الإطار الخلفي للسيارة , استطاع السائق بمهارة فائقة أن يسيطر عليها بعد أن خرجت عن الطريق وتوغلت في رمال الصحراء .

وصلنا العاصمة قبيل الظهر , استغرق اصلاح الإطار عدة ساعات , فقد كنا في الصحراء وأقرب نقطة إلينا تبعد عشرات الكيلومترات .

 

هذه مدينتي .. لم أعرف شيئاً في الشوارع التي كنا نسير فيها !.. مدينتي التي ولدت فيها وترعرعت وكنت أحسب نفسي ضليعاً في معرفتها , لم أعرف في أي شارع نحن ولا إلى أين نتجه !.. لقد تغيرت إلى درجة يصعب على من غاب عنها هذه المدة أن يعرفها , إلى أن وصلنا إلى الساحة المركزية للمدينة , ها أنا أعود إلى مدينتي التي أعرفها , هذه النوافير .. هي .. هي .. عندما كنت طفلاً كان يطيب لي أن أقف تحت رذاذها المتطاير .. فأشعر بالإنتعاش , ومن هذه الساحة عرفت أن السيارة تتجه نحو مركز المخابرات الذي حللت فيه لدى عودتي .

ترى هل مازال أبو رمزت و أيوب هناك ؟ .. خيزرانة أيوب التي تبدو لي الآن كلعب الأطفال أمام ما شاهدت وذقت .. هناك !.

السيارة تتوقف عند اشارات المرور , انظر إلى الناس , اتفحص وجوههم , ما هذه اللامبالاة .. ترى كم واحداً منهم يعرف ماذا جرى ويجري في السجن الصحراوي ؟ .. ترى كم واحداً منهم يهتم ؟ أهذا هو الشعب الذي يتكلم عنه السياسيون كثيراً ؟ .. يتغنون به .. يمجدونه .. يؤلهونه ! ... ولكن هل من المعقول أن هذا الشعب العظيم لا يعرف ماذا يجري في بلده ؟! إذا لم يكن يعرف فتلك مصيبة , و إذا كان يعرف ولم يفعل شيئاً لتغيير ذلك فالمصيبة أعظم , استنتجت أن هذا الشعب إما أن يكون مخدراً .. أو أبلهَ ! ... شعب من البلهاء , هل يعرف أحد من هذه الجموع .. هذا البقال .. هذه الفتاة التي تسير سعيدة مبتسمة وهي تتأبط حبيبها .. من هو نسيم ؟ ... نسيم الذي يقبع الآن في السجن الصحراوي ينتظر من يناوله دواءه , نسيم الذي جن لأنه لم يستطيع أن يتصالح مع هذا الواقع .

انتبهت لنفسي , مالي أفكر غاضباً هكذا ! هل أصبحت سياسياً ؟ ... ابتسمت رغماً عني , هل أتوقع أن يخرج هذا الشعب في مظاهرات عارمة للمطالبة بإطلاق سراحي من السجن ؟ .. من أنا ؟ ! .

يا إلهي ما أكثر الناس , أحدق في الوجوه , بيتنا قريب من المكان الذي تتجه إليه السيارة , قد يحالفني الحظ فأحظي بمشاهدة أمي أو أبي أو أحد أخوتي , لا بل يكفي أي وجه أعرفه .

انحرفت السيارة عن الطريق الذي كنت أتوقعه و الذي يؤدي إلى ذلك المبنى الكئيب القريب من بيتنا , سارت بإتجاه الجنوب الغربي مخترقة المدينة من الشمال إلى الجنوب , مررنا بمعالم كثيرة أعرفها , أحن إليها , ها هي الجامعة و الطلاب و الطالبات داخلين خارجين , لا أذكر من حياتي إلا أنني كنت طالباً والآن أمشي سريعاً في العقد الخامس من عمري ! .

مبنىً ضخم , حراسات مشددة , الدخول صعب ومعقد حتى على سيارات الأمن , انتظرنا أكثر من عشر دقائق , اتصالات واستفسارات , سمحوا للسيارة بتجاوز الحاجز , دخلنا وأصبحنا أمام البناء , أنزلوني أمام باب زجاجي عريض , البلاط يلمع , كل شيء يوحي بالنظافة و النظام , ذهب الطويل حاملاً معه الأوراق , دخل أول غرفة إلى اليسار , لم يطلب مني أحد أن أغمض عيني أو أنكس رأسي , لكن رأسي نصف منكس بحكم العادة , عاد الطويل وقال للاثنين اللذين معي بعد ان ناولهما الأوراق :

-      نزلوه عــ السجن .

مباشرة قبالة المكان الذي كنا نقف فيه , نزلنا الأدراج .. أدراج .. ثم نلف ثم أدراج .. باب عبارة عن قضبان حديدية , قفل ضخم , يدقون الباب , يحضر سجان سمين يحمل بيده كدسة من المفاتيح , يعطوه الأوراق , يفتح الباب يدفعوني إلى الداخل , يغلق الباب , ينصرف الاثنان .. ثم :

-      انتظر هون .. لا تتحرك .

يذهب حاملاً الأوراق إلى غرفة في صدر رواق طويل , يظهر على باب الغرفة التي دخل إليها , يناديني , أذهب إليه , يدخلني الغرفة فأرى رجلاً أشيب وراء طاولة ينظر إلي , يطلب مني أن أخرج من جيوبي جميع أغراضي .

-      ما عندي شيء .

-      ابداً .. أبداً ؟ ما عندك مصاري ؟ .. ما عندك أغراض ؟ .

-      ما عندي شيء .

-      طيب .. ما عندك هوية ؟ .. جواز سفر ؟ .

-      لا لا ما عندي شيء , جواز سفري وهويتي أخذوها مني في السجن الصحراوي .

-      ما رجعوها إلك ؟ .

-      لا ما رجعوها سيدي .

-      طيب .. جسمك نظيف ؟ .

-      نظيف سيدي .. نظيف , البارحة تحممت .

-      يعني .. ما عندك قمل ؟

-      قمل ؟ .. في عندي قمل كثير .. سيدي .

-      وبتقول انك نظيف !!.

-      التفت إلى السجان , طلب منه أن يأخذني إلى الحمام وبعد أن أنتهي من الحمام أن يضعني في المنفردة رقم /17/ , ثم قال لي :

-      الحمام ساخن , فوت عــ الحمام .. أول مرة اغسل كل ثيابك بشكل جيد , بعد غسيل الثياب تحمم أنت .. بــ تظل تتحمم وتغسل الثياب حتى تحس أنه ما ظل عندك ولا قملة , أحسن ما تملي السجن هون قمل .

-      حاضر سيدي .

أخذني السجان , أدخلني الحمام المليء بالبخار , قبل أن يغلق الباب علي قال :

-      أعمل مثل ما قال لك المساعد , بس تخلص دق الباب .. مفهوم ؟ .

-      نعم سيدي .

الحمام كان ممتعاً , انتهيت، دققت الباب، لملمت ثيابي التي غسلتها جيداً , لم أستطع أن أعصرها بقوة لأنها مهترئة , فتح السجان الباب ورآني أحاول أن ألبس الثياب المغسولة , أمرني أن أمشي قبل أن ألبس .. قلت له لا يجوز , صرخ :

-      اطلع ولا .. شو مانك رجّال ؟ .. بعدين على شو خايف ؟ !.. على هــ الطيز متل طيز القرد !!.

سترت عورتي من الأمام بثيابي المبللة , مشيت خلف السجان , وصلنا باباً عليه رقم /17/ ففتحه , دفعني , وأغلق الباب ورائي .

ها أنا لوحدي .. في زنزانة مطلية باللون الأخضر الفاتح , البطانيات على الأرض , الزنزانة واسعة قد تبلغ أكثر من ثلاثة أمتار مربعة , في سقفها فتحتان اكتشفت أنهما للتهوية , واحدة لسحب الهواء الفاسد و الآخرى لضخ الهواء الخارجي .

نشرت ثيابي المبللة على الأرض , جلست على البطانيات .. تغطيت بواحدة , الجو هنا حار , بعد قليل تمددت وغفوت .

استيقظت على الصوت المرعب , صوت قرقعة المفتاح الحديدي في الباب الحديدي , صرير الحديد بالحديد , جلست وأحكمت لف البطانية حول وسطي , انفتح الباب وظهر رجلان , أحدهما كهل و الأخر شاب ومعهما سجل , سألني عن اسمي وعمري , مكان ولادتي , كل المعلومات الخاصة المتعلقة بي سجلها , أغلق السجل وسألني عن سبب نومي عارياً , أجبته بأن الثياب الوحيدة التي أملكها مغسولة .. وهي لم تجف بعد , التفت إلى الشاب وقال :

-      روح عــ المهجع , قول لهم أنه في واحد سجين ما عنده ثياب .

-      حاضر .

أغلق الباب , بعد ربع ساعة عاد الشاب حاملاً صرة من الثياب , بيجاما رياضية , غيار داخلي .. سليب وليس سروالاً شرعياً يصل حد الركبة , جميعها جديدة .. ظهرتُ بمظهر جديد .

20 آيار .

ثلاثة أيام منذ أن غادرت السجن الصحراوي ومجيئي إلى هنا لم أر خلالها أحداً غير السجانين , ثلاث  مرات في اليوم يفتحون الباب لإدخال الطعام , وبعد ساعة تقريباً من ادخال الطعام يفتحونه ثانية لإخراج الصحون و للخروج للمرحاض و المغاسل – يسمون المرحاض هنا " الخط " لم أستطع أن أعرف سبب هذه التسمية!.

الطعام هنا أفضل من هناك , يصل إلى السجين القليل من قطع اللحم , و الطعام أكثر نظافة .. وتنوعاً .

أنتظر بقلق يزداد كلما مر يوم دون أن أعرف سبب نقلي إلى هنا , المعاملة هنا جيدة نسبياً .. باستثناء بعض الصفعات على الوجه و الرقبة أثناء الخروج إلى المرحاض أو العودة منه , لم أتعرض إلى أي تعذيب جسدي مباشر , لكن أصوات التعذيب التي تصل جلية واضحة إلى جميع المنفردات تغدو مع الوقت أكثر استفزازاً ومدعاة للتوتر و الخوف , كل يوم من الثامنة و النصف صباحاً تبدأ صرخات الألم و التوسل , وتنتهي عند الثانية والنصف , لتعاود الاسطوانة عزفها من السادسة مساءً وحتى ساعة متأخرة من الليل .

أحاول تجاهلها .. نسيانها أو التغاضي عنها .. لا أفلح .

21 أيار .

 

اليوم مساءً فتحوا باب زنزانتي وطلب العنصر خروجي , خرجت , أمسكني من يدي وقادني إلى باب الأدراج ذي القضبان المعدنية , فتح الباب , سلمني إلى عنصر آخر كان واقفاً أمام الباب , قادني هذا الآخر صعوداً , وصلنا إلى البلاط الملمع , سحبني خلال الممر اليميني إلى آخر غرفة , أدخلني فيها , خرج وأغلق الباب دون أن ينطق حرفاً , ليس في الغرفة إلا طاولة وكرسي واحد فقط .

دخل رجل في الأربعين وبيده كدسة أوراق بيضاء وقلم حبر ناشف , سألني إن كنت أنا .. أنا , أجبت نعم أنا , وضع الأوراق و القلم على الطاولة , أمرني أن أجلس , جلست على الكرسي خلف الطاولة. "هذه هي المرة الأولى التي أجلس فيها على كرسي منذ / 12/ سنة". قال :

-      هذه أوراق .. هذا قلم , نريد منك تكتب تاريخ حياتك من ولادتك وحتى الآن , مفهوم ؟.

-      نعم مفهوم .

خرج , وبدأت أكتب .. استذكر وأكتب , أفكر ماذا يريدون بالضبط ؟.. لا أعرف وأكتب , ساعة .. ساعتان وأكتب , فتح الباب خلالها مرتين وعندما يرون انهماكي في الكتابة يخرجون دون أن يقولوا شيئاً ..، أكتب , القلم .. الورقة .. افتقدتهما سنوات طويلة , كانا أمراً عادياً , بديهياً وفي متناول اليد دائماً , وعندما تفقدهما .. تفكر طويلاً : كم أنفقت البشرية من زمن وجهد حتى استطاعت اختراع وإيجاد الورق ؟ كم لزمها .. حتى اخترعت القلم الذي نكتب به بسهولة ؟ كم هما عزيزان .. اثيران إلى قلبي , واكتب .. أغوص في التفاصيل الصغيرة , استذكر المدارس التي درست في صفوفها , أهلي .. أصدقائي , أصبحت هذه الكتابة متعة لي , لا أريد مفارقة الورقة و القلم .

يدخل الرجل الذي قادني .. يحدق بي , يقول :

-      لو كنت عم تكتب تاريخ العالم كنت خلصت هلق .. العمى ليش لهلق ؟ !

-      أعطيني كم دقيقة .. أكون خالص .

بعد دقائق اسلمه الأوراق و القلم .. يقول لي :

-      خليك هون .

ويذهب , عاد بعد أقل من ساعة بقليل مع شخص ذي هيبة , الأوراق التي كتبتها بيد الشخص ذي الهيبة , حدق هذا فيّ قليلاً وقال :

-      كل شيء كتبته .. اسمه: أكل خرى. هاي أوراق جديدة وهذا  قلم. أكتب لنا .. المفيد و المختصر .

رموا بالقلم و الأوراق على الطاولة وذهبوا .

بدأت أكتب من جديد ولكن بنفس المتعة , أعدت ما كنت قد كتبته سابقاً , ليس لدي جديد , لقد كنت صادقاً في كل ما كتبت , طلبوا تاريخ حياتي وقد كتبته لهم في بضع صفحات , و كل ما كتبت كان صحيحاً فليس لدي شيء أخفيه أو أخاف من قوله، ولكن لماذا يطلبون مني كتابة ما كنت قد كتبته سابقاً ؟ .. لست أدري .

ومن جديد أخذوا ما كتبت , عاد الرجل الأول بعد أقل من ساعة , قال :

-      يا الله .. أمشي .

بنفس الطريقة عدنا , ودخلت إلى زنزانتي .

22 أيار .

 

اليوم مساءً فتح باب زنزانتي , طلب العنصر خروجي , خرجت .. ممرات .. ادراج .. أبواب حديدية , ممر إلى اليمين ملمع البلاط .. أول غرفة إلى اليسار .

رجل يضع نظارات طبية , يجلس وراء مكتب أسود , أمام المكتب كرسي بلاستيكي , رفع رأسه , خلع النظارات الطبية , أشار لي أن اجلس فجلست على الكرسي , وبعد قليل وضع النظارات , أمسك القلم , يسال , أجيب , يسجل دون أن ينظر اليّ :

-      اسمك , اسم أبوك , اسم أمك , أخوتك الذكور , أخواتك البنات , أعمامك , أخوالك , اصدقاؤك هنا , أصدقاؤك في فرنسا , اسماؤهم الثلاثية جميعاً , انتماءاتهم الحزبية وعند هذا السؤال قلت :

-      لا أعرف .

لم يجادل , لم يكذبني , كتب على الورقة التي أمامه .. لا يعرف .

ثم سألني الكثير من الاسئلة , كلها سياسية .. عن الأحزاب التي انتميت إليها , وأخيراً قال لي :

-      هل لديك أقوال أخرى ؟

-      لا .

-      خليك هون .

لملم أوراقه وذهب , بعد حوالي الساعة أتى عنصر أعادني إلى زنزانتي , جلست .

طوال الوقت أسمع صراخ امرأة .. إنهم يعذبونها !.

23 أيار .

 

في آخر الليل ، أعادوني إلى الزنزانة محطما .

في أول الليل فتحوا باب زنزانتي وأمروني أن أخرج ، خرجت كالعادة ، لم يكن هناك أدراج ، أخذوني إلى آخر غرفة في صف الزنازين ، وضع السجان الطماشة على عينيّ ودفعني إلى داخل الغرفة !.

سألت نفسي : هل انتهى شهر العسل ؟.

أوقفتني أيدي السجان ، جاءني صوت من أمامي :

-      نحن عاملناك معاملة راقية .. لأنه أهلك جماعة طيبين ، بس أنت ما فيك ذوق ، كل هـ العلاك والحكي الفارغ .. ما ينفع ، كلمتين ورد غطاهن : يا إما تقول لي إلى أي تنظيم تنتمي .. يا إما خليك تشوف نجوم الضهر .. ها شو قلت .. ؟.

-    يا سيدي .. أنا ما انتميت لأي تنظيم .. بس أنا رحت عـ السجن الصحراوي بتهمة              الأخوان المسلمين .

-    شو اخوان .. شو خرى !.. شلون مسيحي وأخوان مسلمين ؟.. هذا كان خطأ ، وهلق لازم نصحح الخطأ ، لأي تنظيم أنت منتسب ؟ .

- أنا ما انتسبت لأي تنظيم .

- يبدو انك جحش .. ما تفهم ! .. أي .. أي واحد يحكي مثل الحكي ياللي أنت حاكيه لازم يكون عنده تنظيم !.

ثم سمعته يخاطب آخرين في الغرفة :

-    خذوه على بساط الريح وبس يقرر يعترف .. هاتوه لهون !.

سحبوني بعنف ، رغم كل شيء فقد ارتحت قليلا لأنني عرفت أن أهلي قد أصبحوا ورائي ، القوني على لوح خشبي ، ربطوني من جميع أنحاء جسمي ، رفعوا الجزء السفلي من اللوح الخشبي عاليا .. ثبتوه .

بدأ الضرب .. وبدأ الصراخ .

كنت أتألم بشدة ، لكنني لم أكن خائفا ولا هلعا ، أنا الآن " صاحب خبرة وتجربة " ، لقد رأيت وسمعت الكثير من الحالات أمامي .. ومنها تعلمت وحفظت .

كما لرجال الأمن دروسهم وقواعدهم ، فإن للسجناء أيضا قواعدهم ووصاياهم ، وهنا كان أهم وصيتين :

الأولى : مهما تألمت من التعذيب فلا تعترف بشيء لكي تتخلص من الألم ، لأن الأعتراف مهما كان صغيراً سيجعلهم يعرفون أنك قد ضعفت ، لذلك فان كمية التعذيب ستزيد لانتزاع المزيد من الاعترافات بدلاً من أن تنتهي .

الثانية : اذا طلبوا منك أن تتعاون معهم وتصبح مخبراً لديهم مقابل أن يطلقوا سراحك ، فلا تقبل مطلقا ، لأنك إن قبلت تكون قد تورطت ورطة تدوم مدى الحياة ، وهم دائما يكذبون !.

كنت أتألم .. لكن لم أعد الضربات ، فكرت بأمور شتى ، أهلي .. نسيم .. كل هذا وأنا أصرخ            بصوت عال !.

بعد فترة أحسست أن قدميّ قد تخدرتا ، احساسي بالألم خف كثيرا .. وغدا الأمر ميكانيكيا ، يضربون ، أتألم قليلا ، أصرخ عاليا .

انتهت لعبة عد الأصابع لصالحي !.. إما انهم تعبوا ، أو ملوا ، أو اقتنعوا أنني لا أنتمي لأي تنظيم .

تركوني بناء على أوامر "الصوت الذي كان في الغرفة" :

-      اتركوه .. اتركوه ، خذوه عـ الزنزانة ، العمى ما أيبس رأسه .. مثل رأس الجحش !.

أمشي بصعوبة ، محطماً بدنيا .. لكن بمعنويات جد مرتفعة ، أعادوني إلى زنزانتي .

لم ألبث أن نمت .

24 أيار

 اليوم صباحاً فتحوا باب زنزانتي , أخرجوني , طمشوني فوراً , ومن خلال السير عرفت أنني اصعد الأدراج و السلالم , قادوني لا أدري بأي اتجاه , دق العنصر أحد الأبواب .. أدخل , دخل , خبطة قدم .. احترامي سيدي .

قال صوت أجش ثخين :

-      ارفع الطماشة عن عيونه .. وروح أنت .

رفع العنصر الطماشة , ثلاثة رجال في منتصف العمر .. أحدهم يجلس خلف مكتبٍ فخم وأنيق, الآخران يجلسان إلى جانبي المكتب , جميعهم صامتون , ستة عيون تحدق فيّ مباشرة , يفحصوني من قمة رأسي إلى أخمص قدمي , ستة عيون قاسية .. ثاقبة .. أحسست أنني أتعرى من الداخل , ستة عيون يسيل منها مزيج من الدهاء و الذكاء .. مزيج من القسوة و السطوة .. مزيج من الترفع و العنجهية .. عيون رأت عشرات الآلاف من أمثالي .. عيون قد شبعت من كل شيء !.. عيون ضجرة ملولة .

فوراً قدرت أن هؤلاء الرجال الثلاثة هم أهم من قابلتهم من المسؤولين و المحققين حتى الآن , وأن مصيري كله سيتقرر في هذه الجلسة , قررت أن أكون جريئاً .. أن ادافع عن نفسي بقوة , أن أستفيد من كل ما سمعته وما مر بي , سأواجههم , لذلك وقبل أن يتفوهوا بأي كلمة بادرتهم بالسؤال مستجمعاً كل شجاعتي :

-    إذا ممكن تسمحوا لي بسؤال .. أنا ليش هون ؟ .. ما هي جريمتي حتى أبقى في السجن أكثر من /12/ سنة ؟ .. شو عملت ؟.. ممكن واحد منكم يجاوبوني على هذا السؤال ؟ .

قال الرجل الجالس خلف المكتب , هو نفس الصوت الأجش :

-      أولاً أخرس , ثانياً أنت هون اتجاوب على الأسئلة مو تطرح أسئلة , ثالثاً رغم هيك .. راح نقول لك ليش أنت هون وما هي جريمتك .. يا مجرم .

سكت قليلاً ثم أردف :

-      اسحب هـ الكرسي .. أجلس .

سحبت الكرسي وجلست .

-      أنت مخرج سينمائي .. ولا ؟

-      نعم سيدي .

-      أنت عم تقول أنك ما انتسبت لاي تنظيم سياسي معارض للدولة .. أنا راح صدقك , لكن إذا ظهر عكس هذا الكلام .. أنا بإيدي راح أعدمك .. مفهوم ؟

-      نعم سيدي .

-      طيب .. أنا راح أقرأ لك مجموعة أسماء و أي اسم تعرفه قول .. مفهوم ؟

-      نعم سيدي

قرأ ثلاثة أسماء لا أعرفهم , قرأ الاسم الرابع , الاسم الثلاثي لصديقي أنطوان , عندها رفعت يدي مسرعاً , وكأني أريد أن اثبت مصداقيتي .. صرخت :

-      هذا يا سيدي .. أنطوان .. هو صديقي بفرنسا .

-      هاه .. وصلنا لشيء مفيد .. أنت تعرف أن هذا أنطوان من أخطر الناس ؟ .. هو شيوعي معارض للنظام , يعني مو مثل خالك , رغم أن خالك شيوعي .. خالك رجل كثير وطني ومخلص , ونحن نحترمه كثير , بس أنطوان .. أنطوان عميل !.. أنطوان ضد الوطن !.. وأكيد هو حرضك حتى تحكي ضد الوطن .. مو هيك ؟ .

-      لأ .. لأ سيدي , أنطوان ما كان يحكي معي بالسياسة .

-      لكن .. أنت من وين جايب هذا الحكي المكتوب بالتقرير ؟ .

-      أي حكي .. وأي تقرير ؟.

-      مشان ما وجع راسك .. وتوجع راسنا راح أقرأ لك التقرير , وبعدين تجاوبني , اتفقنا ؟

-      طيب .

فتح اضبارة أمامه , تفحص عدة أوراق , سحب ورقة منها , نظر إليها ملياً وطفق يقرأ .

" بتاريخ كذا .. وكذا .. دعيت إلى سهرة مع صديقتي الفرنسية , السهرة كانت في بيت المدعو أنطوان , وكان حاضراً في السهرة , فلان وفلان وفلان .. كلّ منهم بصحبة صديقته ..

توقف عن القراءة قليلاً قائلاً :

-      شو بدنا بكل هـ العلاك .. وين الفقرة الخاصة فيك .. وين ها .. هذه الفقرة ..

......... عند نهاية النقاش بقي هناك شخص لم يشارك في الحديث لم أعرف رأيه , وهو المدعو فلان الفلاني , وهو طالب من العاصمة يدرس الإخراج السينمائي هنا في فرنسا , وقد أمضى فترة النقاش ينظر إلينا مبتسماً , وأحياناً يحادث صديقته .

توجهت إليه بالسؤال عن رأيه عما دار من حديث، ولكي أدعه يطمئن تابعت تهجمي على السلطة السياسية.

ضحك وقال كلاماً جارحاً بحق الرفيق الأمين العام رئيس الجمهورية المفدى , وأنا ألآن سأورد كلامه كما ورد على لسانه مضطراً رغم أنني محرجٌ جداً , وأربأ بقلمي أن يخط هكذا عبارات !..  وسيادتكم تعلمون أنني على استعداد لأن أقطع لساني ولا أدعه يتلفظ بهكذا عبارات مقذعة بحق الإنسان الذي نجله ونحترمه .. لا بل نعبده .. السيد الرئيس حماه الله ونصره , ولتكن أرواحنا فداءً له .

ولكن تسجيلي لهذه العبارات إنما الهدف منه أن تكون الجهات الأمنية الساهرة على أمن الوطن على علمٍ بكل شيء , وأن تكون في صورة الموضوع , قال المدعو فلان رداً على تساؤلي .. و بالحرف الواحد :

-      أنا بالحقيقة لا استسيغ ولا أحب النقاشات السياسية , وكرجل يهوى ويعمل في مجال الفن السينمائي فإنني أهتم بالصوت و الصورة , لا تهمني السياسيات الاقتصادية أو السياسية , لا أستطيع أن أحكم على النظام أو على السلطة من خلالها , أنا أحكم من خلال الصوت و الصورة .

إذا كانت الرسالة تعرف من عنوانها , فإن عنوان هذا النظام هو الرئيس .. فماذا يقول الصوت ؟.. إن صوت هذا الرئيس مثل صوت التيس .. و التيس كما تعرفون هو من أنتن الحيوانات وأعندها , وأنا لا أحب النتانة و لا العناد .

أما الصورة فتقول , إن رأسه مثل رأس البغل , وأنا أكره البغال كثيراً .. لسبب بسيط هو أنها ليست أصيلة , لو كان حماراً لأحببته , لأنه في هذه الحالة ينتمي إلى سلالة الحمير الأصيلة و العريقة .

لهذين السببين يا أخي , فإنني لا أحب هذا الرئيس ولا أحب هذا النظام .

وقد ضحك جميع الحاضرين في الجلسة .. هذا هو رأي .. " .

عند هذه العبارة توقف الصوت الأجش عن القراءة , نظر إليّ بعمق وحقد وهو يطوي الأوراق الموجودة أمامه , ثم قال بلهجة استهزاء :

-      نحن قلنا لك عن سبب وجودك هون .. عن جريمتك , وانت لازم هلق تقول لنا لأي تنظيم أنت منتسب .. هذا الكلام الوارد بالتقرير كلامك وإلا لأ ؟ .. احكي .

فيما كان يقرأ التقرير كان عقلي يعمل بسرعة مذهلة , كل حواسي كانت مستنفرة , كنت اسمع بنصف عقلي و النصف الآخر كان يفكر , حاولت تذكر السهرة فلم أفلح !.. التقطت التاريخ المذكور في التقرير , أكثر من ثلاث سنوات قبل عودتي إلى بلدي , يضاف إليها أكثر من إثنتي عشر عاماً قضيتها في السجن !.. كيف لي أن أتذكر سهرة من مئات السهرات التي كنا نقيمها ؟.. حتى أشخاص السهرة لم أتذكر منهم سوى صديقي أنطوان !.. وهذا كنت معه يومياً تقريباً , لم أتذكر .. لم أتذكر .

أما كلامي الوارد في التقرير فهو يندرج في عداد النكات , وكانت هناك آلاف النكات , قسم كبير منها يتناول رجال السياسة و الرئيس شخصياً , ولا تخلو سهرة من سهراتنا كطلاب من عشرات النكات , فلماذا هذه النكتة بالذات – على فرض أني قلتها – يكون ثمنها باهظاً إلى هذه الدرجة ؟!

أجبت على السؤال الذي وجهه لي ..

-        هذا التقرير الذي قرأته و عمره أكثر من خمسة عشر عاماً , لا أذكر أني حكيت هيك كلام , وعلى فرض أني حكيته .. هذه نكتة لا أكثر و لا أقل , وأنت تعرف أنه في مئات النكات من هذه الشاكلة .

-      حتى لو كانت نكتة  .. هذه النكتة عقوبتها من سنة إلى ثلاث سنوات .

-      بس أنا صار لي /12/ سنة في السجن !.

-      ال/12/ سنة انساهم , هدول نتيجة خطأ نحن غير مسؤولين عنه , حسابك يبدأ من هذه اللحظة , وهلق احكي لنا عن تنظيمك .. ولأي تنظيم تنتمي .

-      أنا منتسب إلى تنظيم .. الإخوان المسلمين !.

انفجروا بالضحك .. ومد الصوت الأجش يده ليكبس زر الجرس , ظهر العنصر على الباب فوراً , خاطبه ولا زالت أثار الضحك بادية عليه :

-      رجعه عــ الزنزانة .. وقول لمدير السجن .. لا تزعجوه .

-      حاضر سيدي .

يبدوا أنهم كانوا قد درسوا القضية واتخذوا قراراً، وكل الدلائل تشير إلى أن هذا القرار لصالحي .

ولكن مادور خالي في كل هذا ؟ .. لست أدري .

 

10 حزيران .

أكثر من نصف شهر لم يحدث خلالها شيء , أصوات التعذيب أنهكت أعصابي , أن تتعذب أنت أهون من أن تسمع أصوات الصراخ الإنساني ليلاً نهاراً , أحاول أن أتلهى بقراءة الأسماء الموجودة على حيطان الزنزانة , جميعها مكتوبة بواسطة شيء معدني .. مسمار مثلاً , محفورة بالطلاء الأخضر الفاتح , الكثير من الأشعار , أسماء ذكور و إناث  , بعضهم يكتب اسم مدينته أو حزبه السياسي , أحدهم كان يخط خطوطاً متوازية إلى جانب اسمه .. يبدو أن كل خط يمثل يوماً , عددتها: ثلاثة وثلاثين خطاً .

 

21 حزيران .

أخرجني السجان وهو يطلب مني أن أحمل كل أشيائي , صعدنا إلى فوق دون طماشة ودون قيود , أدخلني بالمراسيم المعتادة إلى غرفة " الصوت الأجش " الذي بادر بأن طلب مني الجلوس .

تكلم معي أكثر من عشر دقائق , أفهمني أنهم كانوا ينوون إطلاق سراحي , و أنهم يحترمون خالي الذي يتدخل لصالحي كثيراً لأنه إنسان جيد , إلا أن هناك جهات أمنية أخرى اعترضت على ذلك وطالبت بتسليمي إليها و أنهم مضطرون آسفين لتسليمي إليهم .

بعد ذلك بقي حوالي عشر دقائق اخرى يحاول أن يفهمني أمراً ولكن مداورة , وتبين لي أنه لا يريد أن يخوض فيه صراحة لذلك لجأ إلى التلميح و اللف و الدوران , كل ما استطعت فهمه هو ..

أنني  يجب ألا أدلي بمعلومات لدى الجهة الأمنية الأخرى زيادة عما أدليته به هنا مهما استعملوا معي من وسائل , وأنني يجب ألا أنكر الجميل الذي أسدوه لي هنا بعدم ضغطهم عليّ لانتزاع المعلومات – وهذا كرمى لخالي – وذلك لأنني إذا أدليت بمعلومات  جديدة سوف تظهر الجهة الأمنية الأخرى بمظهر الطرف الأقدر و الأكثر نجاحاً , وأنني عندها سوف أصم " الصوت الأجش " وجماعته بوصمة الفشل .

خاصة أنني إذا تقيدت بهذه التعليمات فإن ذلك سيكون لصالحي , وسيصب في النهاية لصالح قرار إطلاق سراحي .

ختم حديثه قائلاً :

- أتمنى لك التوفيق , إذا أطلقوا سراحك سلّم على خالك , قل له العميد "       " يسلم عليك , وخليك رجّال .. لا تخاف .. مع السلامة .

بعدها سلموني إلى الجهة الأمنية الأخرى و...عناصر أمن , سيارة , قيود ... ننطلق على الأوتوستراد باتجاه الشرق .

24 حزيران .

عند الجهة الأمنية الأخرى .

ثلاثة أيام تساوي ثلاث سنوات في السجن الصحراوي .

كان الضابط بإنتظاري على باب غرفته , الغضب يقطر منه , لم يلتفت إلى تحية العناصر له , فقط سألني إن كنت أنا أنا , أجبت نعم .. ومع الــ نعم فاجأني بلكمة على أنفي القتني على صدر العنصر الذي يقف خلفي , سندني هذا العنصر , عدت لأقف معتدلاً , أمسكني الضابط من صدري وشدني إلى داخل الغرفة وهو يصفعني باليد الأخرى , في وسط الغرفة أمسكني من رقبتي .. من تفاحة آدم وأخذ يضغط عليها , أحسست بالإختناق , قال لي وهو يصّر على اسنانه :

- أركع ولا كلب .. أركع ولا عرص .

ركعت على ركبتي أفلت رقبتي وذهب إلى خلف المكتب , أمسك ورقة واقترب مني , أخذ يقرأ فقرات منها .. مع كل فقرة يضربني باسفل حذائه على وجهي ..

-الصوت و الصورة .. " رفسة على الخد " .. الرسالة تظهر من عنوانها " رفسة فوق الخد قليلاً " .. صوت التيس " ببوز حذائيه ضربة على جنبي ألقتني أرضاً " .. ويتابع القراءة و الضرب !.

ألقاني أرضاً , سحق فمي بحذائه ثم وضعه على رقبتي وضغطه , عجنني برجليه .. وفهمت منه أن ما قلته بحق " السيد الرئيس " يكفي بحد ذاته لشنقي من خصيتيّ !.

صرخ وهو يكاد يختنق بصراخه على أحد العناصر , وأعطاه التعليمات .

ثلاثة ايام لن أنساها ما حييت , الجلد , الضرب , في الدولاب , علي بساط الريح , التعذيب بالكهرباء .. يثبت الملاقط على الأجزاء الحساسة من جسدي ويشغل الجهاز .. يبدأ جسدي رقصته  الكهربائية , أحس أنني سألفظ أنفاسي , أعجز عن التنفس , تكاد الرئتان أن تنفجرا .. الطماشة على عيني .. لا أعرف متى يشغل الجهاز ومتى يوقفه , وأرقص .. أرقص تشنجاً وألماً .

في اليوم الثالث جاء دور الشبح .. عندما سمعت الأمرَ بشبْحي لم أفهم ماذا يعني ذلك , لكن عندما ربطوا يديّ عالياً وجسدي كله مرفوع عن الأرض أكثر من نصف متر تذكرت صلب المسيح , دون أن أعي صرخت :

-      يا يسوع .. يا محمد .. يا الله .

بعدما يقارب النصف ساعة أحسست أنني قد استنفذت كل طاقتي على التحمل .. أحسست بضعف هائل .

سأعترف بما يريدون مني أن أعترف به , وليكن الإعدام ! الإعدام سوف يكون أرحم ! .. ولكن من أين أخترع لهم تنظيماً معادياً غير الإخوان المسلمين .. وبعد ذلك أنتسب إليه ؟ .

تذكرت المهجع , مئات الروايات عن الذين ضعفوا واعترفوا بأعمال لم يقترفوها ! .. اعترفوا بجرائم لم يسمعوا بها إلا من فم المحقق الذي يتهمهم بارتكابها !.. ماذا كانت نتيجة اعترافاتهم ؟ .. البعض تم إعدامه , الآخرون يتعفنون في السجن .. الكثير منهم مات أو في طريقه إلى الموت !.. قويت عزيمتي , أنا لم أعد كما كنت قبل اثني عشر عاماً , لقد صلبتني التجربة , أخذت اقنع نفسي أنني رجل .. ورجل شجاع .. رجل شجاع قادر على التحمل !.. وتحملت .

2 حزيران

هل اكتفوا بالأيام الثلاثة من التعذيب ؟.. البارحة و اليوم لم يفتحوا باب زنزانتي إلا من أجل الطعام و المرحاض , الطعام ثلاث مرات في اليوم , المرحاض ثلاث مرات في اليوم بعيد الطعام مباشرة .

لملمت نفسي قليلاً , أترقب متوجساً , هل سيعاودون الكرة ؟.. ومتى ؟ قررت أن استرخي و اضمد جراحي ! يداي خدرتان من أثر الشبح ! .. استعملهما بصعوبة , أحاول أن أجري لهما بعض التمارين الرياضية , أجد صعوبة في تنظيف نفسي بعد انتهائي من قضاء حاجتي .

أريد أمي ... آه يــــا أمي .

22 آب :

رجل ذو هيئة ارستوقراطية لا تتناسب أبداً مع اللهجة الجبلية الثقيلة و البدائية التي كلمني بها وأفهمني أن أيامي لديهم قد انتهت و أن هناك جهة أمنية ثالثة طلبت تسليمي إليها , وأنني أستطيع تجنب الذهاب إلى هذه الجهة الأمنية الثالثة وأنني أستطيع الخروج من السجن إذا كنت متفهماً ومرناً وعلى استعداد لأن أخدم وطني خدمة حقيقية , وانه الآن سيرسلني إلى المساعد أحمد لكي نتفاهم على التفاصيل .

رن الجرس وحضر المساعد أحمد الذي قادني إلى غرفته .

المساعد أحمد , نظرته لزجة .. ابتسامته لزجة .. كلماته لزجة .. !

وضع يديه على يدي أثناء الحديث , كانت تنضح عرقاً ولزوجةً , هو كائن لزج .. كان يمكن أن يكون بزاقة!.

عرض علي وبطريقة لزجة , كريهة جداً وتدعو للإقياء , أن يطلقوا سراحي ويعيدوني إلى باريس , هناك أنخرط في صفوف المعارضة مسلحاً بتاريخي "سجني الطويل" وأن أخدم وطني من خلال التقارير التي ارفعها للجهات الأمنية المسؤولة كاشفاً لهم عن أعداء الوطن .. من أبناء الوطن .

رفضت , متعللاً .. مداوراً .. لبقاً , رفضت , ثم حاول .. فرفضت , كرر المحاولة بالترغيب و الترهيب .. فرفضت – مستذكراً الدروس - .

يحاول أن يكسب رضى رؤسائه بنجاحه في مهمته , يحاول أن يبني مجداً ذاتياً .. حاول وحاول .

لزوجته .. نعومته , تدعو للغثيان !! وبقيت أرفض , أوصلته لليأس , فكشر عن أنيابه , غابت النعومة لتظهر الهمجية و الشراسة .

لم أبه .. ليكن ما يكون , ولن يكون أكثر مما كان !.

وقف غاضباً , صفعني بلؤم , وبلهجة تقطر فشلاً وإحباطاً , قال :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->إنت واحد جحش ما بتعرف مصلحتك , راح تتعفن بالسجن , راح نسلمك للجماعة .. وهدول إن شاء الله راح ينيكوا أمك .. يا كلب يا حقير .

وسلموني للجهة الأمنية الثالثة .

عناصر أمن , سيارة , قيود , تنطلق السيارة شمالاً , نصل إلى الشارع الذي ينار بأضواءٍ برتقالية محمرة , وزنزانة جديدة مقاييسها تختلف عن سابقاتها !.

23 آب .

متر عرضاً , متر طولاً .. هذه هي الزنزانة الجديدة , على ارتفاع متر تقريباً عن الأرض يوجد بلاطة مصممة ككرسي تصل بين حائطين طولها متر وعرضها نصف متر , الجلوس و النوم عليها , في الزنزانة بطانية مهترئة واحدة فقط , حظي جيد فالوقت صيف , نافذة مشبكة بالقضبان و الشبك الحديديين تأخذ نصف الجدار الخارجي وتطل على حديقة مركز المخابرات , أتنفس هواء طبيعياً .

1 ايلول .

أنا هنا منذ عشرة أيام تقريباً , الثلاثة أيام الأولى لم يسألوني شيئاً , الطعام وجبة واحدة فقط توزع ظهراً بعد الإنتهاء من التحقيق الذي يجري قريباً من زنزانتي , بعد الظهر وحتى حلول الظلام هي الفترة الوحيدة التي لا أسمع فيها الصراخ و البكاء .. و الشتائم , وما عدا ذلك فالتحقيقات مستمرة وعلى مدار الأربع و العشرين ساعة , هذا الفرع مشهور بين السجناء بقسوته .

في اليوم الرابع فتح السجان باب زنزانتي صباحاً , يقف إلى جانبه شخص أخر , سألني عن اسمي فأجبته .. قال :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->شوف .. المعلم طلبك , وانت أكيد سمعت بالمعلم , راح أعطيك نصيحة لوجه الله : شو ما سألك احكي بصدق وصراحة , لا تكون عنيد وتعمل نفسك بطل .. بهذا المحل ما في أبطال !.. كل الناس بتعرف المعلم , ومنشان تكون بالصورة .. مرة من المرات كان المعلم عم يحقق مع واحد أخرس .. أجبر الأخرس أنو يحكي !.. الأخرس حكى .. فيا أخي , الله يرضى عليك .. منشان مصلحتك لا تخبي شيء .. احكي كل شيء .. اسلم لك !.

وأخذوني إلى عند المعلم .

في غرفة الإنتظار ذات الأثاث الفخم أمام غرفة " المعلم " أوقفوني أكثر من ربع ساعة , حركاتهم .. تراكضهم .. الحديث بصوت خافت .. كلها أمور تدخل الخوف و الفزع إلى قلب الشخص الذي ينتظر .

أوقفني " المعلم " أمام مكتبه دون أن يكترث بي أيضاً أكثر من ربع ساعة , كان يتصرف وكأنه لا يراني , مشغول بقراءة بعض الأوراق و الملفات والرد على الهواتف .

بعد ذلك تفرغ لي كلياً .. ولمدة أربعة أيام !! .

منذ الصباح إلى ما بعد الظهر كتبت تاريخ حياتي ثلاث مرات , وكل مرة بعد انتهائي من الكتابة يأخذه مني ويعطيه إلى أحد الضباط الصغار الذي يعود بعد أقل من نصف ساعة و هو يهز رأسه سلباً , فيطلب مني إعادة الكتابة مرة اخرى .

غرفة المكتب عبارة عن قاعة فسيحة مؤثثة بشكل باذخ , لم اشاهد في حياتي أثاثاً بمثل هذه الفخامة و الأناقة, أجلسني إلى طاولة للاجتماعات في ركن الغرفة حولها أربعة وعشرون كرسياً.

خلال وجودي في غرفته وبينما أكتب تاريخ حياتي, أجرى التحقيق مع ثلاثة أشخاص , كان يعذبهم أمامي , احاول أن اركز انتباهي على ما أكتب .. وسط ضربات السياط والصراخ الانساني , وينتهي الأمر في كل مرة باعتراف المعتقل , يأمر " المعلم " بايقاف التعذيب ويطلب من أحد العناصر ضبط أقواله واعترافاته .

كل ما في الغرفة متسق ومتناسق , عداي و المعتقلين الآخرين بالثياب الرثة و المتجعدة , وكذلك الدولاب الأسود وأدوات التعذيب الأخرى .

بعد الظهر لم يبق في الغرفة غيري من المعتقلين , خرج " المعلم " من وراء مكتبه , جلس قربي , نظر إلي , قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->شوف .. كلمتين نظاف .. أحسن من جريدة وسخة .

بدأ من حيث انتهي الأخرون , خيرني بين شيئين :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->إما العذاب والعودة إلى السجن الصحراوي حيث سألقى الإعدام , أو ..

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->الإعتراف و العودة إلى فرنسا و العمل بين صفوف المعارضة كمخبر .

لم أختر , لكن نفيت أي علاقة لي مع أي تنظيم , ورفضت العودة إلى فرنسا .

جميع الوسائل التي لديه جربها , البعض منها كنت قد عرفته في الأماكن الأخرى , لكن هنا زادوا عليها باستخدام الكرسي الألماني الذي أحسست أنه قد كسر ظهري , علقوني كفروج , شبحوني على السلم ...... وآخر شيء هددني باستعماله في آخر يوم .. أو أخر دقيقة من الايام الأربعة التي استغرقها التعذيب .. أنه سيدخل قنينة كازوز في شرجي .. وبعد أن أحضروا له القنينة رن الهاتف , تكلم على الهاتف بغضب , خرج بعدها من الغرفة – قبل أن ينفذ تهديده – بعد أن أمر بإعادتي إلى الزنزانة وايقاف التعذيب .

أربعة أيام لم أكل , لم أنم ولا دقيقة واحدة , يتركونني بعد الظهر ثلاث أو أربع ساعات في الزنزانة , يداي مقيدتان , مربوطتان بجنزير معدني , الجنزير معلق إلى حلقة بالسقف , يشدونه بحيث بالكاد أقف على رؤوس أصابع القدمين , كنت احس بالراحة عندما يفكون يدي ويأخذونني إلى الدولاب أو بساط الريح أو الكهرباء .. كل وسائل التعذيب اسهل من التعليق هذا .

بقيت صامداً , لم اضعف مطلقاً هذه المرة , كنت دائماً أقول لنفسي إنها ساعات ألم مؤقتة ستزول ... أتلهي بأفكار أخرى , قد يكون تركيزي على أحلام اليقظة خلال السنوات الماضية و السهولة التي صرت استحضر فيها أي مادة لتكون حلماً.. قد ساعدني ! اكتشفت نفسي , وسررت لما اكتشفت , قلت في سري برنة تحمل بعض التباهي :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->هذه معمودية صيرورتي رجلاً يحترم نفسه .

مضى الآن أربعة أيام على إنتهاء التعذيب , شبعت نوماً , رغم أنني أنام وانا جالس .

 لكن وجبة واحدة من الطعام لا تكفي .

2 كاون الأول .

الساعة الآن الواحدة و النصف بعد منتصف الليل , لأول مرة منذ عودتي إلى بلدي من فرنسا أشعر أن النظافة تحيط بي من كل جانب , تغمرني , فراشي نظيف , شرشف أبيض نظيف , بطانيات نظيفة , بيجاما جديدة , غيار داخلي جديد ناصع البياض , حولي عشرة اشخاص نظيفين في كل شيء .

في الأيام الأخيرة من وجودي في الزنزانة التي مساحتها متر مربع واحد وتحتوي على بطانية مهترئة واحدة فقط ونافذتها مفتوحة على الحديقة , كنت أعاني الأمرين من البرد في الليل , لذلك أخذت أسهر طوال الليل وكلما شعرت بالبرد أتحرك وأقوم ببعض التمارين الرياضية قدر ما تتيحه المساحة , عند الصباح ألتف بالبطانية و أنام في وضعية الجلوس .

أيقظتني قرقعة المفتاح الحديدي في الباب الحديدي , السجان الذي بت أعرفه ومعه شخصان , قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->قوم بسرعة .. هات كل أغراضك يا الله .

خرجت فوراً , لا أغراض لدي سوى بعض مزق الثياب , لم تتأخر الإجراءات كثيراً , بعد قليل اصبحنا خارج الفرع , سيارة ميكرو باص محركها يدور تقف على باب الفرع , قيدوا يدي وأمروني أن أصعد إليها , السائق وأربعة عناصر .. وأنا .

قال كبيرهم :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->توكل على الله .. عــ السجن الجبلي .

انطلق الميكرو باص باتجاه الغرب أو الشمال الغربي صعوداً , خلال أقل من ساعة وصلنا .

بين الجبال , في مكان منعزل , بناء حديث ضخم , يتألف من أربعة طوابق , مئات النوافذ .. إنه السجن الجبلي .

نزلنا , اجراءات التسليم و الاستلام , ادخلوني لعند مدير السجن , سألني أسئلة كثيرة وعندما عرف أنني مسيحي نادى أحد رقباء الشرطة العسكرية , طلب منه أن يأخذني إلى جناح الشيوعيين .

بينما كان الشرطي منهمكاً بفتح باب الجناح كنت أنظر مشدوهاً إلى السجناء الذين يتمشون في ممر الجناح , يسيرون .. يتحدثون .. يضحكون .. صوتهم مرتفع , عيونهم مفتوحة , كل هذا و الشرطي قريب            منهم , وقف ثلاثة أو أربعة سجناء قبالة الباب ينظرون إلي , أدخلني الشرطي وأغلق الباب , بصوت خافت قلت لهم :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->السلام عليكم .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->وعليكم السلام , أهلاً رفيق , هل أنت رفيق ؟.

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->لا .. لست رفيقاً .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أهلاً بك مهما كنت .. تفضل .. تفضل .

أدخلوني أول مهجع , وقالوا لي قبل أن تجلس هل أنت بحاجة للدخول إلى الحمام , أجبتهم نعم , أدخلوني الحمام , صابون معطر , غيار جديد , بيجاما جديدة .

خرجت , جلست , حكيت لهم حكايتي .. رداً على أسئلتهم , تجمعت حولي حلقة من الناس يستمعون .

أحضر أحدهم صينية كبيرة عليها بيض مقلي , بندورة , جبن , زيت وزعتر ....

يا إلهي كما في البيت !... هل هذا سجن ؟.. سألتهم هذا  السؤال , ضحكوا وأجابوا :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نعم سجن , لكنه سجن خمس نجوم .

طلب مني أحدهم أن أكل وبعد ذلك أكمل حكايتي .. وكنت جائعاً كذئب .

أكلت أكلاً حقيقياً .. شربت شاياً حقيقياً , مع كأس الشاي أعطاني أحدهم سيجارة .. سألني :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->هل تدخن ؟

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نعم كنت أدخن .. ولكن منذ اثني عشر عام وسبعة أشهر واثني عشر يوماً لم ادخن سيجارة .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->يبدو أنك نسيت أن تحسب الساعات و الدقائق و الثواني .

وانقسم الناس حولي إلى قسمين , قسم يطلب مني أن أغتنم الفرصة وأترك التدخين نهائياً , وقسم يقول أن لا ضير من بضع سجائر بعد كل هذه المدة .

تناولت اللفافة واشعلتها , عببت نفسين منها , دخت ! .. سعلت , تابعت تدخينها , واستمرت الجلسة منذ الصباح وحتى آخر الليل .

يسألون , يستفسرون , يعلقون تعليقات ضاحكة , ورويت لهم كل شيء. " فرغت " , وشعرت بارتياح فائق .. عبرت عنه قائلاً لهم :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->هل هذه هي الجنة ؟.

31 كانون الأول .

اليوم رأس السنة , الاستعدادات على قدم وساق , الجميع منهمك بالتحضير للاحتفال براس السنة , الشرائط الملونة و البالونات , الرسوم و التلوينات , اللحوم و المآكل الطيبة , و ... المشروبات , لديهم نبيذ وعرق وكلها تصنيع محلي !.

أعيش بين هؤلاء الناس منذ شهر تقريباً , أكثرهم عرف صديقي أنطوان عندما ذكرته عرضاً في سياق الحديث , بعضهم قال إن أنطوان صديقه , كلهم عرفوا خالي , وكلهم يحملون رأياً سلبياً فيه لأنه يتعاون مع هذا النظام , لكن الذي فاجأني أن خالي أصبح وزيراً في الوزارة الحالية !..وقد صاح الشخص الذي كنت اتحادث معه :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->هل فلان خالك ؟

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نعم خالي .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->لكن كيف لا يسعى لإخراجك من السجن وقد اصبح وزيراً ؟!.

يقولون عنه أنه انتهازي , وأنه قد باع نفسه للشيطان هو وكل حزبه , وان حزبه يتحمل المسؤولية عن سجني وسجن الآخرين وعن كل ما يجري داخل البلد من قتل وتدمير وقمع بنفس درجة مشاركتهم بالحكم .

خالي وزير ؟.. خبرٌ أصابني بالدوار !.

6 كانون الثاني .

رغم عدم وجود نساء فإن حفلة راس السنة كانت حلوة بكل المعايير , لديهم الكثير من النبيذ و العرق وبعض المشروبات الكحولية التي لا اسم لها , وكلها من صنعهم هنا .. من العنب و الفواكه و المربى كانوا يصنعون هذه المشروبات .. شربنا , أكلنا , غنينا ورقصنا .. حتى الصباح , الجميع كانوا فرحين شاركوا بكل جوارحهم ....

كنت أجلس في احدى زوايا المهجع أحتسي المشروبات وأراقب , أراقب أفعالهم وفرحهم وضحكهم , احاول أن اتلصص على دواخلهم !.. وأتساءل : هل يمكن أن يكون هذا الفرح حقيقياً ؟.. ألا يحمل كل منهم بين دفتي صدره إمرأة ما , زوجة .. خطيبة .. حبيبة ؟ ألا يتمنى في هذه اللحظة أن تكون هذه المرأة موجودة معه يراقصها .. يعانقها ؟.. ألا يشكل هذا الغياب الجارح لهذه المرأة .. مرارة وألماً ؟.. إذن من أين ينبع كل هذا الفرح المتطاير في أجواء السهرة؟

كان كل شيء يوحي بالبساطة و المحبة , لكن لم أستطيع أن أكون صافياً , جبال من الحزن و الكآبة تجثم على صدري , حاولت أن اشارك بكل كياني , لكن هناك شيئاً في داخلي يرفض الفرح .. يرفض لأنه لا يستطيع , لا يستطيع أن يقفز فوق جدار عالٍ وصلدٍ من الحزن المتراكم طوال هذه السنوات .

هناك .. في السجن الصحراوي , في الليالي الموحشة الكئيبة , الليالي التي تبدو بلا نهاية , عندما تترسخ القناعات بأن لا خروج من هنا !.. عندما يتساوى الموت و الحياة !.. وفي لحظات يصبح الموت أمنية !....

لم يكن لأكثر أحلامي وردية آنذاك أن تبلغ مطامحه الوضع الذي أنا فيه الآن !.. لم أكن استطيع أن أصل إلى قناعة حقيقية – رغم كل أحلام اليقظة – أنني قد أكون في يوم ما وسط جو من الفرح كسهرة رأس السنة التي عشتها هنا في هذا السجن الجبلي !.. رغم ذلك لم استطع الفرح , لم استطع أن أضحك ضحكة واحدة من القلب !.. هل مات الفرح داخلي في زحمة الموت تلك ؟.. هل سأبقى هكذا .. ولماذا ؟.. هل سأحمل بيادر العذاب والموت جاثمة على قلبي دائماً لتخنق كل ما هو جميل بالحياة ؟!.. لست أدري .

2 آذار .

وأخيراً بدأت جهود خالي – على ما يبدو – تؤتي ثمارها .

من بين الاشياء الأولى التي قمت بها في أول يوم لدى قدومي إلى السجن الجبلي هي ان نظرت إلى نفسي بالمرآة .. وأحسست بالخوف , صلع في مقدمة الراس , الشعر وقد طال كثيراً خلال وجودي بالفرع أصبح ميالاً إلى اللون الأبيض , الشاربان متهدلان وقد أبيّضّ أكثر من نصفهما , العينان غائرتان تحيط بهما هالتان سوداوان , الألم و القهر و الخوف و الذل .. قد حفرت أخاديدَ عميقةً على الجبين وحول العينين ! .. أبعدت المرآة بسرعة .

اليوم في العاشرة صباحاً حضر شرطي إلى باب الجناح يحمل بيده ورقة , صاح اسمي وقال لأبو وجيه رئيس الجناح :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->بلغ هذا .. عندو زيارة .

انشغل أكثر من عشرة اشخاص بمسالة تجهيزي وإعدادي للزيارة , حلاقة الذقن , تشذيب الشاربين , البنطال و القميص , الحذاء " سألوني عن نمرة حذائي واتوني بحذاء نمرته /42/ بناءً على طلبي , لكنه كان صغيراً , ولم تدخل قدمي إلا في حذاء نمرته /44/ لقد كبرت قدمي نمرتين !"

وكانت هذه هي المرة الأولى التي ألبس فيها حذاءً منذ حوالي /13/ عاماً , مثلما كانت المرة الأولى التي أرى فيها مرآة طوال نفس المدة .

بعد أن ألبسوني كما يلبسون العريس , رشوني بالعطور , كنت متوتراً , يداي ترتجفان , دخنت سيجارة إلى حين مجيء السجان لأخذي إلى الزيارة .

مشيت إلى جانب السجان متوجساً مرتبكاً , كدت أقع مرتين بعد أن تعثرت بالحذاء الذي ألبسه " ما أصعب المشي بالحذاء " وصلنا إلى غرفة بابها مفتوح يجلس فيها رجل كهل ابيض الشعر وأمرأة شابة تحمل على صدرها طفلاً رضيعاً , وضع السجان يده على ظهري بلطف , وقال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->تفضل .. ادخل .

دخلت .. واحتاج الأمر إلى عدة ثوان من التحديق حتى استطعت تبين ملامح أخي الأكبر !.. هو أيضاً لم يعرفني لأول وهلة " مضى تسعة عشر عاماً منذ أن رأيته أخر مرة " .

صرخت اسمه وأنا أتقدم نحوه .. احتضنني واجهشنا بالبكاء .

تعانقنا ونحن نبكي أكثر من دقيقة , رأسي على كتف أخي , ابكي لوعة .. اشتياقاً , ألماً وفرحاً .. أبكي ارتياحاً , هنا بر الأمان .

ابتعد أخي قليلاً , مسح دموعه وناولني منديلاً ورقياً لأمسح دموعي , التفت إلى حيث المرأة الشابة , كانت قد وضعت رضيعها على كرسي وجلست على آخر , تبكي وتنشج , تبكي بحرقة شديدة وقد غطت وجهها وعينيها بيديها , نظرت إلى أخي مستفهماً , وبحركة من راسي سألته عنها , من تكون ؟.

ووسط عينيه الدامعتين لاح شبح ابتسامة خفيفة , قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->ما عرفتها ؟ .. أكيد ما راح تعرفها .. يا أخي هذه بنتي .. بنتي لينا .

التفت إليها وكانت قد رفعت رأسها , احمرار البكاء يحيط ببؤبؤيها الأخضرين , قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->يا لينا .. قومي سلمي على عمك .

ألقت لينا نفسها بأحضاني , اعتصرتني واعتصرتها ونحن نلف حول نفسينا , أحسست بدوار قوي , كنت بلا وزن أطوف في الفضاء الرحب .. لا أرى شيئاً , لا أدري كيف جلست على أحد المقاعد , لينا تجلس في حجري كما كانت تفعل وهي صغيرة , تمسح دموعي , تقبلني وتقبلني وهي تهمس :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->يا عمو .. يا عمو .. شو عاملين فيك .. يا عمو .. آخ يا عمو .. آخ .. والله العظيم أنا اشتقت لك كثير ... شلون هيك ... شلون ؟!..

لينا .. بؤبؤ الروح .

عندما ولدت لينا , أنا الذي اخترت لها هذا الاسم , ومنذ أن اصبح عمرها ستنين كانت لا تفارقني " لينا حبيبة عمها .. هكذا كان الجميع يقول". تنام معي في السرير , حتى لو تأخرت في المجيء إلى البيت ونامت هي قبلي , كنت استيقظ صباحاً لأجدها نائمة إلى جانبي , تسيقظ عدة مرات في الليل , تتفقدني , وعندما أعود وسواءً أكنت صاحياً أم نائماً تندس إلى جانبي .

عندما ذهبت إلى فرنسا كان عمرها أكثر قليلاً من خمس سنوات , وهاهي الآن أمرأة كاملة , وأم أيضاً .

أمسك أخي كتف لينا وهزها قائلاً وهو يضحك :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->قومي انزلي من حضن عمك .. كسرتي رجليه .. شو ظانة حالك صغيرة لسى !

جلست لينا إلى جانبي مبقية يدي بين يديها , تعصر لينا يدي وتقبلها بينما أخي يحاول أن يطمئنني .. وأن خالي يبذل جهوداً جبارة لإخراجي من السجن وأنهم ورائي ولم يتركوني أبداً , وأفهمني أن خروجي من السجن مرتبط بموافقة رئيس الجمهورية !!.. وأنه منذ أكثر من عشر سنوات جرت العادة أن أي مسؤول في أجهزة الأمن يستطيع أن يسجن من يشاء , لكن خروج أي سجين يجب أن تتم بموافقة رئيس الدولة الذي يحتفظ بسجلات اسمية لكل السجناء السياسين !.

سألته عن صحة أمي وابي , فقال إنهما بخير .

انتهت الزيارة ولينا متعلقة بيدي .. تعصرها وتقبلها .

 

عدت إلى الجناح , إلى المهجع .. استقبلني أبو وجيه مبتسماً , و .. الحمد لله على السلامة , مبروك الزيارة .

يتكلمون معي , أجيب ... وأنا في حالة انعدام وزن , في خفة الريشة كنت !.

لاحظوا حالي , جلب لي أحدهم كأساً من العرق .. شربته دفعة واحدة , ضحك , جلب لي كأساً أخر .. شربته على دفعات , سألت أبو وجيه ماذا أفعل بالنقود التي أعطانيها أخي , قال:

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->إذا شئت ضعها في الصندوق , هنا لا يحتفظ أحد بنقوده وكل شيء مشترك , " نقودهم مشتركة وتوضع في صندوق واحد , طعامهم مشترك , لباسهم مشترك " , عشرة آلاف ليرة وضعتها في الصندوق , قال الشخص الذي أخذ النقود إنني شخص غني , لأن الناس هنا كلهم فقراء , وأكبر مبلغ يستلمه السجين من أهله هو ألفا ليرة , قلت إن في السجن الصحراوي اشخاصاً أعطاهم أهلهم نصف مليون ليرة , اطلق هذا الشخص صفرة تعجب من بين شفتيه .

تممدت على فراشي , غطيت رأسي بالبطانيات .. نمت .

( حصيلة لأحاديث طويلة وممتدة على فترة طويلة , عرفت هنا من الشباب "كما يحبون أن يسموا أنفسهم" أن السبب الرئيس للتحقيق معي لدى جهات أمنية متعددة هو الصراع الشرس بين هذه الأجهزة , وقد شرحوا لي مع استخدام الكثير من التعابير السياسية مايسمونه "جوهر النظام السياسي في البلد" وآلية عمل الأجهزة , هذه الأجهزة التي جعلها رئيس الدولة تتنافس على شيئين أساسين : أولاً اثبات ولائها المطلق له , وثانياً الحصول على أكبر قدر ممكن من المكاسب و الامتيازات .

ولكون خالي وزيراً شيوعياً , وبما أنه المتدخل لاطلاق سراحي فقد انعكس موقف الأجهزة الأمنية المختلفة , سلباً أو ايجاباً , من الشيوعيين عليّ , فبعض الأجهزة تكره الشيوعيين كرهاً مطلقاً ولا تميز بين شيوعي موالٍ للنظام وآخر معادٍ , بينما الأجهزة الأخرى تكرههم بدرجة أقل ) .

6 أيار .

أعادوني إلى فرع المخابرات الذي أتيت إليه عندما عدت من السجن الصحراوي .

زارني أخي وابنته لينا ثلاث مرات في السجن الجبلي , وفي آخر مرة قال لي أنهم يمكن أن يعيدوني إلى الفرع تمهيداً لإطلاق سراحي , وأنه يجب أن أكون مرناً ومتعاوناً .. و :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->اليد التي لا تسطيع عضها .. بوسها .. وادعي عليها بالكسر !.

صباحاً حضر السجان , نادى اسمي , طلب مني أن أجهز نفسي .

أعطاني زملائي السجناء خمسة آلاف ليرة , الكثير من الثياب , بعض الأطعمة , ودعني أبو وجيه بالقبلات :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->خليك رجّال , لا تخاف من شيء أبداً , نتمنى لك التوفيق و ... الحرية .

في الفرع درج .. ثم درج .. الباب ذو القضبان الحديدية , قرقعة الحديد الدائر في الحديد , ومن جديد زنزانة جديدة , اسماء جديدة محفورة على الجدران ذات اللون الأخضر الفاتح .

يومان من الوحدة .. مع أصوات التعذيب , الصراخ المعبر عن الألم الإنساني , رجال ونساء وأطفال حتى ! .. ومحاولة تجاهل كل ذلك , توبيخ الذات لأنها تحاول التجاهل ! .. التجاهل هو دعوة للبلادة و التحجر .

مساءً يفتح السجان الباب :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->قوم .. رئيس الفرع طالبك .

القي التحية على رئيس الفرع الذي سبق أن قابلته منذ شهور :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->مساء الخير .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أهلاً وسهلاً , تفضل .. اجلس .

أجلس بهدوء .

تبدأ محاضرة فيها الكثير مما يقال في الراديو و التلفزيون عن الدور التقدمي الذي يلعبه السيد القائد رئيس الجمهورية ضد الرجعية و الاستعمار , وعن أفضاله على الناس وحكمته وشجاعته وبراعته .. و .. أخيراً :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->نحن قررنا نخلي سبيلك , لأنك انسان وطني , ولأن خالك قدم خدمات كبيرة للوطن .. و .. و ... بس نريد منك مسألتين روتينيتين !.. نريد منك أن توقع على تعهد بعدم العمل في السياسية , وأيضاً نريد منك أن تكتب برقية شكر للسيد الرئيس حفظه الله .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->برقية شكر ؟!

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نعم .. برقية تشكر فيها السيد الرئيس .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->برقية شكر ؟! .. ولكن على أي شيء أشكره ؟ .

نظر إليّ متعجباً , وباستغراب صادق قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->تشكره لأنه شملك برعايته ورحمته واخلى سبيلك .

مرة أخرى ركبني العناد البغلي الذي أصبح نهجاً لي أواجههم به كلما طلبوا مني شيء .

بأكثر ما يمكن من اللطف , قلت :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أنا أسف سيادة العميد , لا استطيع أن أوقع لا على التعهد السياسي ولا على برقية الشكر .

ذهل العميد عندما سمع كلماتي !.. سكت قليلاً وبطريقة خبير أخفى كل ذهوله واندهاشه , قال :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->أنت تعرف أننا نكرنمك كرمى لخالك , لذلك أرجوا أن تلين رأسك قليلاً , يباسة الراس راح تضرك , وليكن بعلمك أن آلاف السجناء كتبوا برقيات شكر للسيد الرئيس بالدم , ولم يتم إخلاء سبيلهم .. فــ .. خليك عاقل ووقع أحسن لك .

فعلاً كنت أعرف أن المئات من السجناء كانوا يطلبون من إدارات السجون محاقن طبية يسحبون الدم من عروقهم بها ليستعملوه كحبر يكتبون به برقيات شكر أو استرحام لرئيس الجمهورية راجين اطلاق سراحهم من السجن , وعندما كانت ادارات السجون لا تعطيهم المحاقن فإنهم كانوا يجرحون أصابعهم ومن الدم النازف يكتبون برقيات الشكر والاسترحام .

لكن كنت قد قررت : " لا مزيد من الذل , وليكن السجن أو الموت " .

و الحقيقة أن معاشرتي الطويلة للسجناء في السجن الصحراوي و السجن الجبلي علمتني الكثير من الأشياء , وأهم ما تعلمته منهم هو معنى وأهمية الكرامة والرجولة , وهما شيئان شخصيان لا علاقة لهما بتنظيم أو نظام.

إن التوقيع على برقية الشكر كشرط لإخلاء السبيل هي الاختبار النهائي لهذه الأجهزة لتؤكد لهم أن هذا السجين قد تجرع الذل حتى النهاية وتحول إلى كائن لا يمكن أن يقف بوجههم يوماً ما، وهو على استعداد لتنفيذ كل ما يطلبونه منه, طالما هو على استعداد لأن يشكر كبيرهم على كل ما عاناه على يديه وأيدي من هم أصغر شأناً منه .

رفضت بقوة ان أوقع .

" لن اشكر من سجنني كل هذه السنوات الطويلة , لن أشكر من سرق عمري وشبابي .. لن أشكر من ضيع أجمل سنوات عمري .. "

كنت أردد هذه العبارات و الجمل بيني وبين نفسي , أشحذ فيها عزيمتي وأقوي إرادتي , كنت خائفاً من نفسي .. خائفاً من ضعفي .. ظللت أردد هذه الكلمات القوية لأبعد عني الضعف .

بعد أن يئس مني رئيس الفرع أمر بإعادتي إلى الزنزانة , أعادوني بخشونة ظاهرة .

بعد نصف ساعة من عودتي إلى الزنزانة دخل عليّ مدير السجن , وهو شخص مسن على أبواب التقاعد , طيب القلب كثيراً , يحاول مساعدة السجناء خفية وقدر المتاح .

بلهجة أبوية وبنوايا صادقة حاول اقناعي أن أوقع , شرح لي عواقب عدم التوقيع وأسهب في ذلك , وأورد اشياء كثيرة , منها :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->إن من يرفض التوقيع عادة هم القيادات و الزعماء و المعارضون بشدة للسلطة القائمة , لذلك فإن عدم توقيعي سيعتبر دليلاً على أنني من هؤلاء , وينسف كل أقوالي السابقة بأنني لم أعمل في السياسة ..

ظل يحاول خاتماً حديثه بالعبارة التي قالها لي أخي :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->اليد التي لا تستطيع عضها .. بوسها .. وادعو عليه بالكسر.

وبقيت مصراً على موقفي .

بعد ذهاب مدير السجن فكرت طويلاً , ضحكت .. لو كنت في السجن الصحراوي لاستطاعوا أن يجعلوني أوقع على آلاف البرقيات , لا بل إنهم يستطيعون أن يجعلوني أقبل حذاء أصغر شرطي !.

الشعور بالحماية .

معرفتي أن أهلي عامة وخالي على وجه الخصوص يتابعونني خطوة بخطوة ولّد لدي احساساً بأنني محمي , ويمكن أن يكون هو الأساس الفعلي لموقفي الرافض للتوقيع !.. ولكن ..

ألا يوجد شيء نابع من الذات ؟ .

3 تموز .

التاسعة وسبع وثلاثون دقيقة صباحاً، أقف على الرصيف المبلل بالمياه أمام الفرع بعد أن أغلقوا الباب خلفي .

واخيراً .. أنا حرّ ! .

ثلاثة عشر عاماً وثلاثة اشهر وثلاثة عشر يوماً .. مضت على وصول الطائرة , التي كنت على متنها , إلى مطار عاصمة الوطن .

دوار في الرأس , طنين في الاذنين , زوغان في العينين .

عشرات السيارات الصفراء تنطلق أمامي مسرعة وفي الاتجاهين , مئات الناس يهرولون بسرعة في كافة الاتجاهات .

سمعت من ينادي خلفي , التفت , رأيت حارس الفرع يشير لي بيده يأمرني أن أبتعد من أمام الفرع , " تساءلت : هل هي آخر أوامرهم لي ؟ " .

ابتعدت أكثر من مئة متر , وقفت على الرصيف , وقفت أمامي سيارة أجرة صفراء , سألني السائق إن كنت أريد الصعود .. صعدت , انطلقت السيارة مسرعةً , الهواء يضرب وجهي .. أغمضت عيني , سمعت صوت السائق :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->لوين رايح .. استاذ ؟

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->إلى أي مكان !

سكت السائق قليلاً , نظر إلي في المرآة متفحصاً .. عاد للسؤال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->لأي مكان .. تحب تروح استاذ ؟.

لم أكن راغباً بالحديث مع أي كان , اردت اسكاته قلت :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أريد أن تأخذني مشوار .. دورة في كل الأحياء القديمة .

 

************

بعد خروجي من عند رئيس الفرع وبعد محاولة مدير السجن معي لأوقع , أهملوني تماماً أكثر من شهر ونصف , في الايام الأولى من هذه الفترة كنت فرحاً ومزهواً وراضياً عن نفسي تماماً , لكن مع استمرار الاهمال بدأ الاحساس بالضيق و الملل ينتابني , يومياً كنت اسمع أصوات التعذيب و الصراخ , وفي يوم من الأيام سمعت صراخ ولدٍ صغير يتعذب , فكرت أن أطرق الباب لأطلب منهم مقابلة رئيس الفرع !.

حتى الكلمات التي يجب أن أقولها له كانت جاهزة :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->سيدي العميد .. لقد فكرت طويلاً , وأنا على استعداد للتوقيع على أي ورقة تريد !.

فركت جبيني وأنا أسير خطوتين إلى الأمام ومثلهما إلى الخلف , جلست , وضعت رأسي بين يدي , فكرت , ضربت راسي بالحائط , بكيت .. بكيت , تمددت ونمت .

 

في 23 حزيران حوالي العاشرة صباحاً فتح السجان الباب وقال لي أن أجهز نفسي للزيارة .

أخي لوحده دون لينا , يجلس إلى جانب العميد , قام العميد وقال أنه سيتركنا لوحدنا لكي نأخذ حريتنا بالكلام , قال ذلك بمنتهى التهذيب و اللباقة .

بدأ أخي الحديث , حوالي الساعة أو أقل قليلاً , ساق الكثير من الأمثال , وضغط عليّ بشدة يدعوني إلى التوقيع , تكلم .. وتكلم , أنا مطرق براسي أستمع إليه , استمع إليه وأزداد ابتعاداً عنه ! هل هذا أخي الكبير الذي كان يوماً ما مثالاً وقدوة لي ؟!.

دون أن أرفع راسي قلت له أنني لن أوقع على أي شيء ,انني اذا كنت عبئاً عليه فارجو ألا يكلف نفسه زيارتي ثانية .. ثم .. اندفعت كتلة من الغضب و الحنق إلى حلقي فصحت بوجهه .. إنه إذا أراد ثانية أن يزورني ليسمعني هكذا كلام .. هكذا نصائح .. فأرجو منه بشدة ألا يزورني , لأنني اشعر بالقرف اتجاهه !.

اتسعت عيناه دهشة .. فغر فمه , سكت مطرقاً ..

أنقذ العميد الموقف بدخوله , واستوعب الموقف حالاً .. التفت إلى أخي وقال بهدوء :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->سلم لي على خالك .. مو قلت لك أن رأسه يابس .

شكر أخي العميد وخرج .

عشرة أيام أخرى من الإهمال , عشرة ايام من العذاب النفسي المضني .. هل خسرت أخي ؟ .. هل أنا عبارة       عن مدعٍ فارغ صغير؟.. هل أريد أن البس نفسي ثوب المناضل الصلب ؟.. ألن يكون هذا الثوب فضفاضاً        عليّ كثيراً ؟.. أليس المنطق الذي يتكلم فيه أخي هو السائد إن لم يكن هو الصحيح ؟.. أتقلب على جمر النفس , و .. أحترق !.

في 1 تموز الساعة الحادية عشر صباحاً ادخلوني إلى غرفة العميد لأجده واقفاً باحترام بينما أخي وشخص أخر كهل , أبيض الشعر , جالسان !.. عرفت فيما بعد أن هذا الكهل هو خالي .

استأذن العميد بأدب جم أن يخرج من الغرفة بعد أن طلب لنا ثلاثة فناجين قهوة .

بعد التحيات و القبلات بدأ خالي محاضرة طويلة انتهت بالتأنيب و التوبيخ , ثم أصدر لي أمراً حازماً بالتوقيع على الورقة التي مدها لي .

بهدوء شديد رفضت .

قام عن كرسيه لأول مرة , " فكرت .. كم يبدو كبيراً في السن !" اقترب مني حانقاً , توقف , التفت إلى أخي بسرعة وسأله أن كان يستطيع التوقيع على الورقة بدلاً مني , أومأ أخي برأسه موافقاً .. ثم وقع , صرّ خالي على اسنانه , وقال لي :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->يا ويلك .. إذا حكيت أي كلمة !.

حضر العميد. ناوله خالي الورقة. رن العميد الجرس بعد أن وضع الورقة في درج المكتب. أمرهم أن يعيدوني إلى الزنزانة. بعد يومين وفي الساعة التاسعة وسبع وثلاثين دقيقة كنت أقف على الرصيف المبلل أمام مبنى الفرع.. حرّاً!

************

 

دارت بي السيارة زهاء ساعة، تجاهلت السائق تماماً، كنت في حالة انعدام تفكير، صحوت بعدها .. وسألت نفسي : إلى أين .. إلى أين ؟.

شعرت برغبة جارحة للنوم ! .. أريد أن أنام , أريد أن أنام !.

أعطيت السائق عنوان بيتنا. نزلت من السيارة بعد أن أعطيته نصف ما أملك من النقود. مشيت على الرصيف. كنت أنظر إلى الرصيف وأخشى في كل لحظة أن ينخسف و أغوص في حفرة لا نهاية لها .

صعدت الدرج، ضغطت الجرس .. من سيفتح الباب ؟.. أمي، أبي ؟ .

لم يفتح لي أحد ! أين أبي؟ .. أين أمي؟..

جلست على الدرج، بقيت جالساً ثلاث ساعات تقريباً، مرت بي العديدات من جاراتنا صعوداً أو نزولاً، ينظرن إلي باستغراب وتوجس، لم أعرف أية واحدة منهن. حضر شاب أنيق يلبس نظارات طبية، نظر إلي باستغراب ثم تجاوزني، فتح باب بيتنا .. ودخل !.

وقفت .. ناديت عليه، التفت إلي دون أن يستدير ناظراً بطرف عينه.

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نعم .. شو بتريد؟

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->من أنت .. لوين داخل؟.

************

 

تعارفنا. انه زوج لينا ابنة أخي. رحب بي ترحيباً شديداً، قال إنه سيجهز الحمام بسرعة، وإنه يجب أن أغير ثيابي. سألني إن كنت جائعاً، طلبت منه فنجان قهوة بلا سكر. يدور سؤال في حلقي.. أخشى كثيراً أن أطرحه. أنهيت شرب القهوة.. اعتدلت في جلستي، وسألته :

ـ أين أبي و أمي؟

فوجئ... نظر إلي بدهشة ممزوجة بالشفقة، بدأ يتمتم:

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->لا أعرف.. أنا ولينا، وقت معرفتي بلينا .. لم يكونا موجودين. رحمهما الله .. ما تعرفت لا على الوالد ولا على الوالدة .. و .. و..

ما كنت أخشاه.. حاصل. آه يا أمي ويا أبي، هل قلتما أو قال أحدكما إنه يتمنى أن يراني قبل أن يموت؟ .. هل تسبب سجني وغيابي بتعجيل موتكما؟.. أدفع نصف حياتي مقابل أن أضع رأسي لمدة خمس دقائق على صدر أمي.

أنور زوج لينا يقف أمامي مرتبكاً، يراقبني، سألته إن كان يعرف مكان الدفن، أومأ برأسه أن نعم.

كتب ورقة وضعها على الطاولة. انطلقنا نحو المقبرة، وصلنا، اسم أبي وأمي واضحان على الحجر، رسم أنور إشارة الصليب على صدره...

وقفت قليلاً أتمعن الكتابة ولا أفهم شيئاً، احتضنت الحجارة الباردة وأرحت رأسي عليها، أغمضت عيني... شعرت براحة كبيرة... أوشكت أن أنام، تذكرت أنور فوقفت. في داخلي شعور بأن علي واجباً ما اتجاه الموت يجب القيام به، اتجهت نحو القبلة... القبر بيني وبين مكة، فتحت كفي باتجاه السماء وقرأت الفاتحة، ثم وبشكل آلي... صليت صلاة الجنازة!.

6 تشرين أول

بعد أسبوع من خروجي من السجن دعاني أخي أبو لينا إلى عشاء في مطعم خارج المدينة , كان المطعم جميلاً وهادئاً لا يسمع فيه إلا صوت الموسيقى الناعمة وصوت خرير النهر المنحدر من الهضاب الغربية .

على العشاء حدثني عن أمي و أبي و قال إن ابي قد رتب قبل وفاته وضعي المالي بحيث يكون بيت العائلة الذي تسكن فيه حالياً لينا مع زوجها ملكاً لي , وأنشأ باسمي شراكة بعمل تجاري مع أحد الأقارب وأن الأرباح من يومها تحفظ لي مما شكل ثروة صغيرة , وقال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->من هذه الناحية لا تحمل هم , وضعك المادي مرتب و الحمد لله .

بعدها سألني إن كنت اريد السكن لوحدي بحيث تخرج لينا وزوجها من بيتي , فرفضت رفضاً قاطعاً , أحسست أن لهجة الرفض الحازمة قد أشعرت أخي بالارتياح .

مع إنتهاء كأس العرق الثانية اصبح الجو أكثر استرخاءً وحميمية , استرجعنا بعض الذكريات العائلية .. وفجأة اعتدل في جلسته وتطرق إلى الموضوع الذي كنت أخشى أن يفتحه أو يلمح إليه , قال :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->راح كون صريح معك .. حول الكلام الذي قلته لي بالفرع أثناء الزيارة , يا أخي .. في البداية أحسست بجرح عميق , لكن بعد عدة ساعات أحسست بالفرح , بالفخر , لأنك رجل .. وبطل ..

رفعت يدي واسكته .

 

خلال هذه الشهور الثلاثة كان أكثر ما يضايقني هو معاملة الأخرين لي بصفتي بطلاً !!.

 

" الفائض الرئيسي في السجن هو الوقت , هذا الفائض يتيح للسجين أن يغوص في شيئين , الماضي .. والمستقبل , وقد يكون السبب في ذلك هو محاولات السجين الحثيثة للهرب من الحاضر و نسيانه نسياناً تاماً .

والغوص في هذين الشيئين قد يحولان الإنسان إما إلى ..... إنسان حكيم هادئ , أو إلى شخص نرجسي عاشق لذاته ومنكفئ لا يتعاطى مع الآخرين إلا في الحدود الدنيا , أو إلى ..... مجنون !.

منذ أن وعيت هذه المعادلة حاولت جاهدأ أن أتحول إلى ذلك الإنسان الهادئ , ولا أدري إلى أية درجة  نجحت .

من هنا رفضت أن أتاجر بسجني , رفضت أن أكون بطلاً عندما أراد الآخرون عند خروجي من السجن أن يعتبروني ويعاملوني كبطل , أنا أعرف امكانياتي جيداً .. ببساطة ... أنا إنسان .

أنا خواف ورعديد وجبان .. إلى درجة أنني قد أتبول في ثيابي من الخوف .

أنا شجاع وصلب وعنيد .. إلى درجة أنني أصمد أمام اقسى اساليب التعذيب .

لكن .. وبكل الأحوال لست بطلاً , فسلوكي هذا الطريق لم يكن بخياري , و البطل لا يمكن أن يكون بطلاً لسلوكه طريقاً بالإكراه .

بذلت جهوداً مضنية مع لينا وزوجها , حتى استطعت أن أقنع لينا أنني لست أسطورة , وبالتالي أن تتعامل معي بمنتهى البساطة , وأن أقنع أنور أن لا حاجة لكل هذا التهيب و الإجلال في التعامل معي , لا حاجة لأن يقف احتراماً كلما دخلت أو خرجت من الغرفة , " عمري يزيد عمر أنور بحوالي العشر سنوات " .

************

 

منذ الساعة التاسعة وسبع وثلاثين دقيقة من الثالث من تموز لاحظت شيئاً لم أعهده في المدينة سابقاً .

الغبار .. الغبار يغطي كل شيء في المدينة , الطرقات , الشوارع , الجدران , كلها مغطاة بطبقة رقيقة من الغبار الأصفر الناعم , أوراق الاشجار الخضراء .. التي كنت أعرفها سابقاً زاهية لامعة بخضرتها .. مغطاة بهذه الطبقة الرقيقة من الغبار .

حتى وجوه الناس السائرين في الشوارع  و المتسكعين في الساحات و على الارصفة .. مغطاة بهذه الطبقة الغبارية الصفراء .

يغسلون وجوههم , يجففونها , لكن الغبار لا  يزول , يبدو ملتصقاً بالوجوه أو أنه من تكوينها ! .. ويبدو هذا الغبار واضحاً عند الابتسام , فالابتسامات على ندرتها – هذه الندرة التي تقترب من العدم  حتى أنني شككت أن الناس في مدينتي قد نسوا فعل الابتسام – تترافق مع هذا الغبار، فإذا حاول شخص ما الابتسام , تبدو هذه الابتسامة شائهه .. ويبدو هذا الشخص وكأنه قد كبر في السن عشرات السنين , وأهم عرض من أعراض الإبتسام هو ظهور طبقة الغبار الملتصق بالوجه ظهوراً واضحاً .. حينها تظهر حبيبات الغبار هذه مجسمة واضحة .

خشيت أن أسأل أحداً عن أمر الغبار هذا .

************

 

بعد خمسة عشر يوماً من خروجي فكرت بالقيام بواجبي الأول , زيارة أهل نسيم , ومحاولة تطمينهم عنه .

ضجة خروجي من السجن خفت قليلاً , انخفض معدل الزوار كثيراً , الزوار من الأهل و الأقارب , يأتون .. يتلفظون بعبارات التهنئة التقليدية , الكثير من عبارات التبجيل , وأكثر من كل شيء .. النصائح :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->الحمد لله على سلامتك .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نحن نفتخر بك .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->لا تنظر إلى الخلف .. المستقبل لا زال أمامك .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أصلحك الله .. ضروري تعمل بالسياسية ؟.. يا أخي العين لا تقاوم المخرز !.

اسمع أنا كل هذا وأرسم ابتسامة بلهاء على وجهي .

صديقان أو ثلاثة من أيام الصبا و الشباب , أرسلوا لي خبراً في منتهى السرية و الخفاء :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نحن نود زيارتك .. لكننا نخاف نتائج هذه الزيارة , فعذراً !.

واحترمت جبنهم كثيراً.

أخبرت لينا وأنور عن سفري إلى مدينة نسيم الساحلية, رتب أنور جميع الاجراءات ورافقني حتى انطلاق البولمان باتجاه الشمال. لأول مرة منذ سنوات طويلة أحس أنني انسان , جاري في المقعد ومرافق الباص يعاملاني كإنسان, عندما يخاطباني يخاطباني بلقب استاذ!.

أرجعت المقعد إلى الخلف, أغمضت عيوني, صددت كل محاولات جاري بفتح حديث معي, استرجعت ذكريات نسيم .. يا هل ترى ماذا يفعل الآن؟..

في كل مكان من هذا العالم يمكن أن تنشأ علاقات حميمية بين شخصين , لكن أن تنشأ علاقة حميمية بين شخصين في السجن, حتماً سيكون لها معنى آخر, مذاق آخر .. نكهة أخرى.

أيام كثيرة , وليال طويلة .. طويلة نقضيها في الحديث , أعرف كل شيء عن عائلة نسيم , الأب , الأم , الأخوة , الأخوات .. عاداتهم , تقاليدهم , تفاصيل عائلية دقيقة لا يمكن الحديث عنها إلا .. بين سجينين !

بعد فترة من هذه الأحاديث يصبح لكل من طرفي العلاقة السجنية هذه حياتان عائليتان , الحياة التي عشتها في عائلتي الحقيقية , والحياة التي عشتها متقمصاً , حالماً , في عائلة نسيم ! .

استرجع التفاصيل الطازجة بينما الباص يجتاز مسرعاً مناظر آخاذة وساحرة من الخضرة و المياه .

المائة كيلو متر الأخيرة اسرني فيها جمال الطبيعة إلى درجة أنني لم استطع أن أفكر إلا بما أرى , إلى اليسار البحر الرائق بزرقته المتدرجة , والى اليمين الجبال الشاهقة الخضراء .

يتلوى الطريق , يقترب من البحر حتى يدانيه , أرقب تكسر المويجات الصغيرة على الشاطئ , أرى السابحين و السابحات يحتضنون البحر و يحتضنهم , ويبتعد إلى درجة يغيب فيها البحر عن أعيننا فأنظر يميناً إلى بساتين البرتقال و الليمون و الزيتون .. هذا الاخضرار الندي .

ويصل الباص إلى المدينة , مدينة نظيفة , أنزل واستقل تكسياً , أعطيه العنوان الذي أعرفه كما أعرف عنوان بيت أهلي , أصل , أنزل , ودون عناء أقف أمام بيت أهل نسيم واضغط الجرس .

بين رنين الجرس وخروجي من البيت مطروداً مهاناً حوالي الثلاث ساعات .

فتح الباب ووقفت طفلة صغيرة في العاشرة من عمرها , قلت :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->مرحبا عمو , هذا بيت أهل الدكتور نسيم ؟

لم تجب , ركضت إلى الداخل , سمعتها تقول :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->ماما .. ماما , في واحد عم يسأل عن الدكتور نسيم .

ثوان قليلة خرجت بعدها أخت نسيم في ثيابها المنزلية وقد وضعت بسرعة غطاءً على رأسها , عيونها مثقلة بنظرات الدهشة و الاستفسار , وقد عرفتها فوراً , ابتسمت وقلت لها :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->مرحبا .. أكيد أنت سميرة ؟

جمدت في مكانها مواجهتي قليلاً مرتبكة وقد سمرت عينيها عليّ .. سحبت نفساً عميقاً وقالت :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نعم يا أخي .. نعم ! أنا سميرة , بس حضرتك مين ؟ .. كيف بتعرفني ؟.

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أنا صديق نسيم , وجئت أزور أهله واطمنهم عليه .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أهلاً وسهلاً .. يا أهلاً وسهلاً .. صحيح ؟ .. يعني نسيم حي ؟ .. نسيم عايش ؟..

مع العشرات من التساؤلات و الترحيبات ووسط دموع غزيرة .. أخذت سميرة تدور حول نفسها .. لا تعرف ماذا تفعل , طفلتها إلى جانبها , تسألني عدة أسئلة دون أن تنتظر جواباً , ثم تتبعها .. يا أهلاً وسهلاً , مسحت دموعها عدت مرات بغطاء الراس , وأخيراً انتبهت , قالت :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->عفواً .. عفواً , تفضل .. تفضل .

أدخلتني إلى غرفة الضيوف , جلست , ذهبت هي قليلاً ثم عادت , قالت :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->اتصلت مع زوجي .. زوجي في الجمارك , لم أجده , تركت له خبراً .

سكتت قليلاً .. ثم وبحرقة :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->من شان الله يا أخي .. طمني عن نسيم , أكيد نسيم عايش ؟ .. و وينو ؟

شرحت لها .. تكلمت وتكلمت , رويت لها العديد من قصصهم وحكاياهم العائلية و التي لا يعرفها إلا أفراد العائلة , فصدقتني , سألتها عن والد ووالدة نسيم .. عندها ازداد بكاؤها وتحول إلى نشيج , وفهمت من خلال الدموع و النحيب , أنهما قد توفيا , توفيا بحسرة الولدين .

الأول وهو المنخرط بصفوف المعارضة الاسلامية انقطعت أخباره نهائياً وتضاربت الآراء بين أنه قتل في إحدى العمليات وبين أنه معتقل, أما نسيم فقد انتظرت العائلة في اليوم المحدد لعودته متهيئةً للاحتفال بهذه العودة رغم غصة الولد الأول.

لكن العائد لم يعد, وطال الانتظار, بدأ الأب رحلة ماراثونية عبثية بين إدارة المطار وشركة الطيران والسفارة الفرنسية.

القنصل الفرنسي أكد بعد شهر من الانتظار على أن نسيم قد غادر الأراضي الفرنسية متوجهاً إلى بلاده , لكن شركة الطيران الوطنية وادارة المطار لم يقدما إلا إجابات غامضة لا تنفي ولا تؤكد .

ست سنوات بقي الأب مواظباً على السفر إلى العاصمة , في كل مرة يبقى ثلاثة أو أربعة أيام يتنقل خلالها بين السفارة الفرنسية و الشركة الوطنية للطيران و المطار الدولي , لكن دون فائدة .

عرفه موظفوا القنصلية الفرنسية , وكان الجواب واحداً في كل مرة . الشركة الوطنية للطيران كان جوابها واحداً في كل مرة : رفضت رفضاً قاطعاً إطلاعه على قائمة المسافرين في الرحلة التي كان من المفترض أن  يكون نسيم ضمنها . إدارة الأمن في المطار الدولي ردوه عدة مرات رداً لطيفاً , ثم أخذوا يعاملونه بخشونة , بعدها هددوه بالاعتقال , وفي رحلة آب من السنة السادسة صفعه أحد عناصر الأمن في المطار صفعتين على وجهه .

خرج الأب وهو يبكي لأول مرة في حياته , قالت سميرة :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->و الله يا استاذ .. لم نشاهده أبداً وهو يبكي , حتى أمي قالت بعد أن رووا لها الحادثة أنها لم تشاهده يبكي أو يضعف ولا مرة في حياتهما المشتركة الطويلة .

اصيب الأب بجلطة دماغية لم تقض عليه ولكنها ألصقته بفراشه مدة أربع سنوات مشلولاً عاجزاً عن الحركة و الكلام .

نسيت الأم كل شيء , حتى أولادها , كرست نفسها لخدمة الرجل الذي رافقته هذه الحياة , كانت لا تخرج من غرفته إلا لقضاء حاجة أو لشأن خاص به .

دام هذا الحال أربع سنوات توفي الأب بعدها ,  وبعد شهرين لحقته الأم .

البنات تزوجن , سميرة وزوجها الكمركجي يسكنان بيت العائلة .

أعطيتها رقم هاتفي , سجلت رقم هاتفها .

ران صمت استمر أكثر من دقيقة , شعرت بعطش فطلبت من الطفلة أن تأتيني بكأس ماء , مقرراً الرحيل بعد شرب الماء , فيما أنا أشرب فتح باب البيت وسمعت خطوات الرجل , هبت سميرة واقفة وخرجت مسرعة .

سمعت همساً في البداية , ثم صوت نقاش حاد , صوت الرجل الذي ما ينفك يرتفع بينما سميرة تحاول جاهدة خفض صوتها والطلب إليه أن يخفض صوته , رغم ذلك سمعت أغلب ما دار بينهما .. بصوت خشن :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->ولك .. كيف تدخليه على بيتي و أنا غايب , أنا ناقصني مجرمين وخريجين سجون ! .

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->يا ابن عمي .. يا ابن عمي , الله يخليك ويطول عمرك .. هذا ما نو مجرم , هذا من عند نسيم , صديق نسيم , هو فاعل خير .. الله يخليك طوّل بالك .

ودخل زوج سميرة بلباس الجمارك , طويل القامة , اشقر , مكفهر الملامح , وببرود وجفاء شديدين قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->مرحبا.

هببت واقفاً وأنا أقول :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أهلاً وسهلاً .

بإشارة من يده طلب مني الجلوس بينما بقي هو واقفاً , بادرني بأول سؤال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->كيف تسمح لنفسك أن تدخل إلى بيت رجل في غيابه ؟

لم يتنظر الجواب , تبع هذا السؤال سيل من الأسئلة التي لم يكن يريد لها جواباً , وأنقذت سميرة الموقف بدخولها الغرفة , تحول إليها آمراً إياها بالخروج , أبت الخروج ممسكة يده .. ومتضرعة :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->من شان الله .. ابوس ايدك .. ابوس رجلك , هذا صديق نسيم ونواياه كلها خير ..

سحب يده بعنف وهو يصرخ :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->خير ! .. عم تقولي خير !.. بتعرفي لو عرفــــ "وا " .. انه هيك ناس عم يزوروني .. وقتها راح ينخرب بيتي .. وبروح لعند أخوك الدكتور !.. وإلا هذا المجرم الثاني .. قولي لي .. عندها شو بصير فيكي .. و بالأولاد ؟.. أه احكي .

ثم التفت إليّ .. وبصوت أهدأ قليلاً :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->شوف .. أنا لازم خبر الأمن , بس من شان خاطر نسيم .. راح خليك تروح .. بس وينك !.. ترى لا شفتني ولا شفتك .. ويا ويلك إذا هوبت صوب بيتنا مرة ثانية .. فهمان هــ الحكي ؟.

خرجت لا ألوي على شيء , اتصبب عرقاً وأصواته تلاحقني .

رميت نفسي في أول سيارة رأيتها وقلت للسائق أن يأخذني إلى البحر , لكن السائق توقف وقال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->لكن .. هذا هو البحر .. قدامك يا استاذ !.

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->خذني إلى بحر غير هذا البحر .. يعني خارج المدينة .

في مطعم بحري لا أذكر منه شيئاً , جلست و أكلت , لا أعرف ماذا وكيف أكلت ,لا أعرف كم بقيت جالساً .

في اليوم الثاني استيقظت من نومي عند عودة لينا بعد الظهر , مع القهوة أخبرتني أن أمراة اسمها سميرة اتصلت هاتفياً وسألت عني وأنها تعتذر بشدة عما حدث .

استرجعت أحداث اليوم السابق محاولاً أن استوعب ما حدث .

حاولت أن أنسى .

13 تشرين الثاني .

اتركوني بسلام فأنا لا أريد منكم شيئاً .

استيقظ صباحاً دون موعد محدد , يكون البيت فارغاً , أنور ولينا في عملهما , البنت الصغيرة في الحضانة , أبقى قليلاً في السرير ثم أنهض , أرتدي ثيابي كلها " منذ أن خرجت من السجن و أنا أنام عارياً " , أتوجه إلى باب الغرفة المقفل , افتحه , أضع " ركوة " قهوة ثقيلة على الغاز وأذهب إلى المغسلة .

ساعة أو ساعتين وأحياناً أكثر أجلس على " الكنبة " اشرب القهوة بلا سكر وأدخن , أدخل إلى المرحاض " أنا حريص جداً أن اقضي حاجتي اثناء غياب لينا عن البيت , وأعتقد أن المسألة هنا معقدة قليلاً , فبنفس الدرجة التي تضايقني عملية اعتباري اسطورة من قبل لينا , إلا أنها ترضي بعض العوالم الجوانية في نفسي , أي بما انني بطل واسطورة كبيرة في نظرها فإنني – مع ضيقي من ذلك – أحاول باكثر من وسيلة أن أوكد ذلك , ومنها عدم دخولي المرحاض في حضورها , فالاسطورة التي في ذهنها أو البطل ذاك , يجب أن يكون منزهاً عن كل ما هو كريه , وهو أرفع من هذه الحاجات الإنسانية الوضيعة .. لذلك ومنذ أن عشت معها في بيت واحد , لم ترني قط أدخل المرحاض .... " .

أرتدي ملابسي , أخرج , أسير على غير هدى , لا أحد يعرفني , لا أعرف أحداً , أسير .... و أسير , لا أفكر بشيء محدد , قد اشتري قطعة شوكولاته فاخرة , انا أحب الشوكولاته ولدي الكثير من النقود , آكلها .. أدخن و أنا أمشي , في الكثير من الحالات أجلس في حديقة صغيرة قريبة من بيتنا .

أشتري بعض الحاجات التي أشعر أنها قد توفر بعض المال على لينا و زوجها , فوضعي المادي أفضل منهما بكثير , أنا مليونير تقريباً .

************

 

مسألتان أرعبتاني .

اتركوني بسلام فأنا لا أريد منكم شيئاً .

منذ فترة حضر خالي الوزير – وهو يتردد لعندنا بشكل دوري – وبعد الكثير من الأحاديث المعتادة , التفت إليّ فجأة وقال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أما آن الأوان .. تفكر بمستقبلك ؟.

وجمدت !!.

المستقبل ؟!.. وهل لإنسان في مثل سني ووضعي مستقبل ؟!.

خالي مثل أغلب رفاقه, آراؤه قاطعة حاسمة ولا تقبل النقاش, يتكلم دائماً بلهجة العارف بكل شيء, ويتخذ هيئة من يمتلك الحقيقة دائماً .. ولوحده!.

لذلك قال كلامه هذا بلهجة الآمر, وتطرق إلى المسألتين المرعبتين بالنسبة لي : العمل .. و الزواج !.

أيد جميع الحاضرين الفكرة, انتفخت أوداج خالي , ابتسم , التفت إلى بعض نساء العائلة وقال :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->أمر العمل , اتركوه لي .. أما الزواج فهو مهمة هــ الصبايا , يا الله .... شوفوني شطارتكن .... ونقوا شي عروس تكون حلوة ومناسبة لهذا العريس المليونير .

ارتفعت صيحات النساء وزقزقاتهن وفوراً بدأن أحاديث جانبية عن مواصفات العروس المطلوبة .

ذهب خالي وانهمك الجميع في ترتبات الخطبة و الزواج , وانا صامت ! لم يسالني أحد رأيي , وبقيت صامتاً . هاتان المسألتان أتعبتاني لفترة طويلة .

بعد مضي حوالي الاسبوعين طلبني على الهاتف موظف كبير في الإذاعة و التلفزيون , عرفني على نفسه وطلب مني الحضور إلى مكتبه لمناقشة سيناريو مسلسل تلفزيوني وقال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->إذا عجبك السيناريو, فوراً نوقع العقد لتخرجه, ولا تسأل عن الإمكانيات المادية فهي متوفرة و الحمد لله .

احتجت إلى الكثير من اللباقة لكي أعتذر بلطف , لكنه واصل :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->يا أخي لا ترفض , تفضل لعندي إلى المكتب و أنا واثق أنك ستقتنع , يعني..لا تواخذني..أنت صحيح مخرج لكنك اسم غير معروف, وأنا لاعتبارات أظنك تعرفها, أقدم لك فرصة العمر على طبق من ذهب .

ورفضت .

نتيجة الرفض كانت توبيخاً شديداً من خالي عند المساء , وأمرني أن أوافق على العرض , لكني رفضت , قال بغضب :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->انت واحد حمار .

بقيت مسألة الزواج، لا يمر يوم دون أن تتصل أو تحضر إحدى نساء العائلة ، أغلبهن يبدأن الحديث بجملة   واحدة :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أما شو لقيت لك عروس .. لقطة .. لقطة ، واذا مشي الحال .. راح يكون بيتك بالجنة .

وتبدأ عرض مزايا هذه العروس التي قد تكون قريبتها أو جارتها ، واحداهن رشحت لي أختها .

كنت أحتاج إلى صبر أيوب ، خاصة والحديث يجري مع النساء ، فأنت تسطيع بسهولة أن تجعل أية إمرأة تيدأ الكلام ، لكن من العسير جدا أن تجعلها تسكت .

 

اتركوني بسلام فأنا لا أريد منكم شيئا .

 

منذ أن خرجت من السجن أحسست أن هناك هوة لا يمكن ردمها أو جسرها بيني وبين الآخرين ، حتى أقرب الناس إلي ، اخوتي أو لينا، أحك عواطفي ومشاعري فلا أشعر تجاههم بشيء ، الحيادية في المشاعر ، لا شيء يشدني ، لا شيء يثير اهتمامي .

لكل انسان لغة تواصل خاصة به يستخدمها بإقامة العلاقات المتفاوتة في القرب أو البعد عن الناس ، هذه اللغة .. لغتي الخاصة بالتواصل مع الناس ، مفقودة .. ميتة ، والأكثر من ذلك ليست لدي الرغبة بالمطلق في إيجاد لغة تواصل جديدة ... أو احياء القديمة .

دائما أشعر أن لهم عالمهم .. ولي عالمي ، أو ليس لديّ عالم أبدا ، لكن قطعا لا أنتمي لعالمهم .

أرتعب من فكرة الاضطرار إلى مخالطة الناس بحكم العمل أو أي شيء آخر ، أريد الابتعاد عنهم أكثر

ما يمكن !! .. الانزواء !.

أريد أن أكون منسيا ومهملا منهم .

الزواج ؟ .... يا الهي .

أن تأتي إنسانة ما تشاركني فراشي وطعامي ومرحاضي وروائحي !!..

إن مجرد التفكير بهذا المضوع يتعبني ويصيبني بالدوار .

اتركوني بسلام فأنا لا أريد منكم شيئا !.

وفي لحظة غضب طلبت من لينا أن تبلغ الجميع هاتفيا انني لا أريد من أحد أن يكلمني في موضوع الزواج بعد اليوم أبدا .

كانت النتيجة أن قال لي خالي :

   -  أنت واحد بغل .

أما النساء اللواتي كن يسعين لتزويجي فقد اعتبرن الموضوع ماسا بكرامتهن وانطلقت السنتهن تنهشني ..

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->لا تعمل خير ، شر ما يجيك ..

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->على شو شايف حاله !! . يعني كل واحد يدخل شي يومين عـ السجن يصير يعنطز حاله هيك !

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->رضينا بالهم ، لكن الهم ما رضي فينا ..

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->يعني ختيار " مكحكح " واصلع .. مثل القرد ، يعني لأنه عندو قرشين ما عاد حدا يعجبه !.. صحيح مثل ما يقول المثل : يا آخذ القرد على ماله  ، بيروح المال ويظل القرد على حاله .

كل هذ وأكثر .. ولكن رب ضارة نافعة ،  فقد تحولت العلاقات إلى ما يشبه القطيعة .

وأخيرا .. تركوني بسلام .

25 كانون الأول

اليوم عيد الميلاد ، وهو يتوافق مع العيد الثاني لميلاد ابنة لينا .

حقا أنني قد عشت عمرا طويلا !! .. وقد يكون أكثر من اللازم ، لا زلت أذكر حماسي الشديد عند ما كنا نحضر للاحتفال بأعياد ميلاد لينا نفسها ، الأول .. الثاني .. الثالث .. وحتى الخامس .

الآن أرقب " ومن مسافة " التحضيرات الحماسية لأجواء عيد الميلاد ، وللاحتفال بعيد ميلاد ابنة لينا .

 ************

 

طوال الشهور الماضية حياتي محصورة بمجموعة من الأفعال القليلة ، وعلى الأغلب يشكل قسم منها السبب أو العلة للقسم الثاني :

أنام ، آكل ، أشرب ... و... استيقظ ، أتغوط ، أتبول ..

أتجول هائما على وجهي في الشوارع والطرقات والحدائق ، حولي الكثير من الناس ، لكني لا ألحظ الوجوه ، أحس الناس كتلة هلامية ، أو كتلة أثيرية .. جزءاً من الهواء المحيط بي ، لا ألحظ شيئاً أو وجهاً ... فالانسان عادة لا يرى الهواء المحيط به .

اشتريت جهاز تلفزيون جديداً وضعته في غرفتي ، لا اشاهد إلا الأفلام الأجنبية والمسلسلات ، لا أتابع الأخبار مطلقا ، لا أفوت أية مباراة كرة قدم سواء كانت محلية أم أجنبية .

أنور زوج لينا يعمل مبرمجا للكمبيوتر ، أغراني بتعلمه وهو لا ينفك يردد عبارة : " في هذا الزمن من لا يعرف الكمبيوتر يعتبر أميا " ، تعلمت واشتريت جهازا حديثا ذا نوعية جيدة ، لم استخدمه إلا لألعاب الورق

" الشدة " وخاصة لعبة تسمى " العنكبوت " .

منقطع كليا عن كل ما يدور في هذا العالم ، حاولت لينا عدة مرات أن تعيد صلتي بالناس .. بالمحيط ، أحيانا كنت أحب أن أسايرها وأجاملها ، لكني رفضت بعناد تغيير أسلوب حياتي .

في حضور الناس أحس بالوحشة والغربة ، أشعر أن هناك عبئا ثقيلا ملقى على كاهلي !.. ولا يزول هذا الاحساس إلا عندما أعود إلى غرفتي , استلقي على سريري وأحدق بالسقف , أبقى ساعات .. ساعات طويلة على هذه الشاكلة .. ودون أن أفكر بشيء !.

أنور ولينا يتحركان الآن بحماس شديد ، يزينان شجرة الميلاد ، بحضران الشموع .. يرتبان المائدة ، هناك عدد من المدعويين ، أفكر كيف سأتملص من هذه الحفلة الصاخبة !.. في داخلي حزن أسود .

لم أخبر أحدا بما حدث لنسيم !.

************

 

منذ عشرة أيام رن الهاتف في البيت ، عادة لا أرد أنا على الهاتف ، ليس هناك من يتصل بي ، ظللت مستلقيا على سريري ، نادت لينا :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->يا عمو .. التلفون الك !.

لأول وهلة جفلت ، ذهبت إلى حيث التلفون ، لينا تمسك السماعة ، سألتها :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->مين ؟ .

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->واحد اسمه الدكتور هشام .

أخذت السماعة وتكلمت ، ذكرني بنفسه ، تذكرته جيدا . أحد الأطباء اللذين كانوا معي في السجن الصحراوي ، وهو من أوائل الذين اتخذوا موقفاً جيدا مني ، كان من الأصدقاء المقربين لنسيم .

فوجئت ، سألته من أين يتكلم ، أعلمني أنه ونسيم قد خرجا من السجن ، وأن نسيم أعطاه رقم الهاتف هذا طالبا منه الاتصال بي ، قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->نسيم يحييك .. يرجو منك الحضور إلى هنا .

أجبت أنني سأكون عندهم غدا ، أعلمني بلباقة أنه لا يجب أن أذهب لعند نسيم في البيت ، رتبنا موعدا في عصر اليوم الثاني في مقهى بحري قريب من بيت أهل نسيم .

المقهى شبه فارغ ، اخترنا طاولة على الحافة تتكسر تحتها الأمواج الصغيرة ، جلسنا نسترق النظر إلى بعضنا ، شعرهما لا زال قصيرا ، مضى أكثر من نصف ساعة على لقائنا ولم تلتق نظراتي بنظرات نسيم !..لماذا لا ينظر إليّ مباشرة ؟ عندما التقينا حضنا بعضنا بعنف ، نحن الثلاثة حضّنا بعضنا وبدأنا نبكي ، بكينا أكثر من خمس دقائق " لا أعرف سبب البكاء ،الفرح باللقاء .. أم أن كلاً منا يبكي على نفسه ؟ " .

بعدها بدأت البسمات المتبادلة ، نسيم لم يبتسم أبدا ، زائغ النظرات ، لا يتكلم .

شربنا أنا ونسيم البيرة ، شرب هشام عصيرا ، هشام هو الذي يتكلم ، شرح لنا مخططاته للمستقبل ، هدفه واحد وبسيط ، قال :

  - أخرجوني من هذا البلد .. وأنا على استعداد للعمل "زبالاً" في أي مكان آخر على ظهر الكرة     الأرضية.

" هشام طبيب جراح تجميل ، ويعتبر متميزا في اختصاصه !".

نسيم صامت يحدق بنظره إلى نقطة في عمق البحر .

سألت هشام كيف تم خروجهما من السجن .

فجأة ودون سابق انذار ، فتح عناصر الشرطة الباب ليلا وأخذوا يقرؤون الأسماء , خرج جميع من تليت أسماؤهم , عندما تفحصوا بعضهم تبين أنه يمكن تصنيفهم في ثلاث فئات : المشلولون , المصابون بأمراض عضال ويتوقع موتهم قريباً , الرهائن ..

فيما بعد انضم إليهم قسم من نزلاء مهجع البراءة , الذين غدوا شباباً في العشرينات من عمرهم بعد أن قضوا أكثر من عشر سنوات في السجن . نقلوا الجميع بالحافلات إلى العاصمة .

قبل ذلك كانت السلطة قد سربت أخباراً شتى عن نية الرئيس باصدار عفو عام عن السجناء , لم يصدق أحد سواءً داخل السجون أو في خارجها هذه الإشاعات , لكنهم تعلقوا بالأمل .

بضعة أيام في العاصمة , أي في سجون العاصمة , حاولوا تحسين مظهر السجناء قليلاً , اشتروا لهم ألبسة جديدة , أعطوا كل سجين مبلغ مئتي ليرة كمصروف جيب وثمن بطاقة السفر لكل واحد إلى بلدته أو مدينته .

في اليوم المقرر لخروجهم من السجن وضعوهم في حافلات أخذتهم إلى أكبر و أهم ساحة في المدينة , أوكلوا الأمر إلى أحد كبار ضباط الأمن الذي فهم الأمر حرفياً :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->تأخذهم إلى الساحة , تضع الباصات حول الساحة , تنزل الجميع إلى الساحة , المطلوب مظاهرة تأييد للسيد الرئيس .

عند التنفيذ أشار عليه البعض أن هناك عشرات المشلولين وهولاء لا يستطيعون السير في مظاهرة !.

لكن الضابط أصر , لقد قال له رؤساؤه كلمة : الجميع .

في الوقت المحدد لانطلاقة مسيرة تأييد السيد رئيس الجمهورية , كان لا يزال ما يقارب الأربعمئة سجين يحاولون إنزال ما يقارب المئتي مشلول !.. أنزلوهم , أجلسوهم في صفوف نظامية على الاسفلت الدائري العريض , وقف أمامهم المصابون بالأمراض العضال , مرضى السرطان , مرضى القلب و الشرايين , مرضى السل ..... وكذلك الشيوخ وكبار السن , في مقدمة الجميع أفراد مهجع البراءة , وهم الأكثر شباباً و معهم البعض من تنظيم الرهائن , أمام الجميع لافتة ضخمة مكتوبة باللون الأحمر الدموي وبخط جميل , معنونة :

" مبايعة مكتوبة بالدم "

يبايع فيها المتظاهرون السيد رئيس الجمهورية ويعاهدونه أن يفدوه بدمائهم وأرواحهم , وأنهم كلهم             جنود لديه !.

************

 

الأمواج لا زالت تتكسر تحتنا تماماً , يصل إلينا بعض الرذاذ أحياناً , نسيم ساكت يدخن بشراهة , الدكتور هشام يمسك بدفة الحديث , بدأ يتحدث عن مخططاته للمستقبل :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->أهم شيء هو أن أخرج من هذا البلد اللعين , يومان أو ثلاثة وتكون أموري قد ترتبت .

لديه أخٌ يعمل بحاراً على إحدى السفن التجارية السويدية , هذا الأخ كان موجود صدفة عند خروج هشام من السجن , ابلغه هشام برغبته الحارقة لمغادرة البلد فرتب له عملاً على السفينة التي يعمل بها , العمل هو مساعد طباخ السفينة , مساعد الــ " شيف كوك " .

الدكتور هشام يكاد يطير فرحاً بهذه الوظيفة , هذه الفرصة للهرب .

نسيم ساكت , أنا قلق .

قلق رغم أنني لم أحس بالفرحة المتوقعة لدى رؤيتي نسيم مرة أخرى , أحسست أنه إنسان عادي , لا بل إنسان مريض , واغتنمت فرصة انشغاله بالتحديق الدائم إلى نقطة محددة في البحر لاسأل هشام خفية وبالإشارة فيما إذا كان نسيم يتناول دواءه بانتظام ؟

هشام قلب لي شفته السفلى دون اكتراث , لا يعرف !

أحسست أن مجيئي إلى هنا بلا معنى , ماذا أفعل هنا ؟.. بدأ الملل ينتابني , تخيلت نفسي مستقلياً على سريري  في البيت أدخن , مجرد التخيل أراحني , فأنا بالعام لم أعد أحب التفكير , إن مجرد إشغال فكري و ذهني بأي قضية مهما كانت صغيرة تتعبني , أحس عندها أن رأسي قد انتفخ والصداع يطرق الصدغين .

قررت أن أعود إلى بيتي , ولكن كيف لي أن أنسحب , لحد الآن - ورغم أن نسيم قد بكى كما بكيت عندما تعانقنا- لم يتفوه بجملة واحدة مفيدة , فكرت أن أشده للمشاركة بهذا الحديث , قلت :

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->شو يا نسيم .. هذا الدكتور هشام يخطط للهرب من هذا البلد , ماذا تخطط أنت للمستقبل ؟.
صمت قليلاً , التفت إليّ , لأول مرة تلتقي عينانا , عيناه حمراوان , بحدة وتشنج واضحين قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->بدي أشكل عصابة .. عصابة مجرمين .

ضحك هشام , وبعفوية سأله مازحاً :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->ليش العصابة ؟.. بدك تسرق البنوك ؟.

<!--[if !supportLists]-->-    <!--[endif]-->لا .. ما بدي أسرق , أنا ما بسرق .... نسيم ما نه حرامي !.. بس في واحد كمركجي سرق مني بيتي واختي .. اغتصب بيت أهلي , وكل يوم يغتصب أختي سميرة !.. وهلق يريد طردي من البيت !.. راح أقتل هذا الكمركجي .. وكل كمركجي بهــ البلد .... راح أقتل كل الكلاب المجرمين .... راح اقتل يللي عم يغتصبوا كل يوم أمي وأمك .... أختي و أختك ... بيتي وبيتك .

جمد هشام وسكت .

التفت نسيم بعدها إلى نقطته التي يحدق فيها .. في عمق البحر , وران صمت عميق على جلستنا .

أرى من خلال سلوك نسيم نذر عاصفة قوية , عاصفة هوجاء تنذر بالإنفجار , ويبدوا أن هشام أيضاً أحس بالخطر , تبادلت وإياه النظرات خفية , علائم الحيرة .. الارتباك علينا نحن الاثنين .

أحسست بتعب شديد , بانتفاخ في الرأس وصداع , حزمت أمري وقررت الانسحاب و السفر , السفر إلى البيت حيث السلام و الهدوء و اللاتفكير .

المقهى البحري الذي نجلس فيه قريب من بيت أهل نسيم , وفيما أنا غارق في أفكاري احاول اغتنام أول فرصة مناسبة لكي أعتذر وأنسحب , هب نسيم واقفاً , التفت إلينا وطلب منا أن ننتظره هنا , وأنه لن يغيب أكثر من خمس دقائق , فوجدتها فرصة مناسبة لأقول إننا كلنا يجب أن نذهب , وأنه يتعين عليّ السفر بعد قليل لارتباطي باشياء هامة في العاصمة .

وقفت ووقف هشام , سكت نسيم قليلاً .. نظر إليّ بعمق مصوباً نظرة من عينيه الحمراوين لم استطع تفسيرها , بعدها طلب منا أن نمشي معه قليلاً صوب البيت لأن هناك شيئاً يجب أن يعطيني إياه , استفسرت منه عن هذا الشيء , قال إنه هدية منه لي .

دقيقة أو أكثر وصلنا أمام البناء المؤلف من ستة طوبق و الذي خرجت منه ذليلاً مطروداً قبل بضعة أشهر .

وقفت مع هشام على الرصيف المقابل للبناء ننتظر عودة نسيم , قلت لهشام إنه يجب أن يتابع وضع نسيم الصحي لأنه – على ما أعتقد – على أبواب نوبة جديدة , وأن عليه أن يتحادث مع أخته وصهره ويضعهم في صورة الوضع الصحي , لوح هشام بيده وقال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->صهر نسيم واحد كر !.. الحكي معه خسارة , بعدين ... يوم أو يومين راح قول لهذا الوطن العزيز        باي .. باي .

لم يتم هشام كلامه , سمعنا صرخة من سطح البناية , رأينا نسيم يلوح بيده وينادي اسمي ... وبأعلى صوته فهمنا منه ما معناه أنه سيقدم موته هدية لي !!! .

وقفز .

على الرصيف .. أمام مدخل البناية , تحول نسيم إلى كتلة من الدماء و اللحم المهروس و العظام المحطمة .

أمام جمع كبير من المارة , وأمام أعيننا .. قفز نسيم من سطح الطابق السادس .. إلى الرصيف أمام البناية .

و ..... مات نسيم .

سحبني هشام من يدي , سرنا .. لم أكن أفكر بشيء !. لم أكن حزيناً ... لا أحس بأية مشاعر .. سلبية كانت أم إيجابية !! .

وضعني هشام في أول بولمان ذاهب إلى العاصمة , أوصاني ألا أخبر أحداً أننا كنا مع نسيم قيل انتحاره , لأن هذا سيعرضنا للتحقيق والسؤال و الجواب .

وصلت البيت في الواحدة بعد منتصف الليل , لم أخلع ثيابي كعادتي حين أدخل , أحضرت لترعرق من المطبخ وجلست في غرفتي أشرب وأدخن .

استيقظت لينا , وقفت بثياب النوم قبالتي تتفرس في وجهي , قالت :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->شو القصة .. عمو ؟ .. وين كنت ؟ وليش هلق عم تشرب عرق ؟ ...

لم تكمل لينا سيل أسئلتها , حضر أنور زوجها , استيقظ هو أيضاً ... قال :

<!--[if !supportLists]-->-         <!--[endif]-->يا سلام !.. العم يشرب العرق مثل العادة , لكنه اليوم متأخر عن موعده هاتي كاس لــ نشاركه .

شرب معي كأساً من العرق , شربت لينا كأساً صغيراً , استأذن أنور وذهب لينام , بقيت لينا جالسة قبالتي تنظر إليّ بقلق , صببت الكأس الثالثة عندما لاحظت أن لينا تهم بالكلام , رفعت يدي .. أسكتها وطلبت منها أن تذهب للنوم , رفضت و أفهمتني أنها لن تذهب قبل أن تعرف ماذا أريد , .. لماذا أدفن نفسي في الحياة هكذا ؟.. لماذا أشرب هذه الكميات الهائلة من العرق و التبغ يومياً وكأنني أسعى للإنتحار ؟ ... لماذا .... ولماذا ؟.

أفرغت الكأس الثالثة دفعة واحدة , بدأ العرق يطفو في رأسي , نظرت إلى لينا وتساءلت : ماذا تريد هذه الصبية الجميلة التي تدعوني بــ " عمو الحبيب " ؟ . أعرف أنها تحترمني وتحبني كثيراً .. رغم هذا لم يكن لدي أية رغبة بالكلام !.. سكت طويلاً بينما هي تنتظر كلامي ... لا أدري كيف بدات الكلام , ولا ماذا قلت , لقد تكلمت كثيراً ... اسمعي يا لينا , كنت أتمنى لو كانت أمي على قيد الحياة لكنت أرحت نفسي في حضنها ووضعت رأسي على صدرها وبكيت ... بكيت فقط , البكاء لدي حاجة ... وحاجة قوية .

اليوم يا لينا انتحر صديقي وتوأم روحي !!..أنتحر أمامي و اهداني موته "هل يمكن أن يكون الموت هدية ؟ " .

لم أبكِ ... لم أحزن .

يا لينا : أنا أؤمن بقول يقول إن الإنسان لا يموت دفعة واحدة , كلما مات له قريب أو صديق أو واحد من معارفه ... فإن الجزء الذي كان يحتله هذا الصديق أو القريب ... يموت في نفس هذا الإنسان !.. ومع الايام وتتابع سلسلة الموت ... تكثر الأجزاء التي تموت داخلنا ... تكبر المساحة التي يحتلها الموت ...

و أنا يا لينا ... أحمل مقبرة كبيرة داخلي , تفتح هذه القبور أبوابها ليلاً ... ينظر إليّ نزلاؤها .. يحادثونني ويعاتبونني .

أشرب العرق يومياً يا لينا ... لكي أنام !.

أمسكت لينا يدي وطفقت تبكي , آخر ما سمعته منها هو رجاؤها أن تحل محل أمي , وأن أضع رأسي على صدرها وأبكي !..

وقفت على قدمي و أنا أكاد أفقد التوازن , أمسكت يدها وسحبتها إلى غرفتها , دفعتها إلى الداخل وأغلقت الباب .

عدت إلى غرفتي واقفلت الباب بالمفتاح .. لا أذكر متى نمت ! .

3 تموز

ها قد مضى عام كامل على لحظة خروجي من السجن !.

ينام الإنسان فلا يعود يشعر بشيء مما يدور حوله , تدخل حواسه جميعاً في حالة سبات .

يستيقظ الإنسان فتسيقظ حواسه جميعاً ويصبح مدركاً لما حوله .

لكن بين النوم و اليقظة هناك لحظة , ثانية أو أقل أو أكثر , هذه اللحظة لا هي نوم ولا هي يقظة , لحظة التحول بين الحالتين أو الإنتقال من حالة إلى أخرى .

هذه اللحظة التي تمثل نصف وعي .. أو نصف احساس .. نصف إدراك .

ضمن هذه اللحظة , ضمن المسافة الزمنية التي تستغرقها " لحظة " .. لازلت أرى نفسي " نصف رؤية " , أحس " نصف احساس " .. أنني في السجن الصحراوي !!.

مضى عام كامل ولازلت أرى نفسي عند استيقاظي في السجن الصحراوي .

هل يمكن القول أنني خرجت من السجن قولاً وفعلاً ؟.

لا أعتقد ذلك !.

يومياً .. أمارس نفس الأفعال الآلية و الضرورية لاستمرار الحياة , أكل وأشرب وأنام .. و..

هل سأحمل سجني معي إلى القبر ؟.

في السجن الصحراوي .. شكل خوفي المزدوج قوقعتي التي لبدت فيها محتمياً الخطر !... هنا – ويسميه السجناء عالم الحرية – خوفٌ من نوع أخر , وقرف .. ضجر , اشمئزاز , كلها شكلت قوقعة اضافية أكثر سماكة ومتانة وقتامة !! ... لان الأمل بشيء أفضل كان موجوداً في القوقعة الأولى !.

في القوقعة الثانية لا شيء غير .... اللاشيء !.

يشرب الإنسان الخمر , الكأس الأولى قد لا تفعل شيئاً , يستمر بالشرب إلى أن يصل إلى حالة السكر , وهي الحالة التي ينفصم فيها عقل الإنسان .. للسكران عقلان ,عقل سكران : ليكن اسمه اللاعقل , لكنه ليس نفياً للعقل , ليس عدماً , هو نقيض العقل , اللاعقل شيء مادي موجود !... كوجود العقل ذاته .

اللاعقل هو الذي يتحكم بأفعال السكران وحركته ويدفعه لارتكاب الأخطاء .

و العقل الثاني للسكران هو عقل صاح , واعٍ , لكن ليست لديه سلطة في تلك اللحظة على هذا الشخص , هو يرى ويراقب ويسجل ... دون أن يستطيع التدخل .

منذ عام وأنا أعيش الحالة هذه !.. أعرف ان انزوائي وانكفائي ... عزوفي وكرهي للتعامل مع الناس حالة غير صحية , لكن ... لا الرغبة و لا الإرادة موجودتان للتغيير ... بل على العكس , أحس رعباً قاصماً للظهر عندما يومض في ذهني خاطر أن أعود للعيش كبقية الناس !... " يا إلهي كم العيش مثلهم , متعب وسخيف ! "  .

************

 

بعد وفاة نسيم بأكثر من شهر اتصل بي صهره " الكمركجي " هاتفياً , اعتذر ... أخبرني بحادث انتحار نسيم "إنهم لا يعلمون أنني كنت حاضراً " ودعاني إلى حضور الأربعين , لا أعلم الحيثيات التي دفعتهم لدعوتي , ذهبت في الموعد المحدد , ذهبنا جميعاً إلى المقبرة , رأيت بعض الوجوه التي أعرفها من السجن , عدت في النهاية إلى أحد الفنادق المطلة على البحر مقرراً قضاء الليلة فيه .

مساءً ذهبت إلى أحد المطاعم , تناولت العشاء وشربت , شربت كثيراً , بالكاد استطعت الوصول إلى غرفتي بحدود الساعة الواحدة بعد منتصف الليل .

استلقيت على السرير بكامل ثيابي , احدق خلال الظلام إلى نقطة ضوء آتية من الخارج ومطبوعة على سقف الغرفة , و ... حضر نسيم !!...

انتصب قبالتي عند طرف السرير , لم يتكلم , لم يتحرك ... فقط ينظر إليّ نفس النظرة التي رأيتها في أعماق عينيه قبيل انتحاره بدقائق , عندها فهمت النظرة , عتاب قاتل ... وعبارة :

لم تركتني .... لم تركتني !.

وكأني كنت اسمع المسيح لحظة موته يصرخ ... بعتب ... احتجاج .... حيرة .... وبالكثير من الحب :

إيلي .. إيلي ... لم شبقتني ؟.

انفجر الحزن داخلي كبركان حبيس , اعتدلت , ذهب نسيم وهو لا يزال ينظر نفس النظرة .

سيطرت عليّ فكرة واحدة إلى حد الهوس، أن أحمل باقة ورد وأذهب إلى المقبرة، أحتضن حجارة نسيم             و أبكي ... أبكي حتى الثمالة .

الورد لنسيم ... و البكاء لي .

خرجت إلى الشارع أبحث عن محل للورود في الساعة الثانية بعد منتصف الليل ؟... لا أحد في جميع الشوارع التي لبتها بحثاً عن الورود!.

 

ها قد مضى عام كامل على لحظة خروجي من السجن .

 

كانت لحظة بحثي عن الورود الفورة العاطفية الوحيدة التي أشعرتني أنني كبقية البشر !... لكنها همدت عندما ظللت أبحث عن الورد حتى الصباح.

ورأيت أنه من الأنانية بمكان أن أذهب دون ورود... لأبكي فقط. من الأنانية أن ألبي حاجتي دون حاجة نسيم. نسيم يريدني أنا فقط... وأمامي فقط... يريد أن يرد اعتباره. وأنا أريد أن أبكي لأفرغ بعض السواد الممتلئ في القلب.

 

وعاد السواد ليطمس كل شيء.

************

قضيت هناك داخل قوقعتي في السجن الصحراوي آلاف الليالي استحضر وأستحلب المئات من أحلام اليقظة، كنت أمني النفس أنه إذا قيض لي أن أخرج من جهنم هذه، سوف أعيش حياتي طولاً وعرضاً وسأحقق كل هذه الأحلام التي راودتني هناك.

الآن... ها قد مضى عام كامل... لا رغبة لدي في عمل شيء مطلقاً.

أرى أن كل ما يحيط بي هو فقط: الوضاعة و الخسة .... والغثاثة !!.

وتزداد سماكة وقتامة قوقعتي الثانية التي أجلس فيها الآن ... لا يتملكني أي فضول للتلصص على أي كان !.

أحاول أن أغلق أصغر ثقب فيها، لا أريد أن أنظر إلى الخارج، أغلق ثقوبها لاحول نظري بالكامل                   إلى الداخل.

إليّ أنا.. إلى ذاتي!..

وأتلصص.

..............باران.............