الزردشتية

4 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen سنة واحدة 20 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/08/2006

الزردشتية وكتبها المقدسة

صدر مؤخرا عن دار التكوين كتاب "المجوسية الزردشتية ـ الفجر والغروب" للمؤلف: ر.س. زيهنير وترجمة سهيل زكار.

تعرضت أفكار زردشت للتشويه من قبل أتباعه الذين حجبوا مباشرة صفاء رؤيته التوحيدية، وشوهه في الشرق الذين قدموه إلى العالم الروماني ـ اليوناني، ليس فقط كمبدع لديانة وثنية قاسية جعلت الخير والشر قوتين رئيسيتين متصارعتين ومتماثلتين في الأزلية، بل قدموه أيضاً كساحر ومنجم، وشوهه الفيلسوف نيتشه الذي صاغ حوله تعاليم لم تكن لترضي ذوقه أبداً.

ذلك ما يراه أستاذ الديانات الشرقية في جامعة اكسفورد (ر.س.زيهنير) في كتابه (المجوسية الزردشتية) الفجر ـ الغروب، والذي نقله إلى العربية الدكتور سهيل زكار، الصادر مؤخراً عن دار التكوين في دمشق، وعرضت له صحيفة "تشرين" السورية.

"نبي إيران القديمة لم يكن أياً من هذه الأشياء، عاش وأعطى في القرنين السابع والسادس قبل الميلاد، حيث تبدو الديانة الزردشتية، من بين جميع ديانات العالم، أكثر المسائل تعقيداً، فقد أسسها نبي ادعى أنه تلقى الوحي من الله الحقيقي، ومع ذلك عاش في مجتمع مشرك تقليدي لم يكن مهيئاً بعد للإيمان بمجموع رسالته، حيث قام زردشت بتحويل الديانة الإيرانية القومية التي ترعرع فيها إلى توحيد خالص مختلف تماماً عن أي شيء كانت إيران أو الهند قد شهدته على الإطلاق.. ثم أصبحت الزردشتية في أيامها العظيمة ديانة قومية مع أنها اليوم متمثلة بشكل رئيسي بمجموعة صغيرة تتكلم اللغة القوجارتية في الهند، إذ توقفت عن فهم لغة أسلافها منذ زمن طويل، فقد كانت الزردشتية عاجزة على المدى الطويل عن مواجهة التوحيد الصارم للديانات الجديدة".

وأهم كتبها المقدسة اليوم هو "البستاه"، "الذي لم يبق منه سوى جزء واحد، هو المستخدم في الطقوس الدينية، وحسب الأسطورة الزردشتية فقد كُتب (البستاه) الأصلي بحبر ذهبي على جلود ثيران مدبوغة، أتلفها الاسكندر الأكبر، التي كانت مؤلفة من نحو اثني عشر ألف جلد مدبوغ".

والتاريخ التقليدي الذي يحدده الزردشتيون لرسولهم هو عام (258) قبل الاسكندر، ومن الممكن أن اسم الاسكندر كان يعني بالنسبة للفرس فقط نهب مدينة اصطخر وانقراض الإمبراطورية الأخمينية، ومقتل داريوس الثالث آخر ملك الملوك وكان هذا قد حدث عام (330) قبل الميلاد، ولذلك يكون تاريخ زردشت هو(588) قبل الميلاد، وكان مجال عمله خوار سيما القديمة، وهي الآن خراسان الفارسية وأفغانستان الغربية والجمهورية التركمانية، حيث وجد الملاذ عند الملك "وشتاسب" الذي أطاح به قورش.
عودة للأعلى

User offline. Last seen 13 سنة 7 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 04/09/2006

اناشخصيا لا اثق بسهيل زكار حتى ولو نقل الاحاديث عن النبي ولو كان الزكار مترجما
فانه حتما سيعرض افكاره الملوثة في هذا الكتاب بمعنى آخر هذا الكتاب يعبر عن
آرائه المغلوطة فلماذا لا يترجم لنا كتاب الكرد لباسيلي نيكيتين

User offline. Last seen سنة واحدة 20 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/08/2006

شكرا على مرورك
بس الزلمة ماقال شي مسيء
هو بس ترجم
وبعدين مقالتي دفاع عن الديانة الزردشتية
الي خلوها البعض تفقد اصالتها
يا اخي زردشت كان موحد يدعو الى اله واحد

User offline. Last seen 13 سنة 6 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 07/09/2006

الزكار قام بترجمة الكتاب مع مراعاة وضع افكاره الشوفينية فيه

User offline. Last seen 10 سنة 10 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 10/10/2005

وانا بوافق لاوين الراي
ياريت ما كان هو
لانو تاريخو اسود
شكرا تولين على تاييد لاوين