يوم كان الرب أنثى (1)

3 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen 9 سنة 7 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 29/11/2006

كتاب : يوم كان الرب أنثى .
كاتبته : مارلين ستون
الكتاب يقع في 230 صفحة و11 فصل .
الكتاب يتحدث عن حقبة من مراحل ماقبل التاريخ والمراحل التاريخية المبكرة حيث كانت تعبد الإلهة الأنثى وذلك في فترة العصر النيوليني 7000سنة قبل الميلاد وحتى إغلاق آخر معبد لها عام 500 ميلادي ، بعد الباحثين يمدون عبادة اإلهة الأنثى من العصر الباليوليثي الأعلى الذي ينتد حتى 25000 قبل الميلاد بشكل عام انتهت هذه العبادة تدريجيا مع ظهور الأنبياء الداعين لعبادة الإله الذكر وذلك تقديريا كان بحوالي 1800 قبل الميلاد وهو التاريخ المقدر للنبي ابراهيم .

تركز الباحثة على شمولية مسؤوليات ووظائف الربة الأنثى وعمومية صفاتها حيث كانت توصف بإلهة الأرض .. السماء .. كانت يعبر عنها بالشمس والقمر .. كانت مسؤولة عن الزراعة .. التجارة .. الحرب .. السياسة .... وغيرها .
أيضاً تتحدث الكاتبة عن سبب توجه القدماء لعبادة الإلهة الأنثى وتعلله بعدم معرفة القدماء بفيزيولوجية الحمل والولادة ودور الذكر فيهاحيث اعتبر هذا شأناً أنثويا خاصاً ولم يكن يعرف دور الذكر فيه وهذا ماجعل الأنثى واهبة الحياة تقدس وتعبد .
طبعاً عبادة الإلهة الأنثى أثر بشكل إيجابي جدا على مكانة المرأة آنذاك فقد كانت هي المسؤولة في البيت والمجتمع والنسب يعود إليها والزواج بيدها أي أن نظام القرابة كان أموميا وعند الزواج كان الزوج هو الذي ينتقل لمنزل الزوجة وليس العكس
أيضاً الزوج كان مسؤولا عن أعمال المنزل وتربية الأطفال وكان معروفاً ايضا ظاهرة تعدد الأزواج حيث كان هناك من النساء من تتخذ زوجين .
أن يتحدث الكتاب عن سوء وضع المرأة مع الديانة اليهودية كردة فعل على سيادتها فترة حيث كانت المرأة في وضع سيء جدا مقارنة مع مثيلاتها في الحضارات المجاورة .. كانت المرأة عندهم تخاطب زوجها بالسيد أو الرب وكانت حسب وصاياهم العشر من ممتلكات الرجل وهي لاترث الا في حال عدم توفر الورثة الذكور .
ثم تتحدث الكاتبة بشكل مستفيض عن غزاة الشمال حيث تعرض الشرق الأدنى لموجة غزوات من الهندو أوربيين وهؤلاء أحدثو ثورة كبيرة في فن الحرب وتشير الدراسات أنهم أحضروا معهم مفاتهيم النور للخير والظلام للشر أي معهم بدأت عبادة الآلهة الذكور وشخصوا آلهتهم متفوقة على الإلهات الإناث طبعا يوضح الكتاب إن الموضوع سياسي بحت أي استعانة باللاهوت لسيادة الغزاة الجدد والدليل على ذلك وجد في كتب الفيدات الهندية التي كتبت بين 1500 و 1200 قبل الميلاد واستخدمت فيها اللغة السنسكريتية

>>>>>>>>>>>>>>>>
سأوافيكم يالبقية فور انتهائي من قراءة الكتاب :wink:

...........................................jinda

User offline. Last seen 7 سنة 29 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 13/04/2009

مبين انو الكتاب شيق و ممتع و قيم

يسلمو ايدك جيندا

بانتظار البقية .

User offline. Last seen 3 سنة 34 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 17/05/2007

سبحان مغير الاحوال
شكرا جيندا
وبانتظار الحلقة2

User offline. Last seen 6 سنة 18 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 06/08/2007

شكراً ولكن ممكن رابط بكتاب أذا كان متوفر

***************************************

 الحريه..... الكلمه الاجمل بكل لغات الارض