الصحة: قريبا 50 بالمئة تخفيض في أسعار الأدوية والمضادات الحيوية

لا يوجد ردود
صورة  suzdil's
User offline. Last seen 6 سنة 42 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 10/11/2006

كشفت معاونة وزير الصحة لشؤون الدواء رجوة جبيلي أن الوزارة ستخفض بنسبة تفوق الـ50% تسعيرة 23 مستحضراً من المضادات الحيوية محلية الصنع وذلك بعد المناقصة الأخيرة التي تمت لمصلحة مديرية صحة دمشق والتي تقدمت بموجبها بعض معامل الأدوية السورية بعروض وأسعار مخفضة بشكل كبير وصلت إلى 20% من قيمة التسعيرة في بعض المستحضرات.

وأضافت جبيلي: إن الأسعار التي قدمت في المناقصة كانت مفاجئة لوزارة الصحة وأنه بعد أخذ عينات من الأدوية المذكورة وتحليلها في مخابر الرقابة الدوائية في وزارة الصحة، تبين أنها سليمة وضمن المواصفات الدستورية وأن المادة الفعالة فيها نظامية وبنسب صحيحة، ولذلك لم يبق سوى احتمال واحد وهو أن هامش الربح في هذه الأدوية كبير جداً، وبما أن المعامل قادرة على الربح مع هذه الأسعار المخفضة أحيل الموضوع إلى الدراسات الدوائية في الوزارة لإعادة النظر في تسعيرة هذه المستحضرات للمستهلك لأن هذا الربح لا يجوز أن يكون على حساب المواطن على حد قول جبيلي.

وعن سبب هامش الربح الكبير بينت جبيلي وجود أسباب مختلفة أهمها أن المواد الأولية تتغير أسعارها عالميا وقد ينخفض سعرها من سنة إلى أخرى وتنخفض معها تكلفة صناعة الدواء محلياً على حين تظل التسعيرة ثابتة، ولذلك فإن وزارة الصحة بدأت مؤخراً بمتابعة أسعار المواد الأولية في السوق العالمية وتغيير أسعار الدواء المحلي وفقا لذلك وقد تم تخفيض تسعيرة الكثير من الأدوية المحلية مرتين خلال سنة واحدة تقريباً.

وتابعت جبيلي بالقول: هناك أسباب أخرى قد تساهم في رفع هامش ربح المعمل ومنها استيراده لكميات كبيرة من المادة الأولية وحصوله بذلك على أسعار مخفضة ولكن ليس بالدرجة التي تجعل الربح مضاعفا مرات عديدة.

ولفتت جبيلي إلى إنه في مثل هذه العروض يحسم هامش ربح الصيدلي وأن هذا سيؤخذ بالحسبان عند إعادة النظر في التسعيرة.

يذكر أن اللجنة الفنية للدواء في وزارة الصحة قررت في جلستها رقم 2829 في تشرين الأول من العام الماضي الأسس المعتمدة في تسعير الأدوية، ففي ما يتعلق بالمواد الأولية يُعتمد السعر الوارد في الفاتورة النظامية من الشركة وسعر العملة الأجنبية المعتمدة بعد الاستئناس بنشرة المصرف التجاري السوري ويضاف إليها نسبة 5% نفقات تخليص وفتح اعتماد وشحن.

أما مواد التعبئة والتغليف فتحسب كلفتها بحسب أسس التسعير المعتمدة في الجدول التفصيلي ويعاد النظر بداية كل عام بالتكلفة لهذه البنود ويؤخذ بالحسبان العبوات المميزة غير الواردة في الجدول.

كما يتم تحديد قيمة السواغات «المواد الداخلة بتركيب الدواء كالنشاء وغيره» بحسب نوعية السواغ ويؤخذ بالحسبان التكلفة الفعلية للسواغات المتطورة، كما يتم احتساب نسبة الهدر وحالاته بحسب الجدول التفصيلي الخاص وكذلك كلفة التصنيع وهي 5 ليرات ككلفة صناعية غير مباشرة تضاف مع بند المواد الأولية لكل وحدة دواء.

أما الدعاية العلمية غير التجارية كالمؤتمرات والندوات والنشاطات العلمية وتوزيع البروشورات وغيرها فتقدر بـ12% ومثلها للتوزيع و20% لربح المعمل.

وفيما يتعلق بضبط الجودة فيضاف 2% نسبة ربح لشهادة الايزو و9000+1% عن كل شهادة إضافية، كما يحتسب للأبحاث والتطوير نسبة من 4 إلى 6% بحسب مستوى المخابر ومستوى الدراسات والبحوث، كما يضاف 5 ليرات على ربح المعمل بالنسبة للأدوية النفسية والمخدرة التي يتم شراؤها بموجب دفاتر خاصة وتباع حصراً بموجب وصفة طبية.

وبينت مديرة الدراسات الدوائية بوزارة الصحة رزان سلوطة أنه بعد إضافة ربح الصيدلي على ما سبق نحصل على سعر مبيع الدواء للعموم مشيرة إلى أن شرائح ربح الصيادلة تم تعديلها مؤخراً لتصبح نسبة الربح 20% للأدوية التي تقل كلفتها عن 2000 ليرة فإذا كان سعر الدواء ألفي ليرة يضاف إليها 400 ليرة ربحاً للصيدلي ويضاف فوقها 10% لكل دواء يكلف أكثر من 2000 ليرة.

 

س.ب

نحن لا نكتب أهداءاً إلا للغرباء
أما الذين نحبهم فهم جزء من الكتاب وليسوا بحاجة إلى تواقيعاً في الصفحات