(الدّوغما الفكريّة) عنوانٌ لمحاضرةٍ في مركز "ZELAL" بقامشلو

(الدّوغما الفكريّة أو الإرهابُ الفكريُ- مصدرٌ أساسي للتخلّف)، تحت هذا العنوان الفضفاض بدأ الدكتور "محمود خليل" مُحاضرته في مركز /ZELAL/ بمدينة قامشلو مساء الاثنين 24/7/2012م بدعوةٍ من رابطة الكتّاب والصّحفيين الكُرد.

بدايةً قدّم "خليل" توضيحاً لمفهوم الدوغما على أنه الاعتقاد أو مجموعة من المعتقدات السلطوية التي تعطي لنفسها حق الإثبات ولا تحتاج لدليل ولا تقبل التشكيك في صحتها ومن المستحيل تصور احتمالية خطئها والتي يأخذ بها من قبل الدين, الايدولوجيا أو أي تنظيم، مُعتبراً أن استمرار الدوغما الفكرية (الإرهاب الفكري) هي نتيجة منطقية لامتلاك أصحاب هذا الفكر للقوة والسلطة لحمايتها والدفاع عنها وفرضها عنوةً على المجتمع، منوهاً في ذات الوقت إلى أن للدوغما حالات عدة وهي دوغما دينية تشمل جميع المعتقدات الدينية والخرافات والأساطير؛ ودوغما غير دينية تشمل الفلسفة والأحزاب الشمولية والإيديولوجيات السياسية.
كما تناول المُحاضر بشكلٍ مُسهب الجذور التاريخية للدوغما الفكرية انطلاقاً من التّطور الإدراكي للإنسان وصراعه مع الطبيعة، ثم الرغبة في السيطرة على محيطه، بعدها ظهور طغيان للأفكار التي يؤمن بها إلى أن أخذت صفة الدوغما.
 وتوقّف عند إسقاطات الدوغما الفكرية في الشرق الأوسط حيث أشار إلى تفكيك الدولة الدينية العثمانية كمثال على ذلك؛ هذا التفكيك الذي أتى بفعل خارجي في بداية القرن الماضي (على حدّ قوله) وليس نتيجة صراع بين الفكر التّحرّري وسلطة الدين اللاهوتي كما حصل في أوروبا. ثم عاد ليشير بشكلٍ مُفصّل إلى الدوغما غير الدينية والتي شملت الفلسفة والأحزاب الشمولية والعلاقة بينها وبين الدوغما الفكرية من حيث أن تلك الأحزاب مارست الإرهاب الفكري ثم العضوي في عدة بلدان خلال عقودٍ خلت.
وقبل أن يختم حديثه استشهد "خليل" بمقولة الفيلسوف الألماني "عمانوئيل كانط" حول كيفية التخلص من الإرهاب الفكري والذي يقول: «اردموا مستنقع الإرهاب أولاً ثم تأتي مرحلة القضاء على ما تبقى من بعوضه» في إشارة من المُحاضر إلى أن المورثات والأفكار الخاطئة والدوغما الدينية هي مُسمّمة لصفاء الفكر كما الطعام الرديء يُسمّم المعدة، مُنوهاً إلى أن التحرر من التعصب الجنسي يدفع بالإنسان الذكر والأنثى إلى النظر لبعضهما كذوات مختلفة فيزيولوجياً وموحدة إنسانياً.
قامشلو 24-7-2012
- موفد مكتب قامشلو لـ اتحاد الصحفيين الكورد في سوريا
الايميل الرسمي لـ اتحاد الصحفيين الكورد في سوريا: yrks2012@gmail.com
الصفحة الرسمية على الفيس بوك: https://www.facebook.com/yrks2012