لا تحزن

13 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen سنة واحدة 20 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/08/2006

الحمدُ لله ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله ِ ، وعلى آله وصحبهِ وبعدُ :
دراسة ٌ جادةٌ أخّاذةٌ مسؤولةٌ ، تعنى بمعالجةِ الجانبِ المأسوي من حياةِ البشريةِ جانب الاضطرابِ والقلق ِ ، وفقدِ الثقةِ ، والحيرة ، والكآبةِ والتشاؤمِ ، والهمِّ والغمِّ ، والحزنِ ، والكدرِ ، واليأس والقنوطِ والإحباطِ .
وهو حلٌّ المشكلاتِ العصر على نورٍ من الوحي ، وهدي من الرسالة ، وموافقةٍ مع الفطرةِ السويَّةِ ، والتجاربِ الراشدةِ ، والأمثالِ الحيَّةِ ، والقصصِ الجذَّابِ ، والأدبِ الخلاَّبِ ، وفيه نقولاتٌ عن الصحابة الأبرار ، والتابعين الأخيارِ ، وفيه نفحاتٌ من قصيِدِ كبارِ الشعراء ، ووصايا جهابذةِ الأطباءِ ، ونصائحِ الحكماءِ ، وتوجيهاتِ العلماء .
وفي ثناياه أُطروحاتٌ للشرقيين والغربيين ، والقدامى والمحدثين . كلُّ ذلك مع ما يوافقُ الحقَّ مما قدَّمَتْه وسائلُ الإعلام ، من صحفٍ ومجلات ، ودورياتٍ وملاحق ونشرات .
إن هذا الكتاب مزيجٌ مرتَّبٌ ، وجهدٌ مهذَّبٌ مشذَّبٌ . وهو يقولُ لك باختصار :

(( اسعدْ واطمئنَّ وأبشرْ وتفاءلْ ولا تحزن ))

فهذا الكتاب ( لا تحزن ) ، عسى أن تسعد بقراءتهِ والاستفادةِ منه ، ولك قبل أن تقرأ هذا الكتابٍ أن تحاكمه إلى المنطقِ السليمِ والعقلِ الصحيحِ ، وفوق هذا وذاك النقْل المعصوم .
إنَّ من الحيْفِ الحكمَ المُسبق على الشيءِ قبلَ تصوُّرهِ وذوقهِ وشمِّهِ ، وإن من ظلمِ المعرفةِ إصدار فتوى مسبقةٍ قبلَ الإطلاعِ والتأمُّلِ ، وسماعِ الدعوى ورؤيةِ الحجةِ ، وقراءةِ البرهان .
كتبتُ هذا الحديث لمن عاش ضائقةً أو ألمَّ بهِ همٌّ أو حزنٌ ، أو طاف به طائفٌ من مصيبةٍ ، أو أقضَّ مضجعة أرقٌ ، وشرَّدَ نومَه قلقٌ . وأيُّنا يخلو من ذلك ؟!
هنا آياتٌ وأبياتٌ ، وصورٌ وعِبرٌ ، وفوائدُ وشواردُ ، وأمثالٌ وقصصٌ ، سكبتُ فيها عصارة ما وصل إليه اللامعون ؛ من دواءٍ للقلبِ المفجوعِ ، والروحِ المنهكةِ ، والنفسِ الحزينةِ البائسةِ .
هذا الكتابُ يقولُ لك : أبشِر واسعدْ ، وتفاءَلْ واهدأ . بل يقولُ : عِشِ الحياة كما هي ، طيبةً رضيَّة بهيجةً .
هذا الكتابٌ يصحّحُ لك أخطاء مخالفةِ الفطرة ، في التعاملِ مع السننِ والناسِ ، والأشياءِ ، والزمانِ والمكانِ .
إنه ينهاك نهياً جازماً عن الإصرارِ على مصادمةِ الحياةِ ومعاكسةِ القضاءِ ، ومخاصمةِ المنهجِ ورفضِ الدليل ، بل يُناديك من مكانٍ قريبٍ من أقطارِ نفسِك ، ومن أطرافِ رُوحِك أن تطمئنَّ لحُسْنِ مصيرِك ، وتثق بمعطياتِك وتستثمر مواهبك ، وتنسى منغّصاتِ العيشِ ، وغصص العمرِ وأتعاب المسيرةِ .
وأريدُ التنبيه على مسائل هامّة في أوله :
الأولى : أنَّ المقصد من الكتاب جلْبُ السعادةِ والهدوءِ والسكينة وانشراح ِ الصدرِ ، وفتحُ بابِ الأملِ والتفاؤلِ والفرج والمستقبلِ الزاهرِ .
وهو تذكيرٌ برحمة اللهِ وغفرانِهِ ، والتوكُّلِ عليه ، وحسنِ الظنِّ بهِ ، والإيمانِ بالقضاءِ والقدرِ ، والعيشِ في حدودِ اليومِ ، وتركِ القلقِ على المستقبل ِ ، وتذكُّرِ نِعَمِ الله ِ .
الثَّانية : وهو محاولةٌ لطردِ الهمِّ والغمِّ ، والحزن والأسى ، والقلقِ والاضْطرابِ ، وضيقِ الصدرِ والانهيارِ واليأسِ ، والقنوطِ والإحباطِ .
الثالثة : جمعتُ فيه ما يدورُ في فلكِ الموضوعِ منْ التنزيلِ ، ومن كلام المعصومِ r ، ومن الأمثلةِ الشاردة ِ ، والقصصِ المعبرةِ ، والأبياتِ المؤثّرةِ ، وما قالهُ الحكماءُ والأطباءُ والأدباءُ ، وفيه قبسٌ من التجاربِ الماثِلة والبراهينِ الساطعة ، والكلمةِ الجادَّةِ وليس وعظاً مجرداً ، ولا ترفاً فكريّاً ، ولا طرحاً سياسياً ؛ بل هو دعوةٌ مُلِحَّةٌ من أجلِ سعادتِك .
الرابعة : هذا الكتابُ للمسلم وغيره ، فراعيتُ فيه المشاعر ومنافذ النفسِ الإنسانيةِ ؛ آخذاً في الاعتبار المنهج الربانيَّ الصحيح ، وهو دينُ الفطرِة .
الخامسةِ : سوف تجدُ في الكتاب نُقولاتٍ عن شرقيين وغربيّين ، ولعلّه لا تثريب علىَّ في ذلك ؛ فالحكمة ضالةُ المؤمنِ ، أنَّى وجدها فهو أحقُّ بها .
السادسة : لم أجعلْ للكتاب حواشي ، تخفيفاً للقارئ وتسهيلاً له ، لتكون قراءاته مستمرّةً وفكرُه متصلاً . وجعلتُ المرجع مع النقلِ في أصلِ الكتاب ِ .
السابعةِ : لم أنقلْ رقم الصفحةِ ولا الجزءِ ، مقتدياً بمنْ سبق في ذلك ؛ ورأيتُه أنفع وأسهل ، فحيناً أنقلُ بتصرُّفٍ ، وحيناً بالنصِّ ، أو بما فهمتُه من الكتابِ أو المقالةِ .
الثامنةِ: لم أرتبْ هذا الكتاب على الأبوابِ ولا على الفصولِ ، وإنما نوعتُ فيه الطَّرح ، فربَّما أداخلُ بين الفِقراتِ ، وأنتقلُ منْ حديثٍ إلى آخر وأعودُ للحديثِ بعد صفحاتٍ ، ليكون أمتع للقارئ وألذّ لهُ وأطرف لنظرهِ .
التاسعةِ : لم أُطِلْ بأرقامِ الآياتِ أو تخريجِ الأحاديث ؛ فإنْ كان الحديثُ فيه ضعفٌ بيّنتُهُ ، وإن كان صحيحاً أو حسناً ذكرتُ ذلك أو سكتُّ . وهذا كلُّه طلباً للاختصار ، وبُعداً عن التكرارِ والإكثارِ والإملالِ ، (( والمتشبِّعُ بما لم يُعط كلابسِ ثوبيْ زُورٍ )) .
العاشرة : ربما يلْحظُ القارئُ تكراراً لبعض المعاني في قوالب شتّى ، وأساليب متنوعةٍ ، وأنا قصدتُ ذلك وتعمدتُ هذا الصنيع لتثبت الفكرةُ بأكثر من طرحٍ ، وترسخ المعلومةُ بغزارةِ النقلِ ، ومن يتدبّرِ القرآن يجدْ ذلك .
تلك عشرةٌ كاملةٌ ، أقدِّمها لمن أراد أن يقرأ هذا الكتاب ، وعسى أن يحملَّ هذا الكتاب صدْقاً في الخبرِ ، وعدلاً في الحكم ِ ، وإنصافاً في القولِ ، ويقيناً في المعرفةِ ، وسداداً في الرأيِ ، ونوراً في البصيرة .
إنني أخاطبُ فيه الجميع ، وأتكلم ، فيه للكلّ ، ولم أقصِدْ به طائفةً خاصّةً ، أو جيلاً بعينهِ ، أو فئةً متحيّزةً ، أو بلداً بذاتهِ ، بل هو لكلِّ من أراد أنْ يحيا حياة سعيدةً

User offline. Last seen 10 سنة 32 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 13/10/2006

اشكرك عزيزي ابراهيم على هذه المعلومات القيمة .

User offline. Last seen 8 سنة 43 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 15/05/2007

باختصار .. كتاب رائع ..
شكرا إبراهيم,

مشترك منذ تاريخ: 01/03/2007

حقاً كتاب رائع . ولكن أنا قد تصفحت كتاباً أعجبني وهو --الرحيق المختوم-- لفضيلة الشيخ صفي الرحمن المبارك فوري أتمنى لمن يمتلك هذا التاب أن يقراءه بتمعن والسلام :wink:

User offline. Last seen 8 سنة 43 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 15/05/2007

يمكنكم الآن تحميل الكتاب من كوليلك بالضغط على صورة الغلاف ..

أتمنى لجميع الأعضاء والزوار المتعة والفائدة

User offline. Last seen سنة واحدة 27 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/08/2007

لا تحزن : لأنك جربت الحزن بالأمس فما نفعك شيئا ًرسب ابنك فحزنت فهل نجح ؟! مات والدك فحزنت فهل عاد حيا ً ؟! خسرت تجارتك فحزنت فهل عاد الخسائر أرباحا ً؟!

لا تحزن : لأنك حزنت من مصيبة فصارت مصائب وحزنت من الفقر فازددت نكدا ً وحزنت من كلام أعدائك فأعنتهم عليك وحزنت من توقع مكروه فما وقع .

لا تحزن : فإنه لن ينفعك مع الحزن دار ٌ واسعة ولا زوجة حسناء ولا مال وفير ولا منصب سام ٍ ولا أولاد نجباء .

لا تحزن : لأن الحزن يريك الماء الزلال علقما ًوالوردة حنظله والحديقة صحراء قاحلة والحياة سجنا ً لا يطاق .

لا تحزن : وأنت عندك عينان وأذنان وشفتان ويدان ورجلان ولسان وجنان وأمن وأمان وعافية في الأبدان... ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) .

لا تحزن : ولك دين تعتقده وبيت ٌ تسكنه وخبز ُتأكله وماء تشربه وثوب ٌ تلبسه وزوجة تأوي إليها... فلماذا تحزن ؟ !

ابراهيم ..... مشكور جدا ً على هذا الكتاب الرائع للدكتور عائض القرني ..................
evdel ..... شكرا ً لك على تحميل الكتاب .............

User offline. Last seen سنة واحدة 27 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/08/2007

لا تحزن : إن كنت فقيرا ًفغيرك محبوس في دين وان كنت لا تملك وسيلة نقل فسواك مبتور القدمين وان كنت تشكو من آلام فالآخرون يرقدون على الأسرة البيضاء ومنذ سنوات وان فقدت ولدا ً فسواك فقد عددا ًمن الأولاد في حادث واحد .

لا تحزن : لأنك مسلم أمنت بالله وبرسله وملائكته واليوم الآخر وبالقضاء خيره وشره وأولئك كفروا بالرب وكذبوا الرسل واختلفوا في الكتاب وجحدوا اليوم الآخر وألحدوا في القضاء والقدر .

لا تحزن : إن أذنبت فتب وان أسأت فاستغفر وان أخطأت فأصلح فالرحمة واسعة والباب مفتوح والغفران جم والتوبة مقبولة .

لا تحزن : لأنك تقلق أعصابك وتهز كيانك وتتعب قلبك وتقض مضجعك وتسهر ليلك .

لا تحزن : لان القضاء مفروغ منه والمقدور واقع والأقلام جفت والصحف طويت وكل أمر ٍمستقر فحزنك لا يقدم في الواقع شيئا ً ولا يؤخر ولا يزيد ولا ينقص .

لا تحزن : لأنك بحزنك تريد إيقاف الزمن وحبس الشمس وإعادة عقارب الساعة والمشي إلى الخلف ورد النهر إلى منبعه .

لا تحزن : لان الحزن كالريح الهوجاء تفسد الهواء وتبعثر الماء وتغير السماء وتكسر الورود اليانعة في الحديقة الغناء .

لا تحزن : لان المحزون كنهر الأحمق ينحدر من البحر ويصب في البحر وكالتي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثا ً وكالنافخ في قربة مثقوبة والكاتب بإصبعه على الماء .

لا تحزن : فان عمرك الحقيقي سعادتك وراحة بالك فلا تنفق أيامك في الحزن وتبذر لياليك في الهم وتوزع ساعاتك على الغموم ولا تسرف في إضاعة حياتك فان الله لا يحب المسرفين .

User offline. Last seen سنة واحدة 27 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/08/2007

لا تحزن : فإن أموالك التي في خزانتك وقصورك السامقة وبساتينك الخضراء مع الحزن والأسى واليأس زيادة في أسفك وهمك وغمك .

لا تحزن : فإن عقاقير الأطباء ودواء الصيادلة ووصفة الطبيب لا تسعدك وقد أسكنت الحزن قلبك وفرشت َ له عينك وبسطت َله جوانحك والحفته جلدك .

لا تحزن : وأنت تملك الدعاء وتجيد الانطراح على عتبات الربوبية وتحسن المسكنة على أبواب ملك الملوك ومعك الثلث الأخير من الليل ولديك ساعة تمريغ الجبين في السجود .

لا تحزن : فإن الله خلق لك الأرض وما فيها وأنبت لك حدائق ذات بهجة وبساتين فيها من كل زوج بهيج ونخلا ً باسقات ٍ له طلع نضيد ونجوما ً لامعات وخمائل وجداول ولكنك تحزن !

لا تحزن : فأنت تشرب الماء الزلال وتستنشق الهواء الطلق وتمشي على قدميك معافى وتنام ليلك آمنا ً .

User offline. Last seen سنة واحدة 27 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/08/2007

لا تحزن : فإن المرض يزول والمصاب يحول والذنب يغفر والدين يقضى والمحبوس يفك والغائب يقدم والعاصي يتوب والفقير يغتني .

لا تحزن : أما ترى السحاب الأسود كيف ينقشع والليل البهيم كيف ينجلي والريح الصرصر كيف تسكن والعاصفة كيف تهدأ ؟! إذا ً فشدائدك إلى رخاء وعيشك إلى هناء ومستقبلك إلى نعماء .

لا تحزن : لهيب الشمس يطفئه وارف الظل وظمأ الهاجرة يبرده الماء النمير وعضة الجوع يسكنها الخبز الدافئ ومعاناة السهر يعقبه نوم لذيذ وآلام المرض يزيلها لذيذ العافية فما عليك إلا الصبر قليلا ً والانتظار لحظة .

لا تحزن : فقد حار الأطباء وعجز الحكماء ووقف العلماء وتساءل الشعراء وبارت الحيل أمام نفاذ القدرة ووقوع القضاء وحتمية المقدور .

ava
User offline. Last seen 9 سنة 28 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/10/2006

كل الشكر لك ابراهيم

User offline. Last seen سنة واحدة 27 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 28/08/2007

لا تحزن : فإن الله يدافع عنك والملائكة تستغفر لك والمؤمنون يشركونك في دعائهم كل صلاة والنبي صلى الله عليه وسلم يشفع والقرآن يعدك وعدا ً حسنا ً وفوق هذا رحمة أرحم الراحمين .

لا تحزن : فإن الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة والسيئة بمثلها إلا أن يعفو ربك ويتجاوز فكم لله من كرم ٍما سمع مثله ! ومن جود ٍلا يقاربه جود !

لا تحزن : فأنت من رواد التوحيد وحملة الملة وأهل القبلة وعندك أصل حب الله وحب رسوله وتندم إذا أذنبت وتفرح إذا أحسنت فعندك وأنت لا تدري .

لا تحزن : فأنت على خير ٍفي ضرائك وسرائك وغناك وفقرك وشدتك ورخائك .

لا تحزن : لأن الحزن يضعفك في العبادة ويعطلك عن الجهاد ويورثك الإحباط ويدعوك إلى سوء الظن ويوقعك في التشاؤم .

لا تحزن : فإن الحزن والقلق أساس الأمراض النفسية ومصدر الآلام العصبية ومادة الانهيار والوسواس والاضطراب .

لا تحزن : ومعك القرآن والذكر والدعاء والصلاة والصدقة وفعل المعروف والعمل النافع المثمر .

لا تحزن : ولا تستسلم للحزن عن طريق الفراغ والعطالة , صل .. سبح .. اقرأ .. اكتب .. اعمل .. استقبل .. زر .. تأمل .

User offline. Last seen 6 سنة 26 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 06/08/2007

شكراً أبراهيم

***************************************

 الحريه..... الكلمه الاجمل بكل لغات الارض

User offline. Last seen 7 سنة 16 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 10/01/2008

sebas ابراهيم وBêrya

User offline. Last seen سنة واحدة 20 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/08/2006

الشكر للآنسة الرائعة Bêrya, على هذه اللفتة الرائعة.. والشكر كل الشكر للأخ الدكتور العزيز evdel, بارك الله بكم .. وجزاكم الله احسن جزاء