شيركو بيكس

3 ردود [اخر رد]
User offline. Last seen 13 سنة 12 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 10/02/2007

سلمتك لقصيدة الشمس الحمراء

شيركو بيكس
(كردستان)
"حيرة" :
حائرة هي كلماتي
أتكمل هذه القصيدة؟
أم تتركها لكم؟
فلأتركها لكم!
**
قصة حب
عاشقان,شرفتان متواجهتان, يتراشقان كل ليلة,
بالشعر, الأمواج, الورود, و القبل!
كل ليلة,
يغيران ما بينهما ألوان الريح,
كل ليلة,
يعرضان جسديهما لمطر العشق؛
فبتلان حتى العظم!
لكن ما هذه الليلة. ظلت إحدى الشرفتين معتمةً,
الفتاة منكفئة,
القبل بلا أجنحة
و القرنفلة تنتظر
فجأة.. اختض الليل,
تهافتت القرنفلة,
افلت الفتاة عن الشرفة..
حين عاد الفتى مسجى,
و قد نبت على صدره,
خنجر أحمر
**
حسرة
لا تحرجيني أيتها العاصفة الثلجية؛
و إلاّ سلمتك إلى إحدى
قصائدي (الحلاجية) المجنونة, الغاضبة
فتحلجك, و تعيدك.
قطن نسمة وجلة على سفح الربوات!
أيها المطر لا تضايقني؛
و إلا سلمتك إلى جحيم عشق غربتي؛
فيرشقك بالنيران
و يعيدك
صوف بخار ممزق على ضفاف (سيروان)*
و أنت يا الم اللاجدوى و الهجران
لا تبرحني الليلة؛
و إلا أطلقت أثرك العاصفة و المطر؛
و سلمتك لقصيدة الشمس الحمراء لروحي؛
فتعيدك
حسرة صغيرة
لطفل أشقر من بقايا (الأنفال)!!
نيسان 1992.
* سيروان: نهر كردستاني, يصب في (دجلة) جنوبي بغداد.
**
عزاء
مات مطر؛
فأقامت الأرض
له مأتما عظيماً,
في احد الحقول,
ثلاثة أيام,
وكان أكثر المعزين بكاءاً,
وأشدهم حرقةً و حزناً,
طائر بستان قرية مرحلة!
-1988-
**
صبية
-ذلك الناي(1)
يتمخض..
-ليته يلد صبيةً,
سوداء العينين
مثل وحدتي!
و ناصعة البياض
كصوت "فيروز"!
أب 1992 - أربيل
**
الآفات
حلي في همي الأعظم حلولاً,
و التحمي بأضواء أشجاني!
فستكونين أحلى؛ مادمت متلفعة بحزني الياقوتي,
و أنا أتلألأ بقلادة لآليء ذنوبك البيض!
حلي في, فقد ولى زمن الضيافة,
زمن تثاؤب التأريخ,
زمن تدوين الحقيقة,
زمن لهو الرسل,
اجل ولى, ثم ولى!
لكي نغيث آخر أذكار السنابل,
آخر رسائل الحجر,
آخر تضرعات الملائكة الآثمين!
و لكي نغيث آهات و أنات الشياطين البائسة!
لقد ولى زمن الاسترخاء
و التمعن في عيون الأقمار البلهاء!
فكيف يحلق حبنا (الكتكوت),
في هذا المرفأ المخيف؟!
فانظري شرقي رأسك,
يا لها من آفة مقبلة!
آفة وليدة الكهوف,
مزدانة بالظلام و الضغينة,
ولتحلي فيَّ,
ها هو الموت يلهج: - الأوان يفوت!
و العدم يهتف: الأوان يفوت!
الفردوس و الجحيم يقولان: الأوان يفوت!
إنما الفناء لحظة, و كل اللحظات
يا ابنة الموت
يا زوجة الثلج الأسود,
يا ابنة بلاد الطاعون و المأساة!
توحدي بي, و حلي فيَّ.
أنت الإعصار و أنا الشهب التحمي بي,
أنت الطمأنينة و أنا الخوف توحدي معي,
حلي فيَّ, من أخمص قدمي حتى قمة رأسي,
توحدي معي:
شعرة فشعرة, عرقاً فعرقاً..
و ليمتزج الماء و النار, الحزن و الفرح, الجريمة و العقاب.
الأسود و الأبيض, الذوبان و التبرعم, و الصهيل و الهديل
اجل لتلتحم كل هذه الأشياء,
و لتلوننا بلونها!
و ليترك هذا العشق الملعون,
و هذان الجسدان المحظوران,
بعدهما صليباً مبتسماً!
هاهي ريح قاتمة فظة,
كالغضب القادم من سواحل (باريس) النارية قديماً,
ها هي تهب جارفة معها غلال القبل, المواقد و الضياء,
جارفة معها مهد الورود, و حجر مصلى (المجوس) و طاقية (زردشت)!
و لقد شهدت
في هذا الصباح ريحاً مثلها,
ريحاً ملتحيةً, شوكيةً, عبوسةً,
جحيمية, ذات صوت أجش!
فقد جاءت لتسرق المستقبل,
لتجتث شجرة - شعري - الساسانية!
آتية لتنهب
رؤوسنا, أحلامنا, أصابعنا,
أصص زهورنا, أوتار القياثر, حناجر الكلمات,
رقصات الروح, الدبكات, أقداح (الخيام),
طيور "مستورة(2)", أناشيد "بيكس(3)",
و كل الغيوم المتمخضة,
كل ديدان القز المستقبلية,
كل بيوض المصابيح,
و ها هو الموت النوراني يجيء متموجاً,
هذا الموت: وليد المشرق,
انه مليح اللسان, يحاصرنا,
أما تذكرين يوم قلت لك:
-لماذا نقف هكذا تحت هذا المطر الأسود؟
أيتها الفتاة الملعونة,
أمام هذا التاريخ الجبان,
فلن يبرأ جسدنا من هذه الطحالب, بعد الآن!
لماذا نقف واجمين هكذا تحت هذا المطر الأسود؟
سوف لن تجدينا كل هذه المظلات العتيقة.
لكم أخشى أن تكون هذه الرقصة,
هي الرقصة الأخيرة لحبنا!
حلي في, يا ابنة الشجرة المذبوحة, و التحمي معي.
فاليوم جاءني المستقبل بعيون مخضلة,
جاءني و قال لي:
-ذلكم الموت النوراني,
يحاصر قلعة صوتي, و دمي
يتقدم فرسخاً كل يوم,
و يحفر في صدري, كل ليلة, حفرة.
أيتها الفتاة المصلوبة في ليلة قمراء.
أيتها المرأة المقفلة الجسد!
لا تبحثي في هذا المرفأ, عن المفتاح!
لا تبحثي في هذا البحر عن السفينة!
فالسفينة هي الخوف و الموت هو المرفأ الوحيد.
بينما اشهد خلل الضباب.
البداية: خوف.
النهاية: خوف.
حكايتي, بيتي, نضالي, و كتبي
كلها مغطى بالخوف و الرعب.
جذر هذا الموت الطويل,
طريق هذا الموت ينتهي في هلاك المنبع!,
الموت في الموت,
و السيف في السيف,
حيثما يقبل طوفان اسود من مشرق رأسك,
أيتها الفتاة (الساسانية) السيئة الصيت!
يا زوجة (المجوس) القتلى:
في مساء احترابات
في مساء أعمى,
في مساء قبري,
أوصدوا علينا السماء, و أغلقوا علينا الأرض,
و جلبوا القمر على رأس رمحٍ!
عند ذاك أزف حفل ولادتنا الأخرى!
و كان أنْ غرقنا في شراب الجنة و قبل الحوريات,
كانت حصتي وحدي أربعين حورية,
غير انك لم تكوني بينهن!
أيتها الفتاة الساسانية الملعونة!
اجل لم تكوني بينهن,
فقد كنت, حينئذ, في سفينة تحت الأرض,
كنت في العالم السلفي,
هنالك تبحثين عني,
و كانت هي المرة الأولى لموتي الجميل,
و كان اللقاء الأول ما بين عنقي و السيف الوفي
و النطع,
و كان أول سحر موتي,
فحلي فيَّ يا ابنة الرماد,
يا امرأة, مملكة الآفات,
هاهم يشعلون
في مشرق رأسك, شموع و بخور موتي.
هاهم يعذبون
في مشرق جسدك,
شعري وطلي و أغنياتي.
فلا أستطيع أنْ اخبأ عن هذه الآفة
عاصفة جنوني.
هو ذا قدر عشق يشحذ بالسيف عنقه!
فيا أيتها الفتاة الساسانية الحسناء,
ولى زمن الضيافة,
و ثمة
موت جديد
يبتغيني!!
الهوامش:
1-يعامل الشاعر (الناي) كمؤنث..
2-مستورة: شاعرة و مؤرخة كردية عاشت في القرن الماضي.
3-بيكس: هو الشاعر الوطني المعروف فائق بيكس. والد الشاعر شيركو.
**
المعطف
منذ سنين
تقوقعت جيوب هذا المعطف العتيق,
منطوية على ذكريات منفوضة!
فكلما أمد يداً في جيب,
اشعر أنني المس يد صاحبه السابق,
و تلمس أصابعي أصابع ماض آخر!
فمن يعرف
إنْ بعته أنا الآخر,
أية يد ستلمس يدي؟!
و أية أصابع أخرى
ستجد في تلكم الجيوب
أصابع ذكرياتي المتساقطة؟!
الكتابة
لا تكتب السماء المطر,
على الدوام.
لا يكتب المطر الأنهار,
على الدوام.
لا يكتب الماء البساتين
على الدوام.
لا يكتب البستان الورود
على الدوام.
و لا أنا اكتب الشعر
الحب
تدخل روحي و لست شعاعاً
تدخل جسدي, و لست دماً.
تدخل عيني, و لست لوناً.
تدخل أذني, و لست صوتاً.
إنما..
أنت.
سر الحب!.
**
الخبر الأخير
ألا تعرفون؟
آه
لم يبق اثر
لأية حمامة
في جدارية (فائق حسن)!
فقد التهمها الجوعى
من العاطلين,
القطط,
و القصص,
آه! آه!
**
موتي
انه موتي
يجيء كل ليلة
مرة.. مرتين
زائراً يتكئ على كتف أحلامي
و موتي الآن ظل
يحسب خطواتي
كل يومٍ
و يفتشني
يبحث
عن عنواني الجديد!.
مختارات من ديوان (ساعات من قصب)

User offline. Last seen 6 سنة 45 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 22/08/2006

كل الشكر لك عزيزي جواني كورد ... مع أمنياتي لك بالتوفيق ...

User offline. Last seen 13 سنة 12 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 10/02/2007

شكرا قامشلو 31 أتبادلك التمنيات و شكرا
كل الحب و التقدير

User offline. Last seen 4 سنة 2 اسبوع ago. Offline
مشترك منذ تاريخ: 30/01/2006

تدخل روحي

ولست شعاعاً
تدخلُ جسدي
ولست دماً
تدخل عيني

ولست لوناً
تدخل أذني

ولست صوتاً
إنّما .....
انت ..
سرُّ

الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل التقدير جوان كورد بانتظار كل جديد عن شاعرنا المحبوب