بيان من البارزاني إلى جماهير كُردستان وإلى الرأي العام العالمي

2017-10-20

أصدر رئيس إقليم كُردستان، مسعود البارزاني، مساء اليوم الجمعة 2017.10.20 بياناً جاء فيه شعبنا اليوم يواجه هجوماً وحصاراً وعقوبات جماعية، والحكومة العراقية تعكف على معاقبة شعب عبر عن رأيه ولم يرتكب أي ذنب، تحت مسمى فرض القانون. هذا العقاب المفروض ضد شعبنا انتهاك لجميع الحدود والقوانين والدستور العراقي، ويريدون بهذا التكالب فرض إرادتهم على شعبنا بقوة السلاح والحرب والمساس بكرامة شعبنا، وهذا تسبب بعرقلة حياة الناس ونزوح أكثر من 150 ألف شخص.

فيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

جماهير كُردستان الأبية
الجالية الكُردستانية خارج الوطن
الرأي العام العالمي

بعد أن عبر شعب كُردستان عن رأيه بطريقة سلمية بشأن تقرير مصيره، وهو حق طبيعي لكل الشعوب والملل، فإن شعبنا اليوم يواجه هجوماً وحصاراً وعقوبات جماعية، والحكومة العراقية تعكف على معاقبة شعب عبر عن رأيه ولم يرتكب أي ذنب، تحت مسمى فرض القانون. هذا العقاب المفروض ضد شعبنا انتهاك لجميع الحدود والقوانين والدستور العراقي، ويريدون بهذا التكالب فرض إرادتهم على شعبنا بقوة السلاح والحرب والمساس بكرامة شعبنا، وهذا تسبب بعرقلة حياة الناس ونزوح أكثر من 150 ألف شخص.

من هنا أخاطب وجدان شعوب العالم والرأي العام ومحبي السلام والمثقفين في جميع أنحاء العالم بدعم شعب كُردستان، ومنع حدوث إبادة جماعية وكارثة جديدة ضد شعبنا، والضغط على حكوماتهم ومراكز القرار من أجل عدم التزام الصمت إزاء الظلم التي يمارس ضد شعب كُردستان، لأن حكوماتهم تناست من أجل مصالحها تضحيات شعب كُردستان والبيشمرگة في الحرب ضد إرهابيي داعش، التي تصدت بالنيابة عن جميع العالم لتنظيم داعش الإرهابي، وضحت بآلاف الشهداء والجرحى من أجل ذلك، لذا أطالب بالحد من من افتعال الحرب والمجازر والخروقات وتهجير المواطنين التي تنفذها الحكومة العراقية ضد كُردستان عبر ميليشياتها وقواتها بدوافع وتوجيهات خارجية.

ومن هنا أيضاً، أدعو جميع الكُردستانيين المقيمين في أوروبا وأمريكا بدعم شعبنا عبر الطرق القانونية والسلمية، وتنظيم تظاهرات ونشاطات مدنية، وطلب الدعم من شعوب الدول التي يقيمون فيها وإيقاف هذه الحرب والحصار المفروض ضد شعبنا بأقرب وقت، وأطالب بإيصال صوت مظلومية كُردستان ورسالة السلام من شعبنا إلى العالم.

مسعود البارزاني

2017.10.20