روعة روايات الكاتبه ايزابيك الليندي.....

3 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen 9 سنة 36 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/04/2008

ايزابيل اللندي التي تجرأت علي كتابة «أفروديت» واقتحام «بيت الأرواح»، لتكشف عن «صورة عتيقة» و«أسرار حزينة في حياة باولا، منذ أن ترجمت جميع أعمالها إلى اللغة العربية لاقت، رواياتها اهتماما من المثقفين والقراء العرب وحظت كتبها بسرعة انتشار ملحوظة ونسبة مبيعات مرتفعة في معارض الكتب.

ولعل هذا الأمر يدفع للتساؤل عن محرك الابداع في مخيلة اللندي التي أعتبرت من أهم كاتبات (تشيلي)، ومن أكثر كاتبات (أميركا ـ اللاتينية) شهرة في العالم قاطبة، في عالمها الروائي أجواء تنضح بالصور والخيالات وتعبق بالسحر والأساطير، وكما تنساب الحكايا في ألف ليلة وليلة، تنسج ايزابيل اللندي من واقعها المتخيل عوالم من الحب والألم الحياة والموت، ورغم أن دخولها إلى عالم الأدب في وقت متأخر لم يمنع رواياتها أن تصبح الأكثر شهرة وتداولا،فإنها تصف هذا الأمر بقولها: «في سن لاتطمح فيه نساء أخريات بأكثر من رفو جوارب أحفادهن، اقتحمت الأدب اقتحاما وفوجئت بالصدى الذي أثارته كتبي لأني لم أكن أتوقعه».

بعد أن تجاوزت «إيزابيل» الأربعين كتبت روايتها الأولى «بيت الأرواح» التي تحولت إلى ثلاثية بعد إصدارها روايتي «إبنه الحظ» و«صورة عتيقة».. اقتحمت بجرأة نادرة حياة نساء يتجاوزن التقاليد الجافة، بحثاً عن ذواتهن من غير تنازل عن هويتهن النسوية التي سعت الكاتبة في معظم كتبها للتعبير عنها، وإثبات قدرة المرأة على الصعود والحفاظ على توازنها الداخلي أمام كثير من الأحداث والتغيرات التي تعصف بحياتها.

بطلاتها نساء يتتبعن مشاعرهن مسلحات بإرادة قوية وأهواء غريبة، لاتمنعهن من الدخول في علاقات حب سريعة قد تنتهي بالفشل، وتجر عليهن الخسائر، ورغم ذلك يبكين بصمت، ويتابعن الحياة بشغف لتأدية رسالتهن في الحب والزواج والأمومة.

من خلال اخترافها لجدارية العوالم الأنثوية الغامضة أصبحت «اللندي» من أشهر الكاتبات في النصف الآخير من هذا القرن ربما لنجاحها في استخدام الأساطير الخرافية وحكايا الجدات والأحداث الواقعية التي تميز عالم أميركا اللاتينية، لكن رواياتها لم تبتعد عن التاريخ السياسي والاقتصادي والأدبي أيضا.

تقول: «قبل شروعي في الكتابة أطلع على العديد من المخطوطات التاريخية منها مثلا تاريخ التشيلي لمؤلفيه انسينا وكاشيدو الصادر عام 1956، أما التفاصيل الأخرى مثل الطريقة في اللباس والطعام فقد استوحيتها من الصور التي أخذت للنساء والرجال في تلك الفترة أيضا عبر رسائل وصور قديمة».

خلال ما يقارب العشرين عاما أصدرت إيزابيل اللندي عددا من الأعمال الروائية الهامة منها: «بيت الأرواح» «إبنة الحظ» «صورة عتيقة» «الحب والظلال» «إيفالونا» «باولا» كتبتها خلال دخول ابنتها «باولا» في غيبوبة، مؤخرا أصدرت «اللندي» رواية بعنوان «مدينة البهائم» التي تتوجه فيها لاول مرة الى جمهور الشباب برواية يمتزج فيها السحر مع المغامرة والدعابة والطبيعة.

حيث تغوص في اعماق الانسان من خلال شخصيات مغامرة تنتمي الى أجيال وامزجة متباينة كتبتها خلال دخول ابنتها «باولا» في غيبوبة. كتبت ايزابيل اللندي مجموعة قصصية واحدة بعنوان: حكايات إيفالونا.

منقول

User offline. Last seen 5 سنة 49 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 30/09/2006

مواضيعك مميزة كالعادة

كل الشكر لورا

و اذا بتجيبيلنا كتبها بنكون ممنونين

:arrow: :arrow:

User offline. Last seen 9 سنة 36 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/04/2008

شكرا كتيرREBER هيدا من لطفك وذوقك...
بيسعدني اكيد انكم تستفيدوا وتستمتعوا بمواضيعي...

User offline. Last seen 6 سنة 25 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 06/08/2007

شكراً لورا على موضوعك القيم

***************************************

 الحريه..... الكلمه الاجمل بكل لغات الارض