الشاعر القاتل

3 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen 5 سنة 50 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 25/05/2011

ينتابيني شعور عظيم اذا ما قلبت صفحات ذكرياتي كلها ...

ذكريات لا يعتريها اي ندم يذكر ..

لم اجالس نفسي يوما و اوبخها على  ( يا ريت ما عملت هيك يوم كذا من سنة كذا )

اقولها و انا مفعم بالايمان ان تفكيري لم ينضج الا بتزاوج الاثم مع المغفرة و انجابهم طفلا  تمت تسميته ( اخضرار الرؤيا )

اذكر طفولتي اللذيذة ...

الطفولة التي لا يقترب منها احد من رواد المنتديات و لا باي شكل ....

اذكر كثيرا كيف كنت اقضي طفولتي  متظللا بحنان الطاعنين في السن و حكمتهم الحياتية ..  كنت انتشي عندما كانو يخبرونيي بشكل او باخر انني اكبر من عمري و ان هنالك بوادر لاكون فنانا او شاعرا او رساما مبدعا ....

لا اذكر يوما انني نزلت الى شوارع اللعب مع اطفال في سني .... 

كانت لي هوايات فريدة ..... كنت اغني لبافه فلك ( اي فلك بوتا دنالم ) و انا في الثالثة من عمري تخبرني امي .... كنت اغنيها كلما غيب النهار ابي عن عيني لذهابه الى العمل ... و كنت اخفظ ميعاد رجوعه  في المساء ... مرددا نشيدا جديدا لاستقبال المساء الابوي باغنية

امان امان شكرايه .. ريدورا خبر نايه ..... و سبرا من بيته نايه .... الى ان ياتي الغائب المنتظر .....

و الى  ان اتى يوم لابارح بيروت مسقط راسي و لنعود ادراجنا الى عامودا هربا من ازيز الرصاص و الجماهير المجنونة .

اتذكر جيدا انني كنت في الخامسة من عمري ... عدنا و لم نستطع يومها الرجوع الا ب اشياء صغيرة جدا ( المسجلة و الاسطوانات _

المكواة _ و مروحة يابانية ذات شفرات حديدية من ماركة سانيو )

المروحة كان لها استعمال مزدوج من وجهة نظر طفولتي :

فهي كانت تنعش قيظ صيفنا  العامودي  الحار من جهة ... و من جهة اخرى كنت انشغل بينما المروحة تدور بالتقاط الجراد ..

لا اذكر بالضبط كم عدد الجراد التي قطعت رؤوسها بين ثنايا شفرا ت المروحة ... لا اذكر

اذكر فقط  كيف كان يتطاير دم الجراد على جدران الغرفة ... لكن الغرفة الطينية يومها كانت تخفي جرائمي بفضل امتصاصها البليغ ل للون الاحمر ...

كنت اقوم بفعل جريمتي هذه بدون هوادة و لا تانيب ... فقط لاني كنت اؤمن بان الجراد هو السارق الوحيد و المتلف الاوحد لمحاصيل القمح  التي كانت تتربع على حدود بلدتي لتزودنا بالخبز .

بعدها  تعددت هواياتي بعد القاء الاغاني و هواية قتل الجراد لادخل عالم الادب

الادب الذي علمني شيئ مهم جدا

و هو انه ليس بالخبز وحدة يحيا الانسان ... و انما بالشعر ايضا .

صورة  روشدار's
User offline. Last seen 3 سنة 14 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 22/04/2009

جميل أن ينشأ الإنسان بين حكمة المسنين وإبداع الفكر والهوايات

لا تكن وتراًً يعزف عليه الحياة ... بل كن عازفاً يعزف على أوتار الحياة أجمل الألحان  

مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

عم أقول لحالي من وين جاي اسمك فوق الزمن ?
أتاري الناس كانت تقول عنك و أنت صغير بأنك أكبر من عمرك
هااا هاااآ
أشكرك على هذا السرد الممتع لبعض جزئيات حياتك
و دمت سردما يا أيها القابع فوق الزمن ..
اعتقدت بأنك مخترع بف باف قاتل الحشرات الضارة
أو هالك مبيد ممالك النمل
بل أظنك فتكت بالكثير من الأحياء بمشاعرك أيها الهلبستفان الميركوج

دمت مبيدا نافعا

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع

User offline. Last seen 5 سنة 50 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 25/05/2011

لم اكن في حياتي غير كوللي كوج ......

و ربما تكون المروحة ذات الاسنان الحديدية الحادة هي من دفعني الى استصدار قرار سردمي باعدام الجراد .

سلمت اخي و دمت بخير

سردم