الإسلام في قفص الإتهام

2 ردود [اخر رد]
مشترك منذ تاريخ: 01/03/2007

بسم الله ارحمن الرحيم
الإسلام في قفص الإتهام
إن ما يجري اليوم من صراع الأديان و المذاهب وما يقوم به المستشرقين من إدعاءات باطلة على الإسلام و المسلمين يحاولون بها أن يطفئوا نور الله ولهاذ قام أستاذنا الجليل . د. شوقي أبوخليل بالرد على هذه الإدعاءات في كتابه الإسلام في قفص الإتهام فصور لنا بأن الإسلام بالإنسان الذي يقف في قفص الإتهام ليرد على الأتهامات الموجه له من قبل النائب العام (المستشرقون) ثم يحكم القاضي بينهما . وسأذكر لكم تهمة واحدة ثم أريكم كيف رد عليها الدكتور .
والتهمة :
مصدر القرآن :
أمر القاضي الحاجب أن ينادي (الإسلام )
الحاجب : (الإسلام )
يدخل الإسلام فيقف النائب العام ويوجه اتهامه
النائب العام : القرآن من عند محمد أي من تأليفه فكيف تثبت لنا بكل موضوعية ودون الإستناد إلى نصوص دينية أنه من عند الله كما تدعي .
الإسلام : أيها القاضي كتاب موجود نريد أن نبحث معاً عن مصدره لذالك يمكن أن نضع لمصدره ثلاث إحتمالات .
1- من تأليف محمد (ص)
2- من تأليف العرب
3- من مصدر مجهول أخر (س)سنبحث عنه
الاحتمال الأول : من تأليف محمد :
1- إن أسلوب القرآن يخالف مخالفة تامة أسلوب كلام محمد فلو رجعنا إلى كتب الأحاديث التي جمعت أقوال محمد (ص) وقارناها بالقرآن لرأينا الفرق الواضح بين أسلوب محمد و أسلوب القرآن فحديث محمد تتجلى فيه لغة المحادثة و التفهيم و التعليم و الخطابة في صورها و معانيها المألوفة لدى العرب (في الجزيرة ) بخلاف أسوب القرآن الذي لا يعرف له شبيه في أساليب العرب . فعند قراءة القرآن يشعر القارئ من خلال آياته ذاتية جبارة عادلة حكيمة رحيمة لا تضعف حتى في مواطن الرحمة . أما عند قراءة الأحاديث فيشعر القارئ بشخصية بشرية فيها اللين وتعتريها الخشية و المهابة .
2- إن نظرة القرآن الكاملة الشاملة المتناسقة للكون و الحية و الفكر و المعاملات و الحروب و الأقتصاد 00000000 لو كان من صنع محمد لما كان محمد بشراً
3- لماذا يؤلف محمد القرآن ثم ينسبه لغيره ألم يعجز العرب البلغاء من هذا القرآن أليس من الأجدر أن ينسبه لنفسه .
4- في القرآن عتب ولوم لمحمد في مواضع عديدة .
الاحتمال الثاني : من تأليف العرب :
1- لو كان القرآن من عند العرب لستجابوا لتحدي الله لهم بأن يأتوا بمثله
2- كيف يكون من عند العرب و هو يناقض عقيدتهم الوثنية .
الاحتمال الثالث: من مصدر مجهول أخر (س)سنبحث عنه :
1- لو قلنا أنه من الأقوام المجاورة للعرب (لم يكونوا من العرب-فرس أو رومان- ) فهل سيُكتب بهذه البلاغة
2- كما أن القرآن يخالف عقيدتهم أيضاً .
3- إذا لك يكن من صنع العرب ولا من صنع محمد ولا من صنع الأقوام المجاورة لهم فمن أين أتى إذاً ؟؟؟؟؟
**حاولت أن أختصر لكم قدر الإمكان أخوكم في الله أبوالوليد **

User offline. Last seen سنة واحدة 28 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/08/2007

شكرا ً لك أخي الكريم على ما نقلته لنا من الكتاب ....

مشترك منذ تاريخ: 01/03/2007

لا شكر على واجب أختي العزيزة