قواعد حاكمة في التخطيط الناجح (2)

لا يوجد ردود
User offline. Last seen 2 سنة 19 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 23/07/2006

قواعد حاكمة في التخطيط الناجح (2)
يقول احدهم:" اذا اردت لشيء ان يحدث فلا بد أن تخطط له ".
اذا ما سألنا الكثيرين من الناس الذين حققوا نجاحا كبيرافي حياتهم عن اسباب نجاحهم لكان جوابهم الأوحد: " حظ كبير، ولكن مع كثير من التخطيط "، فالنجاح لا يأتي، ونحن جالسون نستمتع بهدوء الحياة ، أو نتعمد البعد عن ضوضائها اذ لا بد من العمل الجاد الدؤوب. واذا اردنا ان نحقق شيئا، فلا بد من ان نهيء الظروف لحدوثه.
من هذه المنطلقات يمكن الحديث عن جملة من القواعد التي يمكن لنا ان نهتدي بها في تخطيطنا لاهدافنا...
التخطيط أمر إحتمالي :
وهذا يعني أن خططنا قد ُتحقق وقد لا تحقق، واذا عرفنا ذلك منذ البداية، فسنوفر على انفسنا كثيرا من الأسى، فليس هناك شيء مؤكد في الحياة، ويجب ان نتحقق أن اية خطة نضعها، إنما تتعامل مع المجهول، ويترتب على ذلك عدة نتائج:
أولا : هناك عدة اشياء نستطيع أن نفعلها لتزيد من إحتمالات نجاحنا.
ثانيا : من الافضل أن يكون لدينا خطط بديلة.
ثالثا : أية خطة يمكن ان تفشل، ومن الأفضل أن نعُد انفسنا لذلك .
بين خطة وخطة:
يجب ان نضع خططنا بحيث تغطي عدة فترات من حياتنا: مثل ساعة او اسبوع أو سنة، خمس أو عشر سنوات ...
ومن الطبيعي أن تختلف خططنا للعام القادم عن خططنا للسنوات العشر القادمة. وأنت تستطيع، بل يجب ان تخطط للسنوات العشر القادمة. ولكنك لا تستطيع ان تخطط لها بدقة، لأن هناك الكثير من العوامل غير المعروفة لك الآن، والتي ستؤثر على خططك في السنوات العشر القادمة.
وكما قال تشرشل مرة: " يجب على المرء ان ينظر دوما الى الأمام، ولكن من الصعب عليه ان ينظر الى أبعد مما يرى.. "، وأنت تستطيع الوصول، بل ويجب ان تخطط للساعة القادمة، وأنت تستطيع ان تفعل ذلك بالكثير من الدقة، ذلك أنه رُب ساعة واحدة من عمرك قد يكون لها تأثير كبير على كامل حياتك!
وبالرغم من ان هناك قدراً كبيراً من الاحتمالات في السنوات العشر القادمة، الا أنه من المؤكد بعد هذه الفترة، انك ستكون قد كبرت عشر سنوات.
فاذا كان عمرك الآن سبع عشرة سنة، فمن المحتمل في العشر سنوات القادمة ان تكمل تعليمك ، وتلتحق بعمل. وقد تترك اسرتك، وقد تتزوج وتبدأ اسرة أخرى، أترى ؟ .. هناك تغيرات اساسية قد تحدث في حياتك، والمفاجآت التي يمكن ان تطرأ لك كثيرة ـ ماذا فعلت لتستعد لخمس سنوات قادمة ؟
أما اذا كان عمرك الآن ثمانية وثلاثين عاما، فمن المرجح ان تصل الى قمة مستقبلك المهني في العشر سنوات القادمة، كما يصل دخلك الى اقصى حد له. وسيكبر اطفالك ويصلون الى سن الالتحاق بالجامعة. وقد يتركون المنزل بعد قليل. كما سيبدأ جسمك بالكبر بسرعة. وستكون طاقتك على العمل واحتمالك المشقة اقل مما تستطيع الآن، وستكون في طريقك الى منتصف العمر، ووقد تكون هذه الحقيقة مؤلمة، ولكنها واقع !
التركيز نحو الهدف:
يجب ان يخطط المرء بحيث يكون متعمقا في مجال واحد على الاقل من مجالات حياته: ركز بقوةعلى شيء ما، سواء كان عملك او هواية لك، او نشاطا ما من الانشطة الاجتماعية.
حاول ان تكون ممتازاً في نشاط واحد على الأقل، ممتازاً لدرجة كافية تستطيع ان تشعر معها بالفخر لأنك تعرف انك انسان له قيمة يستطيع أن يعمل على الاقل شيئا واحدا بشكل ممتاز.
ولكي تفعل هذا فانك تحتاج الى الإخلاص والتصميم والمثابرة. وأنت لا تستطيع ان تكون مخلصاً وممتازاً في كل شيء .. بل اختر شيئا واحدا. وُكن ممتازا فيه. واذا اخترت الشيء الملائم، فستحدث لك اشياء جميلة!
التخطيط لنشاطات مختلفة:
حتى لو ركزت على ناحية واحدة، فالحياة مليئة بالمتغيرات، ولأفضل ضمان لك ضد التغيرات المأساوية هو ان يكون لك مواهب متعددة، ومميزات مختلفة. لتأخذ هذه الحقيقة في الاعتبار وانت تخطط لأهدافك.
تدرج لا قفزة:
خطط لكي تنجز اعمالك بالتدريج لا بواسطة قفزات مسرحية: فكل شيء في الحياة له قيمة، وتحصل عليه من خلال مجهودات صغيرة محدودة ومتتالية.
التعليم نتمه بالتدريج، والاطفال ينمون قدرا في كل يوم، والحدائق الجميلة تُخطط وتنمو ببطء، والمواهب تتحدد، والعلاقات تتشكل، والعاطفة القوية توجد بالتدريج..
فحياتنا هي سلسلة من العمليات في كل المجالات ـ كالعمل والاسرة والاصدقاء ـ نحاول ان نخلق بواسطتها حياة افضل، وقليل من هذه العمليات ما يتحرك بسرعة.
أنت تخطط اذن لتحقيق عمل ما، او لتحقق عدة اعمال .. هذا العمل هو الهدف الذي تسعى للوصول اليه. وقد استعرضنا سابقا الشروط التي ينبغي لنا ان نتبعها لكي يكون تخطيطنا جيدا.

ارجو الفائدة .... دشتي ... يتبع..