يأتي شهر رمضان في ظل أوضاع مأساوية يعاني منها شعبنا

2016-06-08

بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك يطيب لي أن أهنئ شعبنا الكوردي و الأمة الاسلامية بقدومه , و نرجوه أن يأتي بالخير و السلام و الفرج على شعبنا الذي يعاني من شتى صنوف العذاب .
يأتي شهر رمضان و الوضع السياسي يعبر عن مدى الشقاق الذي تكنه النفوس الضعيفة في السير نحو السياسات المرسومة لها من الأجندات التي تحرك حالة الفرقة و تؤجج الصراع من كافة المتلاعبين بمصير الشعب سورياً و كل أعداء قضيتنا العادلة كوردياً ..
 
يأتي شهر رمضان و الوضع الاقتصادي الصعب يثقل كاهل الشعب من انهيار للعملة السورية و ارتفاع مجنون للأسعار و غياب للرقابة و فقدان للكثير من المواد الضرورية للمعيشة اليومية و احتكار لأخرى ..
 
يأتي شهر رمضان و شعبنا مشتت في بقاع الأرض يعاني أواصر الغربة و اللجوء و يذرف دموع الشوق لأحبة غيّبت سنوات الحرب و الصراع السياسي و العسكري اجتماعهم بأهلهم و أحبائهم فلا لحظات إفطار تجمعهم و لا سحور يوقظ فيهم نشوة اللقاء طالما اتخذ المتناحرون الجراحات و الحروب .
 
و لا شك أن هذه المآسي تنخر ذاكرتنا المثقوبة بالألم و تدفعنا جميعا للمضي في واجبنا الوطني بالسعي نحو تحقيق وحدة الصف و الاستقرار المنشود بما يحفظ كياننا و حقوقنا في الحياة الحرة الكريمة . 
كل التمنيات أن يأتي الشهر الفضيل بالفرج و السعادة ..
 
و كل عام و أنتم بخير
 
عماد يوسف
المنسق العام لحركة الشباب الكورد T.C.K