خالص مسور : شكر، وتهنئة، وتقدير، لمؤسسة البارزاني الخالد في عامودا

بتاريخ 26/6/2012م ألقيت محاضرة بعنوان(جدلية العلاقة بين المثقف
والسياسة) وتبدو أنها كانت ناجحة بكل المقاييس في مؤسسة البارزاني الخالد
في عامودا أمام جمهور بدا عليه حبه للكردايتي وعلى نهج البارزاني الخالد
بالفعل.

وقد أحسن الصحافي الإستاذ حسين أحمد إدارة الفعالية وتقديمي إلى
الجمهور بأريحية وشفافية، ولذا ومن هنا من مدينة القامشلي الصمود، أبعث
بتحياتي الحارة إلى القيمين على مؤسسة البارزاني الخالد في عامودا، وذلك
لما لقيته من حفاوة بالغة واحترام كبير للمحاضر الضيف، ولإغنائهم
المحاضرة بمداخلاتهم القيمة، ولروح المسؤولية التي  تحلى بها الجمهور
الذي غصت به قاعة المحاضرات لآخرها، وبالفعل كان حضوراً متميزاً وشعرت
بالفخر والإعتزاز وأنا ألقي محاضرتي أمام هذا الجمهور الأنيق والواعي
والشديد الإهتمام بقضيته الكردية، وأشكر كل المسؤولين الذين حضروا
والمثقفين منهم وإدارة المحاضرة فلهم مني جميعاً أفضل التمنيات مع قبلاتي
الحارة...! وسوف لن أنسى ما حييت هذا  الجمهور الذواق والمتحمس والذي له
– وعلى ما يبدو - باع طويل في خدمة الكردايتي على نهج البارزاني الخالد،
وأتمنى لمؤسستهم المزيد من النجاحات والإزدهار، ولدورها الواعد في نشر
الثقافة الكردية وروح الكردايتي بين الشعب الكردي وخاصة في مثل هذه
الظروف العصيبة للغاية والتي تمر به بلدنا سورية والمنطقة الكردية على
العموم.