بين مطرقة الغربة وسندان الوطن!

5 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen 9 سنة 31 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 30/03/2008

يوماً بعد يوم وساعة بعد ساعة تقترب لحظة اتخاذ القرار بالعودة لبلده أو البقاء بشكل نهائي في الغربة. والحيرة تكاد تقتله، فالقلب المملوء بالشوق والحنين يجره نحو العودة، بينما العقل يقول له بأنك ترمي بنفسك إلى التهلكة بعد أن أنجاك الله منها! وهو تائه تتقاذفه أمواج الشوق وتشوي جسده سياط الواقع. ولعل أكثر ما يخشاه هو أن يصبح غريباً في بلده وبين أهله، ويزداد هذا الشعور كلما تذكر زياراته القليلة لقضاء العطلة في بلده. ففي آخر زيارة في عام 2006 كاد أن يدخل السجن أكثر من مرة لأنه لم يتحمل أن يرى الخطأ ويبقى ساكتاً، فمدير الهجرة الجوازات على سبيل المثال أراد الزج به في السجن عندما اتهم إدارته بالتقصير والإهمال وهي الحقيقة. وأنتم تعرفون الباقي، بدءاً بالمطار ومروراً بشرطي المرور وانتهاءً بأي دائرة حكومية تخطر على البال.
هو ربما الصراع بين ذلك الطيب البسيط الذي يرى ضرورة العودة ومحاولة الإصلاح ومساعدة أولئك الذين وقفوا معه لأنهم الآن بحاجةٍ له ليقف معهم، وبين ذلك الأناني الذي يرى أنه لا أمل (فالج لاتعالج) وبالتالي فإن عودته لن تقدم شيئاً سوى زيادة عدد البؤساء ببائس ووافد جديد.
إن هذا الصراع يقض مضجعه وينغص عليه عيشه، ولعله السبب الرئيسي الذي دفعه لكتابة هذه الكلمات ليسألكم بكل تجرد ووضوح لو كنتم في موقفه هذا، ماذا كنتم ستفعلون؟

ملاحظة: معذرة إن لم يكن هنا المكان المناسب لطرح مثل هذا السؤال، ولكن الإحساس بأنكم أصدقاء كان الدافع الوحيد لفعل هذا، كما يمكن لإدارة المنتدى حذف المشاركة إذا ارتأت ذلك ضرورياً.

صورة  dilo can's
User offline. Last seen 31 اسبوع 5 أيام ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 16/09/2006

بل هو المكان المناسب عزيزي ، لأنك تطرح بهذا الموضوع المشكلة التي يعاني منها الشباب بين الرغبة القلبية و الرغبة العقلية :
رغبة ٌ قلبية حنينية إلى أيام العيش مع الأهل و الأصدقاء و أتراب الطفولةو استكمال الحياة معهم .
و رغبة ٌ عقلية واقعية تسحبنا نحو الحصول على المزيد من النجاح و التقدم .

كثيرا ً جدا ً نقع بين الرغبتين حائرين في أي إتجاه ٍ نسير ، و أية خطوة نخطوها بعدها ؟!!!
و هنا لابد لنا بالرجوع إلى أسباب النجاح و أيهما الأنجح في حياتنا :
الغربة أم الأهل ...؟
بالتأكيد الأهل هم أهم أسباب نجاحنا و لكن غربتنا ــ ليست عنهم ــ هي التي نجحتنا .

عزيزي عليك أنت أن تحدد أين ستكون أكثر تفوقا وسعادة ، مكانك حيث أهلك ؟ أم الأرض التي أنت فيها الآن ؟
و بذلك تكون قد خطوت الخطوة الأساسية في حياتك ، ألا و هي أنك لن تندم أبدا ً ...

على الإنسان دائما ً قبل فعل أي ّ شيء ، أن يحسب جيدا بأنه لن يندم بعد ذلك الفعل .

و لك فائق الاحترام .. و أهلا بك صديقا عزيزا بيننا .

 

 

..................................****............................................

         كن ما شئت  ....  و لكن كن صادقاً .

User offline. Last seen 9 سنة 31 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 30/03/2008

شكراً جزيلاً أخي dilo can على لطفك وكلماتك الجميلة، وتشرفت بك صديقاً. كما أشكرك على جوابك الواضح والذي سيبقى عالقاً في ذاكرتي. :)

صورة  جانوو's
User offline. Last seen 4 سنة 50 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 11/08/2007

السلام عليكم .
اخي العزيز شارزا ...بصراحة تعلمت من حياتي ان الذي يركض وراء عاطفته سيندم بكل تاكيد ...اقصد لو وقعت في مشكلة وكنت بين رائين ..رائ القلب ورائ العقل .
اقول لك ان تاخذ برائ العقل لانه سبيلك للنجاح ...
اذا اخذت الامور بالعقل ممكن ان تتعذب فترة من الزمن ان كانت طويلة او قصيرة ولكن الزمن كفيلا بان يمحيها وستنسى بكل تاكيد ...
اما اذا خالفت عقلك ربما تظل طوال حياتك تتحمل جريرة اخذك بمشورة قلبك ...
لقد كرم الله الانسان بالعقل ..وحده العقل سبيلك للنجاح ووصولك لبر الامان .
اخيرا لا يسعني الا ان اقول لك كما قال الاخ دلو جان سعادتك اين توجه اليه ..
ولكني اضيف واقول قارن بين سنوات السعادة التي ستعيشها بين القرارين ..
وحتى نتائجها على عائلتك في المستقبل لا بد ان تأخذها بالحسبان ..

اترككم برعاية الله وحفظه..

ـــــــــــــــ

بسم الله الرحمن الرحيم "و من يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب" صدق الله العظيم.

User offline. Last seen 9 سنة 31 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 30/03/2008

شكراً جزيلاً أخي جانوو وبارك الله بك على نصيحتك هذه. كلامك واضح وعقلاني. شكراً مرةً أخرى.

User offline. Last seen 8 سنة 23 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/04/2007

يا عزيزي الانسان هو الذي يحدد ماذا يريد
قد تكون الغربة أهون من هوان الوطن و ضياعه
و قد تكون أسوأ عليك أن تضع مصلحتك الشخصية و مصلحة اسرتك فوق أي اعتبار ىخر
بلتوفيق