عماد يوسف : حدث ذات مرة في المناطق الكردية

2013-01-14

تمر الكثير من الاحداث الهامة في مجتمعنا الكردي دون أن تتمكن العيون النافذة من رؤيتها و تبصر مدلولاتها , مما يفقد المتتبع للشأن الكردي الكثير من الشغف و اللهفة في متابعة الخبر و تسويقه , و قد استطعت هنا لفت الانتباه إلى أفضل ثلاثة أحداث سخونة في المنطقة الكردية و هي :

-    حدث ذات مرة في قرية بياندور شرق قامشلو أن أقدمت بقرة على التهام ديك , و اعتبر الاهالي هذه الحادثة عملية اغتيال سياسية بعد ان تبين بالتحقيق أن البقرة تنتمي الى قوات التدخل السريع , و التي اعتبرت الديكة عدواً لدوداً تعيث فساداً و ضجيجاً و تشكل خطراً على الانسان و الحيوان و الطيور على حد سواء , و من الجدير ذكره أن عملية الاغتيال حدثت عند حاجز بيت المؤونة في أحد المنازل الريفية بالقرية ...

-    و حدث ذات مرة في قرية عابرة الواقعة قرب جل آغا في الشمال الغربي أن قام بعض الشباب الباحثين عن الدفء الذي يقيهم من الموت برداً بعملية سلب و نهب لمادة الطبك الخامة من أحد منازل القرية و التي تعتبر اليوم فاكهة الشتاء التي تستعمل كعكة الوقود و التدفئة و تعوض فقدان الغاز و المازوت و الكهرباء ...

-    و حدث ذات مرة في المؤتمر الكردي الثاني أن أعلن المؤتمرون إقصاء الشباب من مراكز صنع القرار , و بعد مناقشات طويلة اتفقوا على إلغاء مرحلة الشباب من المراحل العمرية للإنسان , و جاء مجلس شعب غربي كردستان ليلغي وجود المجلس الوطني الكردي ثم أعقب ذلك بإلغاء الشعب الكردي و قرر ان يفكر و يخطط و يحمي و يتحدث عن الشعب الكردي بأكمله ...

عماد يوسف
12/ 1 / 2013

 



ارسل تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.