سأعود الى وطني...

رد واحد [اخر رد]
User offline. Last seen سنة واحدة 5 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/02/2011

    أكتب هذه السطور وعيوني تمتلئ بالدموع

    أشم رائحة الحرية,أشم هواء الحرية يمر على وطني على مدينتي قامشلو

    سيكون سماء قامشلو أزرقا صافيا,سماءا بلا قضبان حديدية بلا أسلاك شائكة,سيتكلم أبناء مدينتي بصوت عال بلغتهم في الشوارع ,سيمشون في الشارع مشيتهم الكردية,سوف يأكلون بطريقتهم الكردية,ويدخنون سجائرهم على الرصيف في شوارع قامشلو بطريقتهم الكردية

    ويتنفسون الهواء بالكردية

    هذا الشعور للذي يفتقده,لو قلت لشخص الماني

    يا الهي كم هو شيء رائع,كم هو شعور رائع ذلك الذي تحس به وانت تتنفس بالألمانية

    سوف يضحك عليك عميقا,لأنه لا يعرف ما هو الاضطهاد في كل شيء

    لا يعرف قيمة الشيء الا فاقده

    قريبا,سوف يذهب أطفالنا الى مدارسهم في قامشلو وهم فخورين بأنهم ينتمون الى أمة الكرد,ينتمون الى امة تقارع الاضطهاد والظلم منذ آلاف السنين منذ زمن أزدهاك والى زمن بشار الأسد

    أمة مسالمة كانت من أسس الحضارة في ميزوبوتاميا,زرعت الأرض,روضت الحيوان,بنت الامبراطوريات المدنية,اخترعت الدولاب,طورت ألوان وأنماط الملبس,مهد الديانات منذ عشتار ونبي نوح ونبي يونس ونمرود ونبي ابراهيم,ومساهم كبير في نشر العلم باقدم الجامعات في رها وحران

    لن يخاف أطفالنا بعد اليوم من اللون الأخضر الذي يمثل لباس الشرطة وسيارات الأمن,بل سوف يحب أطفالنا اللون الأخضر لأنه يمثل لون الربيع والعشب و النوروز ويمثل لون الأمل

    لن يخاف أبناء أمتي الأخضر بعد اليوم في قامشلو

    سيتكلم أبناء أمتي في المدارس عاليا بلغتهم الكردية لن يخافوا من الموجه التربوي بعد اليوم كما كنت أخاف منه أنا,لن يرتعبوا من مدرب الفتوة كما كنت ارتعب منه أنا

    سوف تنمو سنابل القمح في وطني وهي تتنفس هواءا كرديا

    سوف ينبت العشب في بيادر وقرى وطني دون خوف من مخافر الشرطة

    قريبا سأذهب الى وطني

    لقد ملئني شوق بعمق الكون,سأذهب الى وطني

    أشم التراب

    أشم مدينتي رصيفا,رصيفا,حجرا,حجرا

    سوف أضم كل من أصادفه في الشارع فردا فردا,من عفرين الى ديركا حمكو

    سأذهب الى سوق الدجاج في قامشلو وأذهب الى سوق الخضار أشم النسغ الذي من قبل بدء الخلق

    سامر على كل المكتبات,مكتبة,مكتبة

    أقرأ أغلفة الكتب كتاب كتابا كما كتنت أعمل أبدا

    سأضم اسفلت الشارع الى صدري

    سأضم اخوتي الذين تغيرت ملامحهم كثيرا الى صدري بعمق

    سوف أشم رائحتهم التي حرمت منها لسنوات وسنوات

    سأشم رائحة عرقهم الذي لا يساويه اي عطر في العالم

    سأعود الى وطني

    سأذهب الى مقبرة قريتي

    الى أمي التي تنتظرني منذ سنوات

    سأذهب الى أبي الذي تعبت عيونه وهو ينظر الى طريق عودتي

    ولكني لا أدري كيف أضم صدر امي وابي التراب

    في آن واحد

    ألاليت أذرعي تكون كبيرة بحجم المقبرة

     عثمان حمو

User offline. Last seen 6 سنة 47 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 27/06/2012

بجد كلمات رائعة ومؤثرا