عماد يوسف : الرئيس مسعود بارزاني .. قائد ٌ و قضية

2015-08-26

تراقب حركة الشباب الكورد المباحثات الجارية بين الأحزاب الكوردستانية بشأن تمديد ولاية الرئيس مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان و ترى في تمديده الحل الأمثل للقضية الكوردية في هذه الظروف العصيبة كون الرئيس بارزاني أثبت نفسه أنه رجل المرحلة و الضامن الأساسي لأمن كوردستان و المضي قدماً نحو تحقيق طموح الشعب الكوردي في أجزاء كوردستان الأربعة بإعلان دولة كوردستان التي بقيت حلماً في وجدان كل كوردي ..
تميل تطلعات الشعب الكوردي في كل مكان إلى التمديد و يجد في الحوارات الكوردستانية الجارية حولها ارتياحاً حول مصير كوردستان و حريتها , كما يرى فيها تمتيناً للديمقراطية التي يتحلى بها الإقليم متفهماً دور أحزابها في سعيهم لتوسيع صلاحيات البرلمان , و تقدر الحاجة الملحة إلى قائد حكيم يحمل همّ القضية الكوردية في أجزاء كوردستان الأربعة و يدافع عنها في كل محفل حاملاً حلمهم المنشود في إقامة دولة كوردية .
إن كردستان اليوم تمر بمرحلة حساسة من تاريخها ففي ظل تطلعاتها إلى إعلان الدولة و بنائها جاءت هجمات تنظيم داعش الإرهابي على الشعب الكردي لتنال من وجوده و استقراره و كرامته في ظل تكالب الدول الإقليمية على كوردستان و محاولاتها المستميتة في منع قيام دولة كوردية و وقوفها مراراً ضد سياسات الرئيس مسعود بارزاني في مساعيه الدولية في كسب دعمهم للقضية الكوردية , و مما زاد من ضغوطهم على إقليم كوردستان هو تمكن البيشمركه من دخول كركوك و شنكال و دحرها لإرهاب داعش الذي يعتبر " جوكر " القوى الإقليمية في تسليط سهامها ضد الكورد و ومصيرهم , و قد أثبت الرئيس بارزاني حكمته في التعامل مع هذه المستجدات و استطاع أن يقلب موازين القوى على رؤوس كل من حاول محاصرة الإقليم سياسيا و اقتصاديا .
و يأتي الدعم اللا متناهي للرئيس بارزاني للقضية الكوردية في أجزاء كوردستان الأربعة ما يمكن اعتباره قائداً للشعب الكوردي , فقد لعب دوراً بارزا في ايجاد حل للقضية الكردية في تركيا و ساند بكل السبل الشعب الكوردي في غرب كوردستان من إيواء للنازحين إلى إرسال البيشمركة للدفاع عن مدينة كوباني و المشاركة في طرد داعش منها و إضافة إلى الدعم السياسي الذي يقدمه من أجل إنهاء معاناة الشعب الكوردي و محاولاته المتكررة في توصل الأحزاب الكوردية في غرب كوردستان إلى اتفاق يوحد صفوفهم و يمكنهم من إدارة مناطقهم .
نشرت في افتتاحية العدد الثاني من صحيفة جوان الناطقة باسم حركة الشباب الكورد