تعلّقت بالانتظار

2 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen 8 سنة 19 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 18/06/2006

قال جبران يوما ً

((طفل تعلق بالحلم..

حتى تعداه الحلم..

مازال طفلاً، غير أن الناس لا يدرون..))

وانا ..

لازلت اتنظرهم ...

اين هم ؟!!

هل ضاعو بين ألوان العيد ونسوني ؟!!

أم ان عطر العيد جعلهم سكارى يترنحون في زقاقات الصداقة هنا وهناك ...

وأنا !!!

أما كنت صديقتهم ...

أما كنا تنبادل قوافل الأحزان وكرنفالات الفرح !!!

أين انتم يا من أدعيتم الصدق والوفاء ...

وهاأنذا كذاك الطفل تعلّقت بالانتظار ...
حتى تعداني الانتظار

ولازلت انتظر ، غير انكم لا تدرون ..

خذي ..خذي يا ريح هذا الياسمين معك

فهو لك .. تزيني به .. ما عدت أريده..

فمن كنت انتظرهم قد ضاعو

وما عدت اعرفهم

ولا أريد رؤيتهم

خذيهم كلهم ما عدت اريدهم

فهم وحدهم العيد ولهم وحدهم العيد

فلا يحق لي دعوتهم...

وانا سأنتظر فقد تعودت الانتظار ..

مشترك منذ تاريخ: 27/09/2007

انتظريني ... على ضفاف الشوق ... سأهتف لك ... وأبصم لك ... ببراءة طفولة ... تنبعث منك في سكون الليل ... ومن وجع الانتظار ... روائح عطر المحبة ... وفي العيد أدنو ... ويأتي الصباح بكل محبة ..... سلمت يداك أخت sorgul ‎

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

علمتنا الحياة أن ندفع ثمن كل ابتسامة سيلا من الدموع

User offline. Last seen 8 سنة 19 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 18/06/2006

منذ متى وعدتني بالعودة وانا لبست الانتظار ثوب حداد الى الابد ...
قل لي ...
تكلم ..
فعذرا ً منك ...
الان قررت الاعتزال ... فسأمحي من قاموس أنفاسي ذاك الانتظار ..
فخد عيدك معك ... ولملم روائح عطرك ...
فغدا سيأتي بشمس جديدة وعطر جديد ...
وعندها
سأولد من جديد
ويأتي الصباح بكل محبة ...