عماد في الفرن الآلي

8 ردود [اخر رد]
مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

عماد في الفرن الآلي


تحية طيبة

كان ياما كان في الأول من كانون الأول من هذا العام لحتى كان ........

كلفتني قائدة فرقة المنزل السيدة ماما بمهمة تحصيل ربطة خبز من الفرن الآلي بالقامشلي

و بهذه المناسبة السعيدة لبست أفضل ما لدي من ثياب و توجهت للمدينة

و بعد أخذ الاحتياطات الازمة من : تجهيز للكمامات و قناع واقي و خوذة م جزمة سماكتها 5 ملم .:...

و ذلك للإغارة على باب الفرن بكل عزيمة

و حين حانت ساعة الصفر ( و عينك ما تشوف )

رأيت رتلا ً من الحشود تتصارع على نافذة صغيرة و أصوات انفجارات الحناجر تتوالى منهم

كان حوالي ( 15 ) مكافحا يقف بانتظام على الدور , بينما عدد أكثر منهم يتسلط على النافذة

في فوضى عارمة تدور فيها رحى  معركة الخاسر فيها هو الواقف على الدور

شحطت بنفسي على الدور و الجموع تتدافع حولي من هنا و هناك

أخرج رجلا ً من جيوبي فيدخلها أنف آخر

و أسحب جاكيتي من يد هذا و ابحث عن يدي بين الأيادي

إلى أن وصلت إلى النافذة قوجدت مستبدا يدعى حسين

اللهم لا شماتة و لكن أقسم لكم لو رأيتموه لتعافت أنفسكم أكل الخبز لأسبوع

انتهت المعركة بعد ساعة من التدافع الشرس فوجدت نفسي بين المهنئين و المباركين

بالحصول على ربطة الخبز

و هكذا تعلمنا أنظمتنا أن نكد و نتعب حتى نحصل على لقمة الخبز ( يبدو أنه منهج تربوي )

كل الشكر على أنظمتنا التي تحاول جاهدة تعليمنا طرق كسب العيش في كل مناحي الحياة

خرجت من الفرن و سحبت رغيفا ً من الكيس

و شرعت آكل بكل لذة و اشتهاء

لأول مرة آكل من جهد و تعب يدي

تذكير : النظام في الفرن صورة طبق الأصل عن النظام العام

و شكرا


_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع

User offline. Last seen 5 سنة 39 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 17/05/2007

ههههههههه اذا هيك منيح والله من العنوان فكرت عاجنينك مع الطحين وحاطينك في الفرن

كلنا بالهوا سوا

وفي امثال حسين بكل مكان

الخبز الغاز المازوت المعونة الاجتماعية رواتب المعلمين .....الى ما لا نهاية

جميل جدا بما عبرت عنه وان شاء الله حفيدك ما يتعب متل ما تعب جدك 

شكرا سوبرمان البيت

مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

دا غمناكي اخي لوند

لأني فقيروكي انتو عم تضحكوا علي

آآآآآآآآآآآآآآآآخ من أيام زمان

ايام خبز التنور لا كان في فرن و لا حسين و لا اسياد حسين

اللهم لك الحمد على كل حال

كل الشكر اخي لوند على زعتر مرورك ..!!!

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع

User offline. Last seen سنة واحدة 23 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/08/2006

الحمد لله على السلامة..

كان تتصل معي .. اجي اتفرج عليك  

 

مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

شو أخي ابراهيم

ليش نحن اهل الكوندا فرجة ببلاش ...!!!!

اشكر مرورك

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع

User offline. Last seen 9 سنة 20 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 31/01/2007

ما حددت هاد الفرن الشرقي او الغربي؟؟؟؟؟؟؟؟

وصحة وعوافي عالرغيف بس انتبه لا تاكل الرغيف بنهم لأنو يسبب التهاب في اللثة وأسأل مجررررب

مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

ههههههههههههههههههههههه

طبعا ً هو الفرن الشرقي أخي افيندارووووووو

شكرا ً لك و لنصائحك الطبية ههههههههههه

بعرفك تفهم بالموبايلات مو بالطب و اللثة .....!!!!!!

اشكرك

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع

User offline. Last seen 5 سنة 1 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 19/07/2007

تحياتي..

أتذكر قبل أكثر من عشرين سنة الفرن الآلي الغربي بجانب الملعب البلدي .. حين كان توزيع الخبز من شباك صغير بجانب الباب الكبير.. وكان المسؤول عن التوزيع (عبدالرزاق).. كان إنسانًا وقحًا.. وفحّاشًا في الكلام.. فتأتي دوريات من الشرطة العسكرية لتنظيم الناس في طوابير... وترى أحيانًا الطوابير بأشكال هندسية مختلفة.. مربعات أو مثلثات .. أو منحنيات..  والشرطة العسكرية تضرب الناس بالعصي من أجل أن يحصلوا على ربطة خبز.. (تخيلوا الشرطة العسكرية تنظم الناس على باب الفرن.. ومهمة هذه الشرطة بالأصل تنحصر داخل الجيش والعسكر فقط).. المهم... بالنسبة لعبدالرزاق الذي هو بمثابة حسينو تبعك يا عماد.. كان ينال باليوم الواحد عشرين كف من عناصر الأمن... لأن أحدهم يأتي ويقول له افتح الباب (لأن مفاتيح الباب كانت عنده).. فيقول: ممنوع.. فيبدأ هذا العنصر الأمني برشقه بكمية من المسبات الوسخة التي تعلمها من أسياده... فيأتي عبدالرزاق ويفتح الباب وينال كفين على وجهه... ويرجع إلى شباكه.. ويذهب هذا العنصر المخابراتي إلى داخل الفرن ويملأ السيارة بالخبز خلال دقائق... والناس يتجرعون بالساعات البرد في الشارع في طابور بدايته معروفة ونهايته مجهولة..

إنه مأساة حقيقية أن ترى مثل هذه المشاهد في منطقة تعتبر سلة القمح وجميع أنواع الحبوب لسوريا كلها.. وأبناؤها يتعذبون كل هذا العذاب من أجل الحصول على ربطة خبز... قاتل الله هذا النظام.. وعجّل بسقوطه إلى مزابل التاريخ.. وأبدلنا نظامًا ديمقراطيا عادلاً... اللهم آمين..

المهم يا عماد.. الحمد لله على سلامتك.. والحمد لله أنك خرجت سليمًا معافى.. ولم يُسرق منك شيء... فقد أخبرني أحد أقربائنا قبل سنتين أنه سُرق منه على هذا الشباب الصغير (30.000) ثلاثون ألف ليرة.. كانت أمانة في جيبه ليوصلها إلى صاحبها...

والسلام عليكم..

صورة  ramiosman's
User offline. Last seen 9 سنة 31 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 06/11/2008

الشعب يريد......................... وبس

من يترك نفسه اسير الماضي يفقد المستقبل