كيف يساعد تطبيق “واتس اب” على اختطاف قيادات وأعضاء المجلس الوطني الكردي

2017-06-04

يتعرض قيادات وأعضاء المجلس الوطني الكردي وأحزابه السياسية والمنظمات التابعة له إلى عمليات الخطف، والإخفاء القسري تقوم بها مجموعات مسلحة ملثمة تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي في مــدن وبلدات كـــردستان ســوريا.
 
ويعتمد مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي على عمليات الخطف على تطبيق “واتس اب” وتلقي المعلومات من أشخاص يعملون لصالحهم عبر تشكيل مجموعات خاصة على التطبيق، والتحرك بشكل فوري، ومباشر عند تلقيهم معلومات عند تحرك أو تنقل أشخاص مطلوبين لديهم، لا سيما مــع توفر شبكة الأنترنت بشكل كبير في جميع المناطق.
 
مصدر خاص أفاد لــYekiti Media إن المجموعات المسلحة التابعة  لحزب الاتحاد الديمقراطي باتت تعتمد وبشكل كبير على تطبيق واتس في عمليات الخطف، والتحرك بسرعة بعد ورود المعلومات إليها، مشيراً إن أغلب العمليات تتم بعيداً خارج المــدن كما في حالة الخطف التي طالت عضو المجلس المحلي للمجلس الوطني الكردي في ديــرك فؤاد إبراهيم، وعضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكــردستاني نافع عبد الله، إضافة لمداهمة الاجتماعات الحزبية التنظيمية، واجتماعات المجالس الفرعية، والمحلية للمجلس الوطني الكردي عــن طريق التطبيق ذاته، كما حدث في قرى آليان عــدة مرات.
 
المصدر ذاته أفاد إن المطلوبين لدى تلك المجموعات لا ترد  أسمائهم في قوائم المطلوبين على الحواجز الأمنية والعسكرية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي.
 
وأكد المصدر ذاته إنه يتواجد في كل منطقة عشرات الأشخاص يعملون ليل نهار على إعلام المجموعات المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي عن تحركات أعضاء، وقيادات المجلس الوطني الكردي.