"جوان" أول جريدة رسمية لتنظيم شبابي في كوردستان سوريا

رووداو – اربيل
 
اعلنت حركة الشباب الكورد عن إصدار جريدة رسمية باسم "جوان" تكون ناطقة باسمها بعد عشر سنوات من إعلانها، وهي نصف شهرية تصدر باللغتين العربية والكوردية، وتوزع بالمجان. 
 
وذكرت هئية تحرير جريدة "جوان" ان "فكرة اصدار جريدة رسمية شبابية- تكون صوت الشباب الكورد- هو الشعار الذي رفعته جريدة "جوان" التي تبنت هذا الشعار قولاً وستحاول تنفيذه فعلاً من خلال ايصال صوت الشباب الكورد الى المنابر الإعلامية والمحافل الدولية، والجهات التي تتواجد فيها الحركة، لتكون بالفعل ممثلا للشباب الكورد." 
 
وتابعت الهيئة ان "فكرة اصدار جريدة ناطقة باسم حركة الشباب الكورد، كانت من اهتمامات الحركة منذ تأسيسها في الذكرى الأولى لانتفاضة قامشلو 12 آذار 2005، وكان المناضل فقيد الحركة الراحل فارس محمد، من أكثر المتحمسين لمثل هذه الفكرة، وكان مؤمناً بمدى أهمية الإعلام في نضال أي تنظيم، وسعى لتطوير إعلام الحركة بمختلف أنواعه، وخاصة اصدار جريدة رسمية تكون ناطقة باسم الحركة، لكن مشيئة القدر حالت دون أن يرى هذا الحلم يتحقق، وغادرنا باكراّ قبل أن يشاهد هذا اليوم، ونحن نصدر العدد (صفر) من جريدة "جوان" لتكون ناطقة باسم الحركة، وصوتاً للشباب الكورد."
 
واضافت "ستحاول جريدة جوان ان تكون الصوت القوي الجريء للشباب الكورد، والمدافع عنهم، وقريبة منهم لتسليط الضوء على همومهم ومشاكلهم في الداخل والخارج، وفي مخيمات اللجوء والنزوح"مبينا "جريدة جوان ستكون قريبة للجميع وعلى مسافة واحد من كافة شرائح وفئات المجتمع الكوردي، ولن تكون منبراً لجهة بحد ذاتها، بل منبراً حراً للجميع". 
 
كما لفتت هيئة الجريدة الى ان "جريدة جوان ستكون حاضرة على الساحة الكوردستانية في الأجزاء الكوردستانية الأربعة، وتقوم بنشر ما يفيد الحقوق الكوردية في هذه الأجزاء. وان جريدة "جوان" لن تتوانى يوماً لإحقاق الحق والدفاع عن جميع القضايا العادلة، وستكون صوت الشباب الثائرة المتلهف للحرية دوماً. يبقى أن نقول، بأن جريدة جوان قد حصل على رخصة اصدارها من نقابة صحفيي كوردستان، وهي ستصدر الى القارئ كل 15 يوماً، باللغتين الكوردية والعربية، وستوزع بالمجان".