لما العودة

9 ردود [اخر رد]
صورة  sojye strinerm's
User offline. Last seen 19 اسبوع 5 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 12/01/2010

ما الذي يعيدنا لكيلك .. ما الذي يغرينا بالسكن فيها بعد ظهور الفيس زافا و وسائل التواصل الاخرى 
هل نجد راحتنا في الفيس المكدس ب ( شتغاليى سر تنورا ) هل يرجعنا الحنين و الوقوف على الأطلال .. هل كنا معطائين في كوليلك أم نحن أكثر في الفيس هل يغرينا حجم اللايكات و شوكات المعارف و الخلان .. هل نحتاج الى زاوية نركن اليها بانفسنا في هدوء و نقرأ الجميل من الأدب 
لماذا تعود القنافذ الى مواطنها .. ( سؤال صعب سؤال صعب سؤال يراودني ) لنستطيع البناء هنا و نبقى .. لماذا يامن عدنا و يامن لم يعد 
خلينا نشوف ورود العودة و شوكاتها 

stiryê min diyarîne jibo ê jiwan hezdikim

gul
صورة  gul's
User offline. Last seen 15 اسبوع 2 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 21/10/2009

  حنين البجعات إلى بحيراتها البعيدة
  توق المراكب، وشجن المرافئ

  ذكرى دوحة 
  وأرق زمن كان فتيًا؛ 
  بكم وبنا وبثلة كانت تغرد ها هناا:
  لحن ود وصفاء 

  خميلة طالما تحلقنا حولها
  وشجرة منحت ثمار الالفة والأنس والمرح

  (كوليلك) زهرة تضوعت بها نوافذنا
   وازهرت به أفكارنا
  ركضنا بين جنباته
  ولعبنا في ساحته
  جرينا، كان مارثون سعادة
  وملعب حب 
  وفضاء عصافير 
  
  وماذا بعد؟ ها هنا تمكن صعوبة السؤال حكيمنا (القنفذ)
   ويرادني كما يرواد غيري
  ويظل (كوليلك) الموطن الأصلي
  ربما هنا نقف على ناصية الجواب
  موطننا الأمثل، أري بخودي موطننا الأبهى 
  والأحن والأجمل

  سلمت أشواكك تلك التي تفتقت عن هذا السؤال 
  حكيم كوليلك sojye strinerm

  

 

مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

لم العودة ... ام لم الشوكة ?
ما يعيدنا الى كوليلك شوكاتكم الفكرية وعطور ورودها واشراقة شمسها الربيعي وحماسة فرسانها ونبالها ..
انها فسحة من الادب والحكمة والجمال لنا فيها تاريخ من العبر وايام من المرح واللذة واصدقاء عشنا معا حياة من لطائف الشوك والورد .
دامت أشواككم حرة أبيه

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع

صورة  sojye strinerm's
User offline. Last seen 19 اسبوع 5 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 12/01/2010

جميل من ناسجة كوننا و صانعة عسله. Gul
 و من أحد أهم أعمدته و ستوناته بل عموده الوحيد و ستونه لطول قامته و علو عوده عماد, التواجد
و لديهما السبب .. أما الباقين فيبدو أنهم طاروا الى مواطن أخرى لو وصلتهم أشواكي لوصلوا هنا .
يا شوكي السائر عبر الليل
في غسق الدجى
غز الحبايب اينما كانو
على طول المدى
و ازح عنهم غبار العيش
في كنف الردى
ربما عادوا و عدنا 
كما مضى 

stiryê min diyarîne jibo ê jiwan hezdikim

gul
صورة  gul's
User offline. Last seen 15 اسبوع 2 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 21/10/2009

  الذي بقي؛ فيه الخير الأعظم جناب الشوكة الضوئية
  والذي طار نرجو له أن يعود
  هذا إن لم يكن جُفاءً ذهب أدراج السيل

 كوليلك بالرغم من انكارنا له سيظل صاحب النعمى
  وله في قلوبنا كل العتبى 
  بكم يزدهي مجددًا، وعليكم يعول 
  دمتم ودام بقاؤنا smiley

  لكم شوكة الشكر، وسهمٌ من رماح الامتنان

  

صورة  ronyda's
User offline. Last seen 4 اسبوع 5 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 03/09/2009

يبقى لكوليلك الفضل الكبير
لطالما شعرت هنا بانني في بيتي بين اخوتي
في كوليلك وجدت نخبة مثقفة واعية تحترم الاخرين وتحترم ذاتها ودايما تسعى للارتقاء
وجدت في كوليلك ما لم اجد في المنتديات الاخرى التي انتميت اليها .
مللت من الفيسبوك والمواضيع المكررة واطباق الطعام والموديلات والالفاظ غير اللائقة في الردود والتعليقات .
في كوليلك وجدت نفسي .
لكم جميعا تحيتي

User offline. Last seen 16 اسبوع 4 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/08/2006

وهنا ايضا شوكة ناعمة يتركها القنفذ الحكيم..
عدنا لان وجب علينا العودُ ..

صورة  m.besan's
User offline. Last seen 2 اسبوع 2 ساعات ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 20/12/2009

ما اجملها كلماتكم وهي تتناثر من جديد في فسحة جمعت كل الألوان في لوحة ..! 
سلام الى اقلامكم الهنيَة ...

 

انت..
ايها القاتل المسكين..
ارحل!!..فقد آن الاوان...............
User offline. Last seen 22 اسبوع 3 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 01/10/2007

كوليلك كانت كالماء المقطر ياصديقي
نهلنا منها الصفاء ....كنا عطشى للفكر...كرماء
تقدم التكنولوجيا....مواقع التواصل...ضغوط العمل....ابعدتنا
فجميل جدا ماكان هنا ويبقى اسمها مثل الربيع يتجدد

مشترك منذ تاريخ: 23/12/2005

أهليــــــــــــــن يا أبا الأشواك

 الذي أعادني الشوق للجميع فرداً فرداً

مع امتناني للحب الكبير والقلب العسل ( رونيدا )
هي التي جذبتني إلى هنا بحبال وفائها 

وشكراً لــ عماد على صموده الكوليلكي